«حماس» تعلن من دمشق «طي صفحة الماضي»

وفد من قيادتها في العاصمة السورية للمرة الأولى منذ العام 2012

الأسد مصافحاً النخالة وخلفه خليل الحية ضمن وفد فلسطيني زار دمشق أمس (سانا - أ.ب)
الأسد مصافحاً النخالة وخلفه خليل الحية ضمن وفد فلسطيني زار دمشق أمس (سانا - أ.ب)
TT

«حماس» تعلن من دمشق «طي صفحة الماضي»

الأسد مصافحاً النخالة وخلفه خليل الحية ضمن وفد فلسطيني زار دمشق أمس (سانا - أ.ب)
الأسد مصافحاً النخالة وخلفه خليل الحية ضمن وفد فلسطيني زار دمشق أمس (سانا - أ.ب)

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد أمس وفداً فلسطينياً ضم فصائل عدة، بينها حركة «حماس» التي أعلنت طي صفحة الخلاف مع الحكم السوري، مؤكدة أنها اتخذت قرار العودة إلى دمشق «بمفردنا»؛ لكنها أعلمت به دولاً لها علاقة بها، ولم يصدر منها أي اعتراض على خطوتها هذه «بما في ذلك تركيا وقطر».
وذكرت وكالة الأنباء السورية «سانا» الرسمية، أن الأسد ناقش مع الوفد الفلسطيني «نتائج حوارات المصالحة» التي جرت بين الفصائل في الجزائر خلال الأيام الماضية. ونقلت عنه تشديده على أن «أهمية حوارات الجزائر تأتي مما نتج عنها من وحدة الفلسطينيين»، معتبراً أن «ما يحدث الآن في كل الأراضي الفلسطينية يثبت أنّ الأجيال الجديدة ما زالت متمسكة بالمقاومة». وقال الأسد إنه «رغم الحرب التي تتعرض لها سوريا فإنّها لم تُغيّر من مواقفها الداعمة للمقاومة بأي شكلٍ من الأشكال». وتابع بأن «سوريا التي يعرفها الجميع قبل الحرب وبعدها لن تتغير، وستبقى داعماً للمقاومة».
ونقلت الوكالة السورية عن أعضاء الوفد الفلسطيني إشادتهم بدعم سوريا لـ«المقاومة» واعتبارهم أن «سوريا هي العمق الاستراتيجي لفلسطين».
وضم الوفد الفلسطيني أمين عام حركة «الجهاد الإسلامي» زياد نخالة، وأمين عام «الجبهة الشعبية- القيادة العامة» طلال ناجي، وأمين عام منظمة «الصاعقة» محمد قيس، وأمين عام «فتح الانتفاضة» زياد الصغير، ونائب الأمين العام لـ«الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» جميل مزهر، ونائب الأمين العام لـ«الجبهة الديمقراطية» فهد سليمان، والأمين العام لـ«جبهة النضال» خالد عبد المجيد، والأمين العام لـ«جبهة التحرير الفلسطينية» يوسف مقدح، وعضو المكتب السياسي لحركة «حماس» خليل الحية، والسفير الفلسطيني لدى سوريا الدكتور سمير الرفاعي.
وفي مؤتمر صحافي للفصائل في دمشق، وصف خليل الحية لقاء الأسد مع الوفد الفلسطيني بأنه كان «دافئاً»، مضيفاً: «اتفقنا مع الرئيس الأسد على طي صفحة الماضي». ونقل الحية عن الأسد تصميمه على «تقديم الدعم للشعب الفلسطيني ومقاومته». وأضاف: «سنتابع مع المسؤولين السوريين ترتيبات بقاء (حماس) في سوريا». وأضاف مؤكداً: «نستأنف حضورنا في سوريا والعمل معها دعماً لشعبنا ولاستقرار سوريا».
واعتبر القيادي «الحمساوي» اللقاء مع الأسد بدمشق «رداً على مشروعات الاحتلال». وفي إشارة إلى القطيعة بين الحركة ودمشق منذ عام 2012، قال الحية: «نحن نطوي أي فعل فردي لم تقره قيادة (حماس) واتفقنا مع الرئيس الأسد على طي صفحة الماضي». وأكد أن استعادة العلاقة بدمشق «تأتي بإجماع قيادتنا وبقناعة بصوابية هذا المسار وتجاوز الماضي»، مضيفاً أن «حماس» اتخذت قرار العودة إلى دمشق «بمفردها»، وقد أعلمت الدول التي هي على علاقة بها بقرارها، نافياً اعتراض أي دولة على هذا القرار «بما في ذلك تركيا وقطر».
ولفت إلى أن العلاقة مع سوريا «تعطي قوة لمحور المقاومة ولكل المؤمنين بالمقاومة»، حسب تعبير القيادي الفلسطيني الذي أشار إلى تأكيد الوفد الفلسطيني للأسد أنه مع سوريا و«وحدة أراضيها ودولتها الواحدة، وضد أي عدوان يستهدفها».
وأبدى الحية استعداد «حماس» لـ«تسهيل أي خطوة لبناء مؤسساتنا الوطنية الفلسطينية والحفاظ على مشروعنا الوطني».
ونقلت وكالة «سانا» عن طلال ناجي، الأمين العام لـ«القيادة العامة»، قوله في المؤتمر الصحافي: «نحن سعداء بعودة العلاقات بين دمشق وحركة «حماس». كما نقلت عن خليل الحية قوله: «نطوي أي صفحة مؤثرة في الماضي، وأي فعل فردي هو خاطئ لا تُقره قيادة الحركة، ونحن متفقون على تجاوز الماضي والذهاب نحو المستقبل».
وتأخرت تغطية الإعلام الرسمي السوري للقاء الأسد مع الوفد الفلسطيني، مع منح مساحة ضئيلة وهامشية لنقل وقائع المؤتمر الصحافي للفصائل، في إشارة غير مباشرة إلى رغبة دمشق في عدم إعطاء حجم كبير لموضوع إعادة العلاقات مع «حماس».
وأصدرت «حماس» بياناً الشهر الماضي، أكدت فيه قرارها استئناف العلاقات بدمشق، وسعيها إلى «بناء وتطوير علاقات راسخة» بها. في المقابل، وضعت سوريا شروطاً لاستئناف تلك العلاقات، منها استبعاد قياديين في الحركة من دخول أراضيها، أبرزهم خالد مشعل؛ حيث ميزت دمشق بين جناحين في الحركة؛ جناح «مقاوم» وآخر «إخواني» (نسبة إلى «الإخوان المسلمين»)، وفق صحيفة «الوطن» السورية المحلية الموالية للنظام التي أعلنت استعداد دمشق لاستقبال «وفد يضم فصائل المقاومة الفلسطينية، بينهم ممثلون عن حركة المقاومة الفلسطينية (حماس)، وتحديداً من الجناح المقاوم، وليس الجناح الإخواني».
ووصل وفد «حماس» الأربعاء إلى دمشق، في زيارة تستمر يومين، وتعد الأولى منذ مغادرة الحركة دمشق وإغلاق مكاتبها عام 2012.
وأفادت مصادر متابعة في دمشق، بأن عودة العلاقات بين «حماس» والنظام السوري تمت بدفع من إيران، وبوساطة من «حزب الله» اللبناني، بهدف «إعادة ترتيب أوراق التحالفات على ضوء المستجدات الدولية».
وكانت «حماس» جزءاً من «محور إيران» قبل أن تغادر سوريا بداية عام 2012، بعد نحو عام من انطلاق النزاع في سوريا، وقطع علاقاتها بالنظام بطريقة اعتبرها النظام السوري «خيانة»، على خلفية تأييد «حماس» للاحتجاجات الشعبية التي اندلعت ضد الأسد.
واحتاجت طهران إلى سنوات عدة قبل أن تمد جسور العلاقة من جديد مع الحركة، عبر تدخلات من «حزب الله» في لبنان، ثم تطورت هذه العلاقة في عام 2019 إلى علاقة كاملة، وخلالها تم بحث استئناف العلاقة مع سوريا.
ولم يغفل بيان «حماس» الأخير وجود تلميحات حول أهمية العودة للمحور الإيراني - السوري، وهو محور على خلاف مع السلطة الفلسطينية إلى حد كبير، وتتهمه السلطة بتعزيز الانقسام بطريقة أو بأخرى.
وتعارض إيران، وكذلك سوريا، اتفاق سلام فلسطيني - إسرائيلي، وترفض المفاوضات ونهج السلطة في هذا الشأن، وهو موقف منسجم مع موقف «حماس» كذلك. وعودة التحالف بين دمشق و«حماس» تعني -من بين أشياء أخرى- استعادة إيران حلقة مفقودة في شبكة تحالفاتها في الشرق الأوسط.


