الرئاسة الفلسطينية تهاجم السياسة الإسرائيلية «الطائشة» بعد قتل شابين في رام الله

الرئاسة الفلسطينية تهاجم السياسة الإسرائيلية «الطائشة» بعد قتل شابين في رام الله

قالت إن الأمن إما أن يكون للجميع أو لن يحصل عليه أحد
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16016]
حرق إطارات سيارات قرب مستوطنة بيت إيل بعد قتل إسرائيل فلسطينيين من مخيم الجلزون (أ.ف.ب)

هاجمت الرئاسة الفلسطينية ما وصفتها بالسياسة الإسرائيلية «الخطيرة والطائشة وغير المسؤولة» تجاه الفلسطينيين، بعد قتل شابين قرب رام الله، أمس الاثنين، قائلة إن «الأمن سيكون للجميع، أو لن يحصل عليه أحد».

وأدان الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة استمرار عمليات القتل التي تطال الفلسطينيين يومياً، وآخرها قتل الشابين باسل بصبوص (19 عاماً) وخالد عنبر (21 عاماً) من مخيم الجلزون، شمال رام الله.

وطالب أبو ردينة إسرائيل بالتوقف عن هذه السياسة «الخطيرة وغير المسؤولة» وعدم اللجوء إلى «هذه الأساليب الطائشة التي أوصلت الأمور إلى مرحلة ستدمر كل شيء»، بحسب قوله. واعتبرت الرئاسة أن التصعيد الإسرائيلي في كل مكان من الأراضي الفلسطينية المحتلة «تجاوز الخطوط الحمراء».

وكان الجيش الإسرائيلي قد قتل شابين في وقت مبكر من يوم الاثنين، بعدما فتح النار تجاه مركبة كانا على متنها في ضاحية التربية والتعليم قرب رام الله.

واستيقظ أهل المنطقة على إطلاق نار كثيف، وتبيَّن أن الجيش الإسرائيلي أغلق المنطقة ومنع أي حركة هناك لمدة تزيد على ساعة قبل أن يكتشفوا آثار دماء في المكان.

وأظهر مقطع فيديو نُشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي، آثار دماء واضحة بفعل إصابة الشابين، قبل أن تعلن وزارة الصحة الفلسطينية أنها أُخطرت بقتل الجيش للشابين، واعتقال ثالث كان برفقتهما في المركبة التي استولت عليها أيضاً القوات الإسرائيلية في رام الله. وقالت الوزارة إن عدد الذين قتلتهم إسرائيل ارتفع إلى 160 منذ بداية العام، بينهم 57 في جنين ونابلس.

واتهم الفلسطينيون الجيش بـ «إعدام» الشابين وتركهما ينزفان حتى الموت لمدة 45 دقيقة دون أي سبب يُذكر. وقالت حركة فتح، التي دعت إلى تصعيد المواجهة مع إسرائيل رداً على «الاستهانة بالدم الفلسطيني»، وأعلنت إضراباً شاملاً وحداداً في رام الله، إن خالد عنبر (21 سنة)، وباسل بصبوص (19 سنة)، ضحيّتان جديدتان لـ «الإرهاب» الذي تمارسه الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، متعهدة بمواصلة «النضال» وإنهاء الاحتلال «مهما حاول أن يشتري لنفسه وقتًا من دمنا وأرواحنا».

لكن الإسرائيليين اتهموا الشابين بمحاولة تنفيذ عملية دهس. وقال الجيش الإسرائيلي إن فلسطينيين قُتلا بالرصاص بالقرب من رام الله، في ساعات ما قبل فجر يوم الاثنين، بعد محاولتهما دهس القوات خلال مداهمة اعتقال في المنطقة. وبحسب الجيش، بينما كانت القوات تعمل في مخيم الجلزون للاجئين؛ في محاولة لاعتقال مشتبه به، بدأت مركبة تتسارع باتجاههم. وتابع: «خلال العملية تمت محاولة دهس القوات، التي ردّت بإطلاق النار وتحييد المشتبه بهما». ولم يصَب أي جندي في الحادث.

وجاء قتل الشابين في ظل تصعيد كبير في الضفة الغربية. وقال قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، إن ما يجري «محاولة لتوظيف الدم الفلسطيني في الانتخابات الإسرائيلية لكسب أصوات الناخبين، في مجتمع يتحول أكثر نحو التوحش والإرهاب».

وفيما دعا رئيس المجلس الوطني الفلسطيني روحي فتوح، المجتمع الدولي إلى محاسبة إسرائيل على «جرائمها بحق الفلسطينيين»، وعدم الكيل بمكيالين، وأكدت الخارجية الفلسطينية أن صمت المجتمع الدولي وتعايشه مع هذا المشهد، واكتفاءه ببعض المواقف و»البيانات الخجولة»، أو القرارات الأممية التي لا تُنفذ، باتا يشكلان غطاء يوفر الحماية لمرتكبي الجرائم من المساءلة والمحاسبة.

وأدانت الفصائل الفلسطينية قتل الشابين في الضفة، وتعهدت بـ «تصعيد المقاومة». وقالت حركة حماس إن «عدوان الاحتلال» لن يمنحه أمناً، ولن يجلب له «إلا مزيداً من المقاومة والإصرار على مواجهته بكل ما يمتلك شعبنا من وسائل».

وقالت الجبهة الشعبية إن «جرائم الاحتلال ... لن تنجح في وقف مقاومة شعبنا». ومن جهتها اعتبرت الجبهة الديمقراطية أن «الرد على جرائم الاحتلال يكون بإدامة الاشتباك والمواجهة مع الاحتلال في كل المواقع والميادين، ما يتطلب التعجيل في تشكيل القيادة الوطنية الموحدة».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو