«ستيلتو»... عندما تتغلب الدراما على المنطق

«ستيلتو»... عندما تتغلب الدراما على المنطق

نسخته العربية تتفوق على الأجنبية
الاثنين - 12 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 07 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16050]
كاريس بشار وبديع أبو شقرا في مشهد من المسلسل (إم بي سي)

يكتسح مسلسل «ستيلتو» وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن حقق نجاحاً باهراً. ورغم إثارته الجدل ومواجهته انتقادات جمة، فإن أبطاله، لا سيما النساء، تصدرن الـ«تراندات» على السوشيال ميديا. راح جمهور العمل يقلدهن بسخرية. ارتدت النساء الكعب العالي وهن يقطفن البندورة في الحديقة أو أثناء إعدادهن الطعام. ووضعت بعضهن إكسسوارات نافرة من حلق وحقائب يد وأحذية لماعة مع ماكياج لافت، وهنّ يحضرن الـ«تشيز كيك» في المطبخ. تماماً مثل فلك معوض (ديمة قندلفت) التي تقدم في «ستيلتو» واحداً من أدوارها التمثيلية الناجحة. وحملت هذه الفيديوهات على موقع «إنستغرام»، عناوين النساء العربيات بعد مشاهدتهن «ستيلتو». وأبرزت مدى تأثر الناس بهذا العمل الدرامي في يومياتهم.

الأناقة المفرطة التي تحلت بها بطلات المسلسل، حتى عند استيقاظهن من النوم، إضافة إلى تعابير يتلفظن بها، وملامح معينة تخيم على وجوههن، شكلت مادة دسمة لمتابعيه حتى للأطفال بينهم.




كارلوس عازار وسامر المصري (إم بي سي)



اليوم وبعد انتهاء الموسم الأول من المسلسل على شاشة «إم بي سي»، تستكمل منصة «شاهد» الإلكترونية عرضه. عمل درامي عرف باسم «جرائم صغيرة» في نسخته الأجنبية، اختُصر بالعربية ليتألف من 90 حلقة تتسارع فيها الأحداث والإثارة. وقد حقق أعلى نسبة مشاهدة خلال عرضه بعد أن خطف نجومه الانتباه وجذبوا بحرفيتهم الأنظار بشكل لافت.

أبطاله ديما قندلفت، وكاريس بشار، وندى بو فرحات، وريتا حرب، من الجنس اللطيف، صنعن تناغماً مع شركائهن من الرجال قيس الشيخ نجيب، وكارلوس عازار، وسامر المصري، وبديع أبو شقرا. وهو ما جعل النسخة العربية تتفوق على الأجنبية، إن بنجومها الممثلين وإن بحبكة نصها. فالكاتب أخذ بعين الاعتبار عدم التطويل من ناحية، وملاءمته للمجتمع العربي من ناحية ثانية. وحسب إحدى بطلاته ندى بو فرحات، هناك تعديلات تمت على النسخة العربية ستشكل بأحداثها مفاجآت عند المشاهد.

ويحكي المسلسل قصصاً لشخصيات عدة، تعيش في مجمع سكني (دريم هيلز)، تسود الأذية معظم العلاقات الدائرة بين سكانه. وتبلغ ذروة الشر والتخطيط لممارسته على الآخرين عند شخصية فلك معوض، التي تجسدها الممثلة السورية ديمة قندلفت. فهي طرزت شخصيتها بخلطة من عندياتها بحيث أبرزت كمية الشر التي تسكنها بشكل جذاب ومثير للاهتمام. أما محور العمل فيدور حول وقوع جثة من الطابق العلوي لمنزل فخم. وتبدأ التحقيقات في الحادث لتنكشف معه نسبة الكراهية والخيانة التي تسكن أبطال الحكاية منذ الماضي.

مكائد وحيل وكذب وخيانة إضافة إلى مشاهد ساخنة وحياة فخمة تغلف معظم حلقات العمل. فولدت موجة انتقادات واسعة اعتبرها البعض مبالغاً فيها وغير واقعية ولا تشبه مجتمعنا العربي، فيما رأى فيها البعض الآخر رحلة سفر درامية تسكنها الغرابة ومتعة لا يمكن تفسيرها.

كاريس بشار، صاحبة شخصية ألما السّيد نجحت من ناحيتها بسرقة قلوب المشاهدين ضمن أداء ينطوي على الدفء والبساطة والعفوية. فتعاطف معها المشاهد تلقائياً، سيما أنها الضحية الأولى التي تسلط القصة الأضواء عليها. وليكتشف المشاهد بعدها بأنها هي أيضاً دخلت لعبة الأذية من حيث لا تدري.

أما الممثلة ندى بو فرحات التي تجسد شخصية نايلة المرأة الأضعف بين زميلاتها فحققت قفزة في مشوارها الدرامي من خلال «ستيلتو».

