تقرير أممي عن الخشخاش وإنتاج المخدرات في أفغانستان

تقرير أممي عن الخشخاش وإنتاج المخدرات في أفغانستان

زراعة الأفيون زادت 32 %... والأرباح تضاعفت في ظل «طالبان»
الأربعاء - 7 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 02 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16045]
مواطنون أفغان يتجمعون حول أكياس تحتوي على الهيروين والحشيش وهم يتفاوضون ويفحصون الجودة في سوق للمخدرات في ضواحي قندهار سبتمبر 2021 (أ.ف.ب)

كشف مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، الثلاثاء، أن زراعة الأفيون في أفغانستان ازدادت بنسبة 32 في المائة، لتصل إلى 233 ألف هكتار منذ استيلاء حركة «طالبان» على الحكم في أغسطس (آب) 2021.

ولا تزال أفغانستان أكبر منتج في العالم لخشخاش الأفيون، الذي تستخلص منه مادة الهيروين المخدرة، وزاد إنتاجه وصادراته في السنوات الأخيرة.

وأفاد التقرير بأنه منذ استيلاء «طالبان» على السلطة خلال صيف العام الماضي «ازدادت زراعة الأفيون في أفغانستان بنسبة 32 في المائة قياساً بالعام السابق، لتصل إلى 233 ألف هكتار، مما يجعل محصول 2022 ثالث أكبر مساحة مزروعة بالأفيون منذ بدء عملية الرصد».

وأوضح أن «أسعار الأفيون ارتفعت بعد إعلان حظر الزراعة في أبريل (نيسان) 2022»، وبالتالي فإن «الدخل الذي يجنيه المزارعون من مبيعات الأفيون تضاعف ثلاث مرات من 425 مليون دولار عام 2021 إلى 1.4 مليار دولار عام 2022، أي ما يعادل 29 في المائة من قيمة القطاع الزراعي لعام 2021».

وكشف أيضاً أن هذا المبلغ «لا يزال يمثل فقط جزءاً يسيراً من الدخل الناتج عن الإنتاج والاتجار داخل أفغانستان».

مضيفاً أن «مبالغ أكبر تتراكم بشكل متزايد على طول سلسلة توريد المخدرات غير المشروعة خارج البلاد».

وأقرت الأمم المتحدة بأن محصول العام الحالي أُعفي، إلى حد كبير، من الحظر الذي فرضته «طالبان».

وسجلت مساحات زراعية أكبر في عامي 2018 و2019 فقط. كما كان محصول خشخاش الأفيون لعام 2022 «الأكثر ربحية منذ سنوات» أيضاً.

وانخفض الإنتاج إلى 6200 طن، أي أقل 10 في المائة، مما كان عليه عام 2021 بعدما أدى الجفاف في بداية العام إلى ضرب المحاصيل.

ولفت التقرير إلى أن مضبوطات المواد الأفيونية حول أفغانستان تشير إلى أن «تهريب مادتي الأفيون والهيروين الأفغانيتين لم يتوقف»، علماً أن أفغانستان «تحتكر تقريباً إنتاج الأفيون والهيروين اللذين يشكلان من 80 إلى 90 في المائة من الإنتاج العالمي».

وكشف التقرير أيضاً أن «زراعة الأفيون ظلت متركزة في الأجزاء الجنوبية الغربية من البلاد، إذ تمثل 73 في المائة من إجمالي هذه الزراعة، تليها المقاطعات الغربية بنسبة 14 في المائة».

وفي بعض المناطق، تشكل زراعة الأفيون نسبة كبيرة من إجمالي الأراضي الزراعية.

في إقليم هلمند على سبيل المثال، خُصص خُمس مساحة الأراضي الصالحة لزراعة الأفيون، وفي بعض المناطق كانت النسبة أعلى، مع استبعاد الحقول من المحاصيل الغذائية ذات الأهمية الحيوية، بما في ذلك القمح.

وفي أعقاب ظروف الجفاف في أوائل عام 2022، انخفض إنتاج الأفيون من متوسط 38.5 كيلوغرام لكل هكتار واحد في عام 2021، إلى نحو 26.7 كيلوغرام لكل هكتار.

ويمكن تحويل محصول الأفيون لعام 2022 إلى 350 - 380 طناً من الهيروين بجودة بين 50 و70 في المائة من النقاوة.

ويجب أن يُزرع معظم محصول الأفيون لعام 2023 بحلول أوائل نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، حين «يتخذ المزارعون قرارات بشأن ما إذا كانوا سيزرعون الأفيون وكميته وسط اضطراب اقتصادي شديد وأزمة إنسانية»، تترافق مع «استمرار ارتفاع أسعار الأفيون، وعدم اليقين بشأن كيفية قيام سلطات الأمر الواقع بتطبيق حظر الزراعة»، مع الأخذ في الاعتبار أن المزارعين الأفغان «محاصرون باقتصاد الأفيون غير المشروع».

وأضاف التقرير أن «أسعار الأفيون المرتفعة حالياً توفر حافزاً إضافياً للمزارعين، للمخاطرة بزراعته، على الرغم من الحظر الذي تفرضه سلطات الأمر الواقع».

وسبق أن حظرت «طالبان» زراعة الخشخاش عام 2000 قبل أن تطيحها الولايات المتحدة من السلطة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر (أيلول).

وحاولت الولايات المتحدة وقوات حلف شمال الأطلسي خلال تواجدهما، نحو عقدين في أفغانستان، الحد من زراعة الخشخاش، وتشجيع المزارعين على التحول إلى محاصيل بديلة مثل القمح أو الزعفران.

لكن، وفقاً لخبراء، أحبطت «طالبان» محاولاتهم بسيطرتها على المناطق الرئيسية لزراعة الخشخاش، ما در عليها مئات الملايين من الدولارات.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو