السيسي محذراً من الشائعات: جريمة ضد أمن المجتمع

السيسي محذراً من الشائعات: جريمة ضد أمن المجتمع

الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16018]
السيسي خلال احتفالية وزارة الأوقاف (المتحدث الرئاسي)

حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من «خطورة ترويج الشائعات». وقال إن «الشائعات جريمة ضد أمن المجتمع، وصاحبها (آثم) في حق نفسه ودينه ومجتمعه، ساعياً إلى الاضطراب والفوضى». وتابع: «لهذا يتعين علينا جميعاً الانتباه إلى ضعاف النفوس الذين لا يسعون إلى النقد البناء بهدف التعمير والإصلاح، وإنما إلى إثارة الفتن والأكاذيب بهدف الهدم والإفساد».
وأكد الرئيس المصري خلال احتفالية وزارة الأوقاف المصرية، أمس (الأربعاء)، بذكرى المولد النبوي الشريف: «ضرورة الاقتداء بأخلاق الرسول الكريم -محمد صلى الله عليه وسلم- وسيرته العطرة، في مواجهة الصعاب والتحديات، بعمل دؤوب لا ينقطع، وبكفاح مستمر بلا كلل ولا ملل، حتى نستنفد جميع الأسباب والفرص المتاحة». وأضاف السيسي أن «احتفالنا بذكرى مولد خاتم الأنبياء والمرسلين يمثل مناسبة طيبة، للتأمل في جوهر ومقاصد رسالته السمحة، واتخاذه قدوة في الأخلاق الكريمة، وأن نكون على دربه القويم».
وأشار السيسي إلى أننا «نمضي معاً في طريق التنمية والبناء، في مرحلة غاية في الأهمية تمر بها مصر؛ في مرحلة قوامها العمل والإنتاج بتفانٍ وإخلاصٍ للوصول إلى آفاق جديدة للمستقبل المنشود للوطن، وما يتطلبه ذلك من إسهامات شعب مصر لاستكمال الطريق الصحيح الذي بدأناه، ودعماً لجهود الدولة التنموية من خلال المشروعات القومية العملاقة في مختلف المجالات».
وقال السيسي: «ما أحوجنا ونحن نحتفي بذكرى مولده أن نقتدي بأخلاقه، فنحرص على مكارم الأخلاق من الصدق، والأمانة، والوفاء بالعهود والمواثيق، والرحمة، والتكافل، والتراحم، وأن نترجم تلك المعاني السامية النبيلة إلى سلوك ودستور عملي، وواقع ملموس في حياتنا ودنيانا، ونبتعد عن كل مساوئ الأخلاق التي لا تليق بنا، ولا بديننا، ولا بحضارتنا».
وختم كلمته بقوله: «واثق كل الثقة في الله وتوفيقه لمصر وشعبها، وفي تحقيق آمالنا جميعاً في بناء الجمهورية الجديدة التي نتمنى أن ينعم فيها شعبنا بحياة كريمة آمنة». وكرَّم السيسي على هامش الاحتفالية عدداً من علماء الدين الذين أثروا بجهودهم في نشر سماحة الإسلام الوسطي، والمجتهدين داخل وخارج مصر، من بينهم عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، أحمد عمر هاشم، ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بالأردن، محمد أحمد مسلم الخلايلة، ومفتي تنزانيا، أبو بكر زبيري علي.
من جهته، قال شيخ الأزهر، أحمد الطيب، إن «السنة النبوية رسخت لقيم العدل والتراحم والمساواة بين الإنسانية جمعاء»، مؤكداً أن «عالمنا اليوم بات في أمَسِّ الحاجة إلى هدي صاحب هذه الذكرى، محمد، وهدي إخوانه من الأنبياء والمرسلين، وذلك بعدما خسر العالم المعاصر رهانات عاش على وعودها البراقة في إقرار السلام وإنهاء الحروب، ما يقارب أربعة قرون طوال».
وذكر شيخ الأزهر أن «وفرة المال وقوة الاقتصاد، وتجارة السلاح، أصبحت هي المعيار الذي لا معيار غيره في تمييز الخير من الشر، والحسن من القبح؛ بل أصبح الحكم الذي لا راد لقضائه في نزاعات عالمنا وصراعاته وحروبه التي إن دقت طبولها فإنها ســــتعود بحضارة اليـــــوم وربما -بين عشية وضحاها- إلى ما قبل حضارة القرون الوسطى»، مؤكداً أن «رحمة النبي لم تقبض يدها عن مستحقيها من المسلمين ومن غير المسلمين، حتى ممن ناصبوه العداء وأظهروا له الكراهية والبغضاء، وآذوه في بدنه وفي أسرته وفي سيرته وعرضه، ولم يكتفِ بالعفو والصفح والمغفرة؛ بل كان يزيد على ذلك، ويقول: (اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون)».
في السياق، قال وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، إن «التجديد يكون بالاجتهاد ومراعاة ظروف العصر ومستجداته؛ حيث أقر الرسول -صلى الله عليه وسلم- مبدأ الاجتهاد»، موضحاً أننا «يجب أن نفرق بوضوح بين الثوابت والمتغيرات التي تتغير فيها الفتوى بتغير الزمان أو المكان أو الأحوال».
ويشدد الرئيس المصري على أن «قضية الوعي الرشيد وفهم صحيح الدين من أولويات المرحلة الراهنة، في مواجهة (أهل الشر) الذين يحرِّفون معاني النصوص ويُخرجونها من سياقها، ويفسرونها وفق أهدافهم». ويولي السيسي قضية «تجديد الخطاب الديني» أهمية كبرى، وكثيراً ما تتضمن خطاباته الرسمية ومداخلاته في المناسبات العامة دعوة علماء الدين للتجديد.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو