مصر تطلق «القاهرة الإخبارية» معولة على «التأثير»

الفضائية الجديدة بثت إرسالها مركزة على الملفات العربية

اللوجو الرسمي لقناة القاهرة الإخبارية
اللوجو الرسمي لقناة القاهرة الإخبارية
TT

مصر تطلق «القاهرة الإخبارية» معولة على «التأثير»

اللوجو الرسمي لقناة القاهرة الإخبارية
اللوجو الرسمي لقناة القاهرة الإخبارية

بعد أشهر من الترقب والتحضيرات، أطلقت مصر، مساء (الاثنين) قناة «القاهرة الإخبارية» معولة على «الريادة والتأثير» في محيطها العربي، بحسب ما نقل مقدمو المحطة والعروض التقديمية لها. وانطلقت «القاهرة الإخبارية» رافعة شعار «هنا القاهرة» في محاكاة للشعار الذي ارتبط بفترة انتشار وتأثير الإذاعة المصرية في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي.
كما أضافت القناة الجديدة على الشعار القديم كلمتي «عاصمة الخبر»، ما اعتبر تأكيداً على «رغبة القناة في أن تكون مصدراً للخبر في الشرق الأوسط». وقال أحمد الطاهري، رئيس قطاع الأخبار بشركة «المتحدة للخدمات الإعلامية» (شركة تمتلك عدداً من المحطات التلفزيونية والصحف والمواقع الإلكترونية في مصر)، إن «ما تم بثه منذ إطلاق القناة حتى الآن لا يمثل سوى 40 في المائة فقط من محتوى وقدرات الفضائية الجديدة»، مؤكداً، في منشور على صفحته بموقع «فيسبوك»، «امتلاك القناة لكوادر من ذهب، وأنها انطلقت لتعبر عن طموح المواطن العربي». ويضم طاقم القناة بالإضافة إلى المذيعين المصريين، عدداً من الكوادر الإعلامية العربية ومنهم العراقي رعد عبد المجيد، والفلسطينية روان عليان، والسوريتان أمل مضهج، وليلاس كافوزي، والتونسية هدى كمال، واللبنانية شيرين غسان.
ومن أبرز الأسماء المصرية خيري حسن، وعادل حمودة، وجمال عنايات. كما استعرضت القناة في إطلالتها الأولى شبكة مراسليها بالدول العربية، وبعض العواصم الدولية البارزة، فضلاً عن التنويه بإنشاء «مركز دراسات وأبحاث»، بالإضافة لقناة صوتية بالإنجليزية، فيما اختير صوت الفنان أحمد فؤاد سليم ليصبح «الصوت الرسمي» للقناة في فواصلها وشعاراتها.
وقال الدكتور، ياسر ثابت، رئيس فريق مستشاري «القاهرة الإخبارية»، إن «القناة تسد فراغاً استمر طويلاً في التغطية الإخبارية لقناة مصرية ذات اهتمامات بالبعد العربي والإقليمي، وقدرة القاهرة على مخاطبة العالم والرأي العام الدولي بالخبر والصورة والمعلومة والرأي».
وأشار ثابت في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «القناة لها نهج ومبادئ تتفق ومعايير وأخلاقيات العمل الإعلامي وتسعى إلى تثبيت أقدامها وسط قنوات الأخبار العربية الرئيسية، من خلال أداء موضوعي وتغطية سريعة وأداء يجمع بين التوازن والمصداقية».
وقال ثابت إن «القناة ما زالت تعمل على الإضافة وإثراء الشكل والمحتوى وتقديم تغطيات إخبارية وبرامج تلبي اهتمامات الجمهور العربي»، واصفاً القناة بأنها «تجربة واعدة تضم كفاءات وخبرات من مصر والعالم العربي، بدأت كبيرة على مدار الأربع والعشرين ساعة، وقادرة على أن تتطور وتصبح أكثر تأثيراً في الإعلام والقرار العربي خلال الفترة المقبلة».
وفي شهر يوليو (تموز) الماضي أعلنت «الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية» عن تدشين «قطاع أخبار المتحدة»، كواحد من «أكبر» القطاعات الإخبارية في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن «القطاع سيضم قناة أخبار دولية، يجرى الإعداد لإطلاقها بالتزامن مع انعقاد مؤتمر المناخ (كوب 27)، إضافة إلى قناة أخبار إقليمية يجرى التحضير لها بالتعاون مع كبرى بيوت الخبرة العالمية».
ووصف الدكتور حسين أمين، أستاذ الإعلام المرئي بالجامعة الأميركية بالقاهرة، قناة «القاهرة الإخبارية» بأنها «خطوة هائلة على طريق مد المتفرج العربي عبر العالم بشرايين معرفية تليق بخبرات وقدرات مصر في هذا السياق».
وقال، أمين لـ«الشرق الأوسط»، إن «العمل الجاد الدؤوب والمثابرة والقدرة على التعامل مع مشكلات النقل الخبري داخلياً وخارجياً فضلاً عن الموضوعية والحرفية، هي عناوين عريضة يستطيع صناع المشروع الوليد من خلالها مراعاتهم النجاح في منافسة الكيانات الإعلامية المستقرة حالياً على الساحة العربية»، وإن أكد أن «المنافسة لن تكون سهلة». وأشار أمين إلى أنه يعتبر البث الحالي للقناة بمثابة «بث تجريبي»، وإن لم يتم التنويه عن ذلك صراحة، معرباً عن «ثقته في أن (القاهرة الإخبارية) سوف تكون إضافة قوية لقوة مصر الناعمة، وتعبيراً عن مكانتها اللائقة في محيطها الإقليمي والدولي».


مقالات ذات صلة

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

شمال افريقيا هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

حفلت الجلسة الافتتاحية لـ«الحوار الوطني»، الذي دعا إليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أكثر من عام، برسائل سياسية حملتها كلمات المتحدثين، ومشاركات أحزاب سياسية وشخصيات معارضة كانت قد توارت عن المشهد السياسي المصري طيلة السنوات الماضية. وأكد مشاركون في «الحوار الوطني» ومراقبون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، أهمية انطلاق جلسات الحوار، في ظل «قلق مجتمعي حول مستقبل الاقتصاد، وبخاصة مع ارتفاع معدلات التضخم وتسببه في أعباء معيشية متصاعدة»، مؤكدين أن توضيح الحقائق بشفافية كاملة، وتعزيز التواصل بين مؤسسات الدولة والمواطنين «يمثل ضرورة لاحتواء قلق الرأي العام، ودفعه لتقبل الإجراءات الحكومية لمعالجة الأز

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اجتماعاً، أمس (الخميس)، مع كبار قادة القوات المسلحة في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة دور الجيش في حماية الحدود، وبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي للبلاد. وقال المستشار أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، في إفادة رسمية، إن «الاجتماع تطرق إلى تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وانعكاساتها على الأمن القومي في ظل الظروف والتحديات الحالية بالمنطقة». وقُبيل الاجتماع تفقد الرئيس المصري الأكاديمية العسكرية المصرية، وعدداً من المنشآت في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية. وأوضح المتحدث ب

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

قالت مصر إن «استمرار ظاهرة (المقاتلين الأجانب) يهدد أمن واستقرار الدول». وأكدت أن «نشاط التنظيمات (الإرهابية) في أفريقيا أدى لتهديد السلم المجتمعي».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

جدد حادث تصادم في مصر الحديث بشأن مخاطر «السرعة الزائدة» التي تتسبب في وقوع حوادث سير، لا سيما على الطرق السريعة في البلاد. وأعلنت وزارة الصحة المصرية، (الخميس)، مصرع 17 شخصاً وإصابة 29 آخرين، جراء حادث سير على طريق الخارجة - أسيوط (جنوب القاهرة).

منى أبو النصر (القاهرة)
شمال افريقيا مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

بعد 3 أيام عصيبة أمضتها المسنة السودانية زينب عمر، في معبر «أشكيت» من دون مياه نظيفة أو وجبات مُشبعة، فوجئت لدى وصولها إلى معبر «قسطل» المصري بوجود متطوعين مصريين يقدمون مياهاً وعصائر ووجبات جافة مكونة من «علب فول وتونة وحلاوة وجبن بجانب أكياس الشيبسي»، قبل الدخول إلى المكاتب المصرية وإنهاء إجراءات الدخول المكونة من عدة مراحل؛ من بينها «التفتيش، والجمارك، والجوازات، والحجر الصحي، والكشف الطبي»، والتي تستغرق عادة نحو 3 ساعات. ويسعى المتطوعون المصريون لتخفيف مُعاناة النازحين من السودان وخصوصاً أبناء الخرطوم الفارين من الحرب والسيدات والأطفال والمسنات، بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات أهلية مصرية، على


الجزائر تتأهّب لمواجهة حرائق الصيف

أعوان الدفاع المدني أثناء إطفاء حريق ببجاية الثلاثاء (الدفاع المدني)
أعوان الدفاع المدني أثناء إطفاء حريق ببجاية الثلاثاء (الدفاع المدني)
TT

الجزائر تتأهّب لمواجهة حرائق الصيف

أعوان الدفاع المدني أثناء إطفاء حريق ببجاية الثلاثاء (الدفاع المدني)
أعوان الدفاع المدني أثناء إطفاء حريق ببجاية الثلاثاء (الدفاع المدني)

أثار اندلاع حريق كبير، الثلاثاء، في غابة بولاية بجاية، الواقعة شرق الجزائر، مخاوف سكان المنطقة من احتمال تكرار كارثة حقيقية عاشوها عام 2021، عندما أتت ألسنة اللهب على آلاف الهكتارات من المساحة الغابية، متسبّبة في خسائر كبيرة في الأرواح والأملاك.