مقالات ذات صلة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إنَّه «لا يعلم ما إذا كانت سوريا ستعود إلى الجامعة العربية أم لا»، وإنَّه «لم يتسلَّم بصفته أميناً عاماً للجامعة أي خطابات تفيد بعقد اجتماع استثنائي لمناقشة الأمر».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شؤون إقليمية سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

استهلَّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس، زيارة لدمشق تدوم يومين بالإشادة بما وصفه «الانتصارات الكبيرة» التي حقَّقها حكم الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه. وفي خطوة تكرّس التحالف التقليدي بين البلدين، وقّع رئيسي والأسد اتفاقاً «استراتيجياً» طويل الأمد. وزيارة رئيسي للعاصمة السورية هي الأولى لرئيس إيراني منذ عام 2010، عندما زارها الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، قبل شهور من بدء احتجاجات شعبية ضد النظام. وقال رئيسي، خلال محادثات موسَّعة مع الأسد، إنَّه يبارك «الانتصارات الكبيرة التي حققتموها (سوريا) حكومة وشعباً»، مضيفاً: «حقَّقتم الانتصار رغم التهديدات والعقوبات التي فرضت ضدكم».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
العالم العربي أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

استبقت تركيا انعقاد الاجتماع الرباعي لوزراء خارجيتها وروسيا وإيران وسوريا في موسكو في 10 مايو (أيار) الحالي في إطار تطبيع مسار العلاقات مع دمشق، بمطالبتها نظام الرئيس بشار الأسد بإعلان موقف واضح من حزب «العمال الكردستاني» والتنظيمات التابعة له والعودة الطوعية للاجئين والمضي في العملية السياسية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
العالم العربي درعا على موعد مع تسويات جديدة

درعا على موعد مع تسويات جديدة

أجرت اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري في محافظة درعا (جنوب سوريا) اجتماعات عدة خلال الأيام القليلة الماضية، آخرها أول من أمس (الأربعاء)، في مقر الفرقة التاسعة العسكرية بمدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، حضرها وجهاء ومخاتير ومفاوضون من المناطق الخاضعة لاتفاق التسوية سابقاً وقادة من اللواء الثامن المدعوم من قاعدة حميميم الأميركية. مصدر مقرب من لجان التفاوض بريف درعا الغربي قال لـ«الشرق الأوسط»: «قبل أيام دعت اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري في محافظة درعا، ممثلةً بمسؤول جهاز الأمن العسكري في درعا، العميد لؤي العلي، ومحافظ درعا، لؤي خريطة، ومسؤول اللجنة الأمنية في درعا، اللواء مفيد حسن، عد

رياض الزين (درعا)
شمال افريقيا مشاورات مصرية مع 6 دول عربية بشأن سوريا والسودان

مشاورات مصرية مع 6 دول عربية بشأن سوريا والسودان

أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصالات هاتفية مع نظرائه في 6 دول عربية؛ للإعداد للاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب بشأن سوريا والسودان، المقرر عقده، يوم الأحد المقبل. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد أبو زيد، في إفادة رسمية، الخميس، إن شكري أجرى اتصالات هاتفية، على مدار يومي الأربعاء والخميس، مع كل من وزير خارجية السودان علي الصادق، ووزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان، ووزير خارجية العراق فؤاد محمد حسين، ووزير خارجية الجزائر أحمد عطاف، ووزير خارجية الأردن أيمن الصفدي، ووزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف. وأضاف أن «الاتصالات مع الوزراء العرب تأتي في إطار ا

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

اتهام امرأة بحرق زوجها يُعيد الحديث عن «جرائم العنف الأُسري» في مصر

العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
TT

اتهام امرأة بحرق زوجها يُعيد الحديث عن «جرائم العنف الأُسري» في مصر

العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

جددت حادثة اتهام سيدة مصرية بحرق زوجها بـ«الزيت المغلي» وهو نائم، عقاباً على «خيانته لها»، الحديث عن «جرائم العنف الأُسري» في مصر.

وتواصل السلطات المصرية التحقيق مع زوجة، تعمل «كوافيرة»، متهمة بـ«محاولة إنهاء حياة زوجها في أثناء نومه بعدما سكبت إناء من الزيت المغلي عليه» بمنطقة عين شمس بالقاهرة، وذلك بعد قرار حبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات.

ووفق تحقيقات النيابة العامة فإن «الزوجة حاولت الانتقام من زوجها بعدما علمت بعلاقته بسيدة أخرى»، وواجهت النيابة المتهمة بالأدلة الفنية، ممثلةً في تقرير المعمل الجنائي، بشأن رفع البصمات الخاصة بها من مكان الواقعة، وعلى جسد المجني عليه، وأداة الجريمة «زيت وطاسة»، وذكرت النيابة أن المتهمة «اعترفت بالواقعة».

ونقلت تحقيقات النيابة عن الزوجة المتهمة (37 عاماً)، قولها: «إنه في أثناء عودتها من عملها سمعت زوجها يتحدث لسيدة في التليفون عنها بطريقة سيئة». وأضافت: «استغلت نوم زوجها وأحضرت (زيتاً مغلياً) وألقته عليه فظلَّ يصرخ إلى أن حضر الجيران ونقلوه إلى المستشفى».

وذكَّرت الواقعة المصريين بعدد من «جرائم العنف الأسري»، التي وقعت خلال السنوات الماضية، أبرزها في مارس (آذار) الماضي، عندما حرَّضت زوجة من محافظة الغربية (دلتا مصر) شقيقيها على إشعال النيران في جسد زوجها بسبب وجود خلافات أسرية بينهما.

ومن قبلها في فبراير (شباط) العام الماضي، انشغل الرأي العام المصري بواقعة وصع زوجة من محافظة الشرقية (دلتا مصر) السم لزوجها، ثم أشعلت النيران في جسده، وهو نائم.

وتسعى مصر لاستيعاب تصاعد معدلات «العنف الأسري»، وقبل عام دعا «الحوار الوطني»، الذي دعا إليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في شقه المجتمعي، إلى تشريعات تغلظ جريمة العنف الأسري، وإطلاق مبادرات للحفاظ على التماسك الأسري والمجتمعي، والتوعية بالحقوق والواجبات، بما يمنع انتشار هذا النوع من العنف.

كما دعت دار الإفتاء المصرية إلى مواجهة «العنف الأسري». وقال مفتي مصر، الدكتور شوقي علام، في إفادة للدار خلال شهر مارس (آذار) الماضي، إن العقاب البدني وهو ما يطلق عليه العنف الأسري «مرفوض شرعاً»، ويتعارض مع مقاصد الحياة الخاصة في طبيعتها.

استشاري الطب النفسي في مصر، الدكتور جمال فرويز، وصف واقعة سكب الزيت المغلي على الزوج بـ«الشنيعة»، موضحاً لـ«الشرق الأوسط»، أن «الزوجة شخصية مضطربة، فمهما كان المبرر لديها، ومهما كان فِعل الزوج فإن رد الفعل الانتقامي من جانبها جاء مبالغاً فيه بدرجة كبيرة».

ولفت إلى أنه «كان أمامها عديد من البدائل، مثل طلب الطلاق أو الخلع، لكنَّ انتقامها بهذه الطريقة يدلّ على أنها شخصية غير سويّة»، مُطالباً بـ«الكشف على قواها العقلية، ومدى تعرضها لأي مرض عقلي سابق، فإذا ثبت عدم وجود أي مرض عقلي فتجب محاسبتها على ما أقدمت عليه».

ويؤكد استشاري الطب النفسي أن «الواقعة تعد شكلاً من أشكال تصاعد العنف في مصر»، مبيناً أن «الضغوط الاقتصادية وحالة الانهيار الثقافي، تؤدي إلى وقوع جرائم غير متوقعة، ويصبح معها المحذور مباحاً».

وأضاف: «هذه الحالة المجتمعية دفعت الخبراء والمتخصصين إلى التحذير قبل سنوات من كم ونوع وشكل الجرائم غير المتوقعة أو المتخيَّلة بين جميع أفراد الأسرة».