فتابعها المشاهد العربي واللبناني خاصة، في قالب تمثيلي جديد لم يسبق أن رآه من قبل. ومن خلال أداء جمعت فيه المشاعر الداخلية والخارجية معاً، تمكنت من التميز بتمثيلها المتقن. فدور نايلة، جاء ليعزز حرفيتها ضمن مساحة تعد الأكبر لها في عمل درامي كشف عن قدرة تحكمها بلعبة التمثيل بشكل جيد. فالرائدة في أعمال المسرح سجلت ريادة من نوع آخر في عالم الدراما باعتراف كثيرين من متابعيه.

أما ريتا حرب أو جويل، كما يحب أن يناديها مشاهدوها تيمناً باسم الشخصية التي تلعبها، فتجاوزت الصورة المرسومة لها. فهي أدت دور المرأة الشقراء الجميلة المهتمة دائماً بمظهرها الخارجي. وفي الوقت نفسه لم يفقدها هذا الطابع الذي بني لشخصيتها مهمة تفتح براعم موهبتها إلى حد النضوج. فكان «ستيلتو» ثمرة جهد وتعب خاضتهما في مشوارها التمثيلي بعد تحولها إليه من مجال الإعلام الذي اشتهرت من خلاله. وفي الوقت نفسه كان بالنسبة لها تجربة صعبة حفرت في ذاكرتها من دون شك. فخلال تصوير هذا العمل ضمن إقامة استمرت في إسطنبول لنحو 9 أشهر متتالية، تعرضت حرب لحادث سير خطير. ولكن شخصية جويل أسهمت كما عناصر وأشخاص آخرين في حياتها، بالتمسك في رغبة العيش.

أثار المسلسل الجدل حول طبيعة الناس المحبة للشر. والمبالغة في إبراز هذه الناحية ولو أنها تحمل منحى فنياً، إلا أنها تركت لدى متابعها الإحساس بأنه لا يمكن أن تكون موجودة بهذه الكمية من البشاعة.

هذا النفور الذي أصاب البعض مع بداية حلقات المسلسل، تحول مع الوقت إلى تعلق إلى حد الإدمان. فالـ«كاريزما» التي تغلف حضور أبطاله، والأداء المحترف الذي يمارسونه بدقة، والعقد المشوقة للقصة، ولّدت مجتمعة هذه العلاقة الوثيقة بينها وبين متابعه.

ومع أداء أبطال النجوم الرجال اكتملت حلقة «ستيلتو» في التفوق على النسخة الأجنبية. فكما بديع أبو شقرا وقيس الشيخ نجيب كذلك كارلوس عازار وسامر المصري استطاعوا أن يعبروا بالمشاهد إلى شخصيات عاشقة كل على طريقتها.

فهم وعكس النساء يتناولون أمور حياتهم من منظار آخر طبيعي وقريب إلى الواقع بشكل أكبر. ولا يمكن أن ننسى باقي طاقم الممثلين من ميشال حوراني، وأمل طالب، ونور علي، والصبية فيكتوريا عون، ونوال كامل. فجميعهم أدوا مهمتهم على أكمل وجه ضمن عملية كاستينغ وخيارات لوجوه تمثيلية ناجحة.

الجميع في «ستيلتو» غير بريء إلا عنصر الطفولة الحاضر في كل بيت من بيوت عوائل المسلسل. قد يغيب عن بيت ألما (كاريس بشار) إلى حد ملحوظ، ولكنه في منازل الشخصيات الأخرى يحضر بخفة، وكأنه يحلق خارج منظومة الشر التي تحيط به. فكتاب العمل رغبوا في إبقاء الطفولة بريئة رغم كل الجرائم الصغيرة التي تحاك في أجواء يعيش فيها. وكأن المسلسل أراد أن يشير إلى أن الشر لا يولد مع الناس، بل يصيبهم مع الوقت إثر حالات ومواقف يعيشونها.

«ستيلتو» كلمة تعني الكعب العالي الحاد، الذي يمكن أن ينخر الأرض كما تنخر الأذية الناس. مسلسل يختلط فيه الخيال مع الواقع فيخرج أفكار الناس السيئة إلى العلن، ويضيئ على قدرة كل شخص في ارتكاب الجريمة، حتى ولو كان يكبتها في أعماقه. مسلسل يخرج عن المألوف في حبكته وأسلوبه الدرامي، ولكنه في الوقت نفسه يوفر لمشاهده عناصر إبهار كثيرة من ديكورات ومناظر طبيعية وأزياء أنيقة. فيأخذ معها استراحة تبعده إلى حد ما عن واقع الشر الذي يتحكم بشخصياته.

عمل تغلب فيه الحبكة الدرامية على المنطق، وطُرز بأسلوب خاص ميزه عن غيره. ورغم الانقسام في الآراء بين مؤيد ومعارض، فإنه ترك أثره على الساحة الدرامية. فهو من الأعمال الغريبة غير المتوفرة كثيراً، على شاشتنا الصغيرة.


تلفزيون

اختيارات المحرر

فيديو