صورة لحريق مهُول بمنطقة القبائل صيف 2021 (الشرق الأوسط)

وأعلن الدفاع المدني الجزائري على حسابه بالإعلام الاجتماعي، أن حريقاً كبيراً شبّ في غابة بوليمات قرب مدينة بجاية (200 كيلومتر شرق)، ظهر الثلاثاء، مؤكداً أن أعوانه وجهاز حماية الغطاء النباتي بالمنطقة «نشروا تعزيزات مادية وبشرية هامة بالمكان»، تمثّل أساساً في 4 طائرات «كانادير»، مختصة في إطفاء الحرائق. مشيراً إلى أنه «تمت السيطرة على الحريق في حدود الرابعة مساءً».

بداية وصول فِرق الدفاع المدني إلى منطقة الحريق ببجاية (الدفاع المدني)

كما تمكّن الدفاع المدني في اليوم نفسه من إطفاء حريق في منطقة أميزور بذات الولاية، التي تُعرف بغاباتها الكثيفة، ما جعل منها مقصداً سياحياً.

ووفق تقارير صحافية، فقد أحصى الدفاع المدني 20 حريقاً في بجاية خلال الأسبوعين الأخيرين، لم تُخلّف أي خسائر «بفضل التدخل السريع لأعوان الحماية المدنية»، وفق التقارير ذاتها، التي نقلت عن جهاز الأمن أنه اعتقل 3 أشخاص بشبهة «إشعال النار عمداً» في منطقة بوخليفة، وفي غابة قوارية ببجاية.

وعن التدابير التي اتخذتها الحكومة لمواجهة حرائق محتملة، أكّد المفتش بالدفاع المدني، العقيد فاروق عاشور، للإذاعة العمومية، الثلاثاء، أن جهاز الإنقاذ الوطني أجّر 12 طائرة من شركة الطيران «طاسيلي» المملوكة لمجمع المحروقات الحكومي «سوناطراك»، مبرزاً أن عدد الطائرات التي تم تجنيدها لإطفاء الحرائق العام الماضي كان 6 فقط، كما تحدث عن «إمكانيات مهمة وفّرها الجيش، تتمثّل في طائرات ومروحيات من الحجم الكبير، وذلك لتقديم الدعم لفِرق الحماية المدنية المتنقلة على الأرض»، مؤكداً أنه «تم تجنيد 20 ألف عون من مختلف الرتب والاختصاصات بشكل يومي لمواجهة طوارئ مفترضة».

صورة أرشيفية لحريق في أوزلاغن بمنطقة القبائل (الدفاع المدني)

وأوضح عاشور أن 3600 عون جديد التحقوا بالدفاع المدني في 2024، لافتاً إلى «تجنيد 65 رتلاً متنقلاً، عبارة عن وحدات متخصصة في مكافحة حرائق الغابات، بالإضافة إلى تخصيص 5 مفارز جهوية لذات الغرض».

وشهدت الجزائر، وهي أكبر بلدان أفريقيا مساحةً، حرائق هائلة عام 2021، التهمت مساحات شاسعة، لا سيما في منطقة القبائل الجبلية، ما خلّف نحو 90 قتيلاً، وجرح المئات، فضلاً عن تدمير منازل، وإتلاف آلاف الهكتارات من المحاصيل الزراعية، وتركت هذه الأحداث أثراً عميقاً في نفوس سكان المنطقة، ومخاوف من تكرارها مع بداية الصيف، كلما ارتفعت درجة الحرارة إلى مستويات غير عادية.

صورة لبلدة احترق غطاؤها النباتي شرق الجزائر سنة 2023 (وزارة الداخلية الجزائرية)

وكثيراً ما يُطرح هذا التساؤل في الصحافة ووسائط التواصل الاجتماعي: «لماذا تشتعل غابات الجزائر بسرعة كبيرة، ولماذا لا تتخذ الاحتياطات لتجنّبها وتفادي وقوع ضحايا؟».

ويقول مختصون في هيئات حكومية مكلّفة المحافظةَ على الغابات والوقاية من تدهورها، إن هناك سببين رئيسيين يقفان وراء الحرائق المستعرة التي تخلّف مآسي كل عام، الأول هو أن صنف الأشجار والغطاء النباتي الذي يكسو ولايات كثيرة، خصوصاً في الشرق، معرّض للاشتعال بسهولة، أما السبب الثاني فيتمثل، حسبهم، في نقائص جمّة يعاني منها جهاز الإنقاذ الوطني، وضعف سلسلة الإسعافات الطبية المطلوب تحركها ساعة الكوارث بسرعة وفاعلية. وقد أظهرت عدة شرائط فيديو أشخاصاً يواجهون النيران بدون معدّات، وفي بعض الأحيان بواسطة أغصان الأشجار وأدوات البناء التقليدية.