تقرير: روسيا تجنّد القوات الأفغانية الخاصة التي قاتلت مع أميركا

تقرير: روسيا تجنّد القوات الأفغانية الخاصة التي قاتلت مع أميركا

موسكو ترغب في جذب الآلاف من قوات الكوماندوز السابقين الذين يخشون العودة لبلادهم
الثلاثاء - 6 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 01 نوفمبر 2022 مـ
جنود روس يقومون بدورية في محطة كاخوفكا للطاقة الكهرومائية في خيرسون أوبلاست (أ.ف.ب)

قال ثلاثة جنرالات أفغان سابقون لوكالة «أسوشييتد برس» إن جنود القوات الخاصة الأفغانية، الذين قاتلوا إلى جانب القوات الأميركية ثم فروا إلى إيران بعد الانسحاب الفوضوي للولايات المتحدة من البلاد العام الماضي، يتم تجنيدهم الآن من قبل الجيش الروسي للقتال في أوكرانيا، وفقاً لما نقلته صحيفة «الغارديان».

وأوضحوا أن الروس يريدون جذب الآلاف من أفراد قوات الكوماندوز الأفغانية السابقة إلى «فيلق أجنبي» من خلال عرض يتضمن دفع 1500 دولار شهرياً ووعود بملاذ آمن لأنفسهم ولعائلاتهم حتى يتمكنوا من تجنب الترحيل إلى ديارهم - خوفاً من «الموت على يد حركة (طالبان)».

قال أحد الجنرالات، عبد الرؤوف أرغانديوال، «هم لا يريدون القتال - لكن ليس لديهم خيار»، مضيفاً أن «العشرات من الجنود في إيران يخشون الترحيل»، وتابع: «يسألونني: (أعطني حلاً؟ ماذا علينا أن نفعل؟ إذا عدنا إلى أفغانستان، فطالبان ستقتلنا)».

وقال أرغانديوال إن عملية التجنيد تتم بقيادة مجموعة المرتزقة الروسية «فاغنر». وأوضح جنرال آخر، هبة الله عليزاي، آخر قائد للجيش الأفغاني قبل تولي «طالبان» السلطة، إن هذه الجهود كانت مدعومة أيضاً من قبل قائد القوات الخاصة الأفغانية السابق الذي عاش في روسيا ويتحدث اللغة الروسية.



ويأتي التجنيد الروسي بعد أشهر من التحذيرات من الجنود الذين قاتلوا مع القوات الأفغانية الخاصة من أن «طالبان» كانت عازمة على قتلهم وأنهم قد ينضمون إلى أعداء الولايات المتحدة للبقاء على قيد الحياة أو بسبب الغضب من حليفهم السابق.

قال مايكل مولروي، ضابط متقاعد من وكالة المخابرات المركزية خدم في أفغانستان، «لم نخرج هؤلاء الأفراد كما وعدنا»، مضيفاً أن الكوماندوز الأفغان كانوا مقاتلين شرسين وذوي مهارات عالية. وتابع: «أنا لا أريد أن أراهم في أي ساحة معركة، بصراحة، لكن خاصة لا أريدهم أن يقاتلوا الأوكرانيين».

وذكرت مجلة «فورين بوليسي» الأسبوع الماضي تفاصيل هذه الجهود بناء على مصادر عسكرية وأمنية أفغانية لم تذكر اسمها. يأتي التجنيد في الوقت الذي تعاني فيه القوات الروسية من التقدم العسكري الأوكراني، ويسعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تنفيذ تعبئة متعثرة، مما دفع ما يقرب من 200 ألف رجل روسي إلى الفرار من البلاد هرباً من الخدمة.



ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على طلب للتعليق. كما لم ترد وزارة الدفاع الأميركية أيضاً على طلب للتعليق، لكن مسؤولاً كبيراً أشار إلى أن التجنيد لم يكن مفاجئاً نظراً لأن «فاغنر» كانت تحاول تجنيد أشخاص في عدة دول أخرى.

من غير الواضح عدد أفراد القوات الخاصة الأفغانية الذين فروا إلى إيران والذين تستقطبهم موسكو، لكن أحدهم أخبر وكالة «أسوشييتد برس» أنه كان يتواصل عبر «واتساب» مع حوالي 400 من الكوماندوز الآخرين الذين يفكرون في العروض.


روسيا أخبار أفغانستان أخبار إيران أخبار روسيا حرب أوكرانيا طالبان

اختيارات المحرر

فيديو