بيرنز: احتجاجات إيران صاعقة والشباب والنساء فاض بهم الكيل

بيرنز: احتجاجات إيران صاعقة والشباب والنساء فاض بهم الكيل

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ
مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي إيه» ويليام بيرنز (أ.ب)

في حين لا تزال التظاهرات مستمرة في إيران لأكثر من أسبوعين، وصف مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي إيه» ويليام بيرنز، مدى انتشار تلك الاحتجاجات بـ«الصاعق»، لا سيما أنها طالت عشرات المدن والمحافظات، وشتى الطبقات أيضاً.

واعتبر بيرنز في مقابلة مع شبكة «سي بي إس» الأميركية، أن الشباب الإيراني اكتفى من القمع السياسي للسلطات الإيرانية؛ مشيراً إلى أن «الإيرانيين الشباب، لا سيما النساء، فاض بهم الكيل، سواء من الأزمة الاقتصادية والظرف المعيشية الصعبة، والفساد والقيود الاجتماعية والقمع السياسي في البلاد، ما جعلهم مستعدين للمخاطرة بكل شجاعة».

وأكد أن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم «التدفق الحر للمعلومات»، بعد أن قطعت الحكومة الإيرانية الإنترنت عن شعبها وسط الاحتجاجات المستمرة.

وأمس (الاثنين)، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أن الولايات المتحدة الأميركية «ستفرض هذا الأسبوع كلفة إضافية على مرتكبي أعمال العنف ضدّ المتظاهرين السلميين»، معرباً عن قلقه الشديد إزاء التقارير الواردة عن استمرار العنف المتزايد ضدّ المحتجين في إيران، بما في ذلك ضدّ الطلاب والنساء.

وكانت التظاهرات الإيرانية قد انطلقت بعد وفاة الشابة مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول) الماضي، التي تنحدر من مدينة سقز الكردية في شمال غربي إيران، بعد 3 أيام من اعتقالها من قبل «شرطة الأخلاق»، ومن ثم نقلها إلى أحد المستشفيات في طهران.

ولم تهدأ الاحتجاجات حتى الآن على الرغم من ارتفاع عدد القتلى والقمع العنيف المتزايد من قبل قوات الأمن، باستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات، وفي بعض الحالات الذخيرة الحية، وفقاً لمقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وجماعات حقوقية.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1577282891003871232

وعاد طلاب الجامعات، الاثنين، إلى التجمهر في عدة جامعات في العاصمة طهران وعديد من المحافظات الإيرانية، في ثالث أيام إضرابهم عن الدراسة، والأسبوع الثالث على الاحتجاجات العفوية. وذلك بعد ليلة عصيبة عاشها طلاب جامعة شريف الصناعية، بعد اقتحام الجامعة من القوات الأمنية. وبعد مناشدات تجمهر الإيرانيون أمام مقر الجامعة في شارع آزادي الذي يربط بين ميدان انقلاب (الثورة) وميدان آزادي في قلب العاصمة طهران.

واعتقلت السلطات عشرات الطلاب في جامعة شريف، وأُصيب عدد كبير منهم، حسب منشورات ومقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي. ونشرت «الجمعية الإسلامية» في جامعة شريف شرحاً مقتضباً عن لحظات الرعب التي عاشها الطلاب، إثر تدخل عنيف من قوات القمع الإيرانية. وقالت إنها «المواجهة الجدية الأولى بين الطلبة وضباط يرتدون ملابس مدنية»، مشيرة إلى أن تلك القوات استخدمت سيارات «فان» لنقل المعتقلين.

وكان المرشد الإيراني علي خامنئي قد دافع أمس (الاثنين)، عن أداء قوات الشرطة و«الباسيج»، واتهم الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل بالوقوف وراء نزول الإيرانيين إلى الشارع.


ايران التوترات إيران حقوق الإنسان في ايران

اختيارات المحرر

فيديو