الرئيس الباكستاني يدين «محاولة اغتيال شنيعة» استهدفت عمران خان

الرئيس الباكستاني يدين «محاولة اغتيال شنيعة» استهدفت عمران خان

حالته مستقرة... ومقتل أحد المهاجمين
الجمعة - 9 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 04 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16047]
إسعاف خان بعد إصابته بطلق ناري في وزير آباد أمس (رويترز)

أصيب رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان برصاصة في قدمه خلال تجمع سياسي أمس، في هجوم وصفه الرئيس الباكستاني بأنه «محاولة اغتيال شنيعة». وكان خان يتقدم مسيرة منذ الجمعة الماضي من مدينة لاهور نحو العاصمة إسلام آباد في إطار حملة للمطالبة بانتخابات جديدة بعدما أقصي من منصبه في أبريل (نيسان).

وقال رؤوف حسن، أحد مساعدي خان، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن خان أصيب حين أطلقت النيران من الحشد قرب مدينة غوجرانوالا. وأضاف أن «حالته مستقرة، وهذه كانت محاولة لقتله، ولاغتياله»، مشيراً إلى أنه تم قتل أحد المهاجمين واعتقال آخر. ومنذ الأسبوع الماضي، قاد خان (70 عاماً) ما سماه «مسيرة طويلة»، يلقي فيها خطابات من حاوية مفتوحة أمام الحشود في مدن وبلدات في طريقه إلى العاصمة.

ووصف الرئيس الباكستاني عارف علي، في تغريدة على «تويتر»، إطلاق النار بأنه «محاولة اغتيال شنيعة». وكتب: «أشكر الله أنه بخير لكنه أصيب ببضع رصاصات في رجله، وهي إصابة نأمل في أنها غير حرجة». وقال مسؤولون من حزب خان «باكستان تحريك انصاف»، إن خان نقل إلى المستشفى في لاهور لتلقي العلاج. وظهر في فيديو بث على وسائل التواصل الاجتماعي وهو في المستشفى مع ضمادة ملفوفة حول رجله اليمنى.


أنصار عمران خان يعتصمون في وزير آباد بعد استهدافه أمس (رويترز)

من جهته، قال فؤاد شودري، وزير الإعلام السابق في حكومة خان، لوكالة الصحافة الفرنسية: «كان هناك شخص أمام الحاوية يحمل هذا المسدس الأوتوماتيكي. أطلق رشقة، وأصيب كل من كان يقف في الصف الأمامي». وأضاف أن أشخاصاً حاولوا ضبط السلاح، مضيفاً: «خلال المشادة، أخطأ هدفه. وكان هناك الكثير من الدماء على الحاوية». وتابع أن ستة أشخاص كانوا يقفون على الحاوية أصيبوا، وقُتل متفرج.

ولم تعلق الشرطة على الفور على الحادث، كما أنها لم تؤكد المعلومات التي أفادت بأن مهاجماً قتل. وتواجه باكستان منذ عقود عمليات استهداف سياسيين في محاولات اغتيال. ففي عام 2007، قتلت أول امرأة تتولى رئاسة الوزراء في البلاد بينازير بوتو في هجوم انتحاري لم تتضح ملابساته بعد.

وأقصي خان، بطل الكريكت السابق، عن السلطة في أبريل بناء على اقتراح بحجب الثقة عن حكومته، بعد انشقاق بعض شركائه من التحالف، لكنه لا يزال يحظى بتأييد شعبي كبير في هذا البلد الواقع في جنوب آسيا. ووصل خان إلى السلطة في 2018 على أساس حملة لمكافحة الفساد، وأيدته قاعدة ناخبة سئمت من السياسة المتوارثة من قبل عائلات. لكن سوء إدارته للاقتصاد وتدهور علاقته مع الجيش ساهما في الإطاحة به.

منذ ذلك الحين بدأ بمهاجمة المؤسسة وحكومة رئيس الوزراء شهباز شريف، معتبراً أنها فرضت على باكستان من خلال «مؤامرة» تشارك بها الولايات المتحدة. وقال خان تكراراً لمؤيديه إنه مستعد «للموت في سبيل البلاد»، كما أن مساعديه حذروا منذ فترة طويلة من تهديدات غير محددة لحياته. وندد مراراً بالمؤسسة العسكرية التي اتهمها بمحاولة تهميشه، بينما تقدم بعدة طعون قضائية منذ الإطاحة به. وحكم الجيش باكستان على مدى معظم تاريخها البالغ 75 عاماً، ولطالما اعتبر انتقاد المؤسسة الأمنية خطاً أحمر. وقال خان، الجمعة الماضي، عند إطلاقه مسيرته الطويلة إن «هذه الأمة مستعدة لتقديم كل التضحيات لكنها لن تقبل بالسارقين. هدف المسيرة هو أن يتخذ الشعب القرارات بنفسه».

وتأتي مسيرة خان في وقت تكافح الحكومة الائتلافية لإنعاش الاقتصاد المتدهور والتعامل مع تداعيات الفيضانات المدمرة، التي أغرقت ثلث البلاد وتقدر تكلفتها بثلاثين مليار دولار تقريباً.


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو