«ملتقى الشارقة للخط» ينطلق بـ718 عملاً فنياً ومشاركة 231 فناناً

«ملتقى الشارقة للخط» ينطلق بـ718 عملاً فنياً ومشاركة 231 فناناً

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16016]
محمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة بالشارقة

تنطلق غداً (الأربعاء) أعمال «ملتقى الشارقة للخط» في دورته العاشرة، وتستمر فعالياته حتى 30 من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وتتوزع أنشطته بين «ساحة الخط» في قلب الشارقة، و«متحف الشارقة للفنون»، و«بيت الحكمة»، و«جامعة الشارقة»، وغيرها من الأماكن.
وكشف محمد إبراهيم القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة في الشارقة مدير ملتقى الشارقة للخط، عن تفاصيل الدورة العاشرة التي تُنظم تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، وتضم 718 عملاً فنياً لـ231 فناناً من مختلف دول العالم، كما يضم الملتقى 219 فعالية من معارض، وورش فنيّة، ومحاضرات، وندوات، تستضيفها دائرة الثقافة مع أكثر من 20 جهة ومؤسسة في الشارقة.
جاء ذلك، خلال مؤتمر صحافي عقد في دائرة الثقافة، بحضور عبد الله العويس، رئيس الدائرة، وفنانين مشاركين في الملتقى، إضافة إلى إعلاميين من مختلف دول العالم.
وقال القصير في كلمته، إن الملتقى «يُؤسس للخط، وهو يصل دورته العاشرة لحدث فني عالمي يجتمع في الشارقة التي أصبحت مركزاً ثقافيّاً وفنياً للكثير من المبدعين حول العالم». مضيفاً «تحت عنوان (ارتقاء) الذي اتُخذ شعاراً لها، حيث تبحثُ عن محتوى جديد وطرح إبداعي متجدد، ولعل الشعار يحيل إلى الصعود في الأفكار أولاً، والثبات في الأداءِ ثانياً، فكل عمل فني يبدأ بفكرة، وينتهي إلى تجهيز اشتُغل عليه بحرفة وأداء مميزين؛ لذا يقترب فنانون من العالم إلى روح الخط العربي، وكل واحد منهم يستند إلى اجتهاده وثقافته ومقاربته من هذا الإرث الجمالي والحضاري التاريخي».
وقال مدير الملتقى، إن الجمهور على موعد مع 219 فعالية من معارض، وورش فنية، ومحاضرات، وندوات تستضيفها دائرة الثقافة مع أكثر من 20 جهة ومؤسسة في الشارقة.
وتشمل الفعاليات، معارض فنية وخطية متنوعة تبلغ 29 معرضاً، لـ231 فناناً يمثلون 27 دولة، منها: الإمارات، والسعودية، والكويت، والعراق، وسوريا، ومصر، والجزائر، وكندا، وتركيا، والأردن، والهند، وباكستان، وليبيا، وإيران، وإندونيسيا، وتونس، وجزر القمر، واليابان، والنرويج، وغيرها من الدول.
يقدم الفنانون على مدى نحو شهرين، ما يقارب 718 عملاً فنياً من تجهيزات، وحروفيات، وجداريات، ولوحات في الخط الأصيل والزخرفة الإسلامية، والخطوط الحديثة والمعاصرة، وتُنظم 156 ورشة فنية مع فنانين ومتخصصين وأساتذة في الخط من خارج الدولة، ومنها «ورشة الأشكال الهندسية في إخراج العمل الخطي»، و«ورشة تنسيق السطر بخط النسخ»، و«ورشة الحروفية»، وغيرها من الورش المتنوعة.
فيما يخص الجانب النظري، سيشهد الملتقى 15 محاضرة تسلط الضوء على مستجدات الخط العربي، ومنها: محاضرة «ارتقاء الفن الإماراتي من جديد» لخالد الجلاف، و«خصائص مدارس الخط الديواني» لأحمد فتحي، و«التشكيل في الخط العربي وأسس العمل الحروفي» لجلال المحارب. كما يشهد الملتقى تنظيم الندوة الدولية «الخط العربي: مدن وتاريخ».
ويجتمع لهذه المناسبة 180 ضيفاً من إعلاميين ومحاضرين وخطاطين ومشرفي الورش الفنية من مختلف دول العالم.


الامارات العربية المتحدة Art

اختيارات المحرر

فيديو