ترمب يهاجم منافسه الجمهوري ديسانتيس ويتهمه بـ«عدم الولاء»

ترمب يهاجم منافسه الجمهوري ديسانتيس ويتهمه بـ«عدم الولاء»

في إطار التنافس على بطاقة الحزب في السباق الرئاسي 2024
الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 11 نوفمبر 2022 مـ
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وحاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس (رويترز)

انتقد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس، بعد احتدام التنافس بين الشخصيتين الجمهوريتين في إطار الترشح للانتخابات الرئاسية 2024.

وقلل ترمب من شأن تلميذه السياسي السابق معتبراً إياه حاكماً «عادياً» يفتقر إلى «الولاء»، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وقد أعيد انتخاب ديسانتيس (44 عاماً) بأغلبية ساحقة في الانتخابات النصفية يوم الثلاثاء، ليثبت بذلك مكانته كنجم صاعد للحزب الجمهوري. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يرشح نفسه لانتخابات الرئاسة في 2024، لكن يبدو أن ترمب (76 عاماً) قد يقف في طريقه بقوّة. وسيكون الرئيس السابق الذي لا يزال يتمتع بشعبية كبيرة لدى قاعدة الحزب الجمهوري خصماً قوياً لديسانتيس، أو أي جمهوري آخر يجرؤ على تحديه.

في بيان مطول مساء الخميس، انتقد ترمب حاكم ولاية فلوريدا ووصفه بأنه سياسي «خفيف الوزن» جاء إليه «في حالة يائسة» عند ترشحه لولايته الأولى في المنصب عام 2017.

وقال ترمب: «رون كان يملك تأييداً منخفضاً، واستطلاعات رأي سيئة، لكنه قال إنه إذا كنت سأؤيده، فيمكنه الفوز... أصلحت له حملته التي كانت قد انهارت تماماً».

ورأى أن ديسانتيس كان «يناور» برفضه استبعاد احتمال السعي إلى دخول البيت الأبيض. وأضاف ترمب: «من حيث الولاء، هذه ليست الإجابة الصحيحة».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1590933349329432576?s=20&t=W48pdj4xKv16Vgk8XUDlhw

وتحصل هذه التطورات داخل الحزب الجمهوري فيما من المتوقع أن يعلن الرئيس السابق خطته للعودة إلى البيت الأبيض الأسبوع المقبل. وعليه في هذا السياق أن يتجاوز خيبة الأمل بالنتائج التي حققها الجمهوريون في الانتخابات النصفية، بعدما كانوا يمنّون النفس بفوز ساحق على الديمقراطيين. ويتهم عدد من أركان الحزب الجمهوري «مرشّحي ترمب» بأنهم كانوا سبب نفور ناخبين كثر.

وقد رفض الناخبون بشكل عام المرشحين الذين أيدوا مزاعم ترمب المرتبطة بتزوير الانتخابات الرئاسية عام 2020، حتى إن حلفاء الرئيس السابق المقربين دعوه إلى إعادة النظر في ما قال إنه إعلان مهم في 15 نوفمبر (تشرين الثاني).

وقالت كايلي ماكناني، السكرتيرة الصحافية السابقة لترمب: «أعتقد أنه يحتاج إلى إيقاف ذلك مؤقتاً (إطلاق حملته)».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1589947835889221632?s=20&t=W48pdj4xKv16Vgk8XUDlhw

على النقيض من ذلك، فإن فوز ديسانتيس بفارق 20 نقطة على منافسه الديمقراطي تشارلي كريست لاقى استحساناً من المعلقين المحافظين. وكان هامش انتصاره في مقاطعة ميامي دايد - التي كانت تقليدياً معقلاً للديمقراطيين - أكبر فوز للجمهوريين منذ أربعة عقود.

وفقاً لاستطلاع أجرته شركة «إبسوس» في أكتوبر (تشرين الأول)، قال 72 في المائة من الجمهوريين المسجلين إن ديسانتيس يجب أن يكون له قسط كبير من التأثير على مستقبل الحزب. وقال نحو 64 في المائة الشيء نفسه عن ترمب.

يذكر أنه بعد أكثر من يومين من توجه الأميركيين إلى صناديق الاقتراع، لم يتضح بعد أي حزب سيسيطر على مجلسي الكونغرس.


أميركا أخبار أميركا الانتخابات ترمب سياسة أميركية

اختيارات المحرر

فيديو