أزمة موسيقية مصرية - إسرائيلية على نغمات «رأفت الهجان»

أزمة موسيقية مصرية - إسرائيلية على نغمات «رأفت الهجان»

جمعية «المؤلفين والملحنين» قدمت بلاغاً إلى «ساسام» لحفظ حقوقها
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ
لقطة من مسلسل «رأفت الهجان» (أرشيفية)

بينما تستعد مصر للاحتفال بذكرى «انتصار أكتوبر (تشرين الأول)»، في السادس من شهر أكتوبر الجاري، بالتزامن مع احتفاء الشاشات المحلية بأعمال درامية وطنية مهمة، أثار اتهام صناع فيلم إسرائيلي بـ«سرقة الموسيقى التصويرية» لمسلسل (رأفت الهجان) المصري، ردوداً واسعة في مصر، كما أعاد للواجهة مجدداً أزمة السرقات الفنية لأعمال مصرية عبر أغنيات وأفلام إسرائيلية.

وعرضت منصة «نتفليكس» فيلماً بعنوان «Tel Aviv On Fire»، الذي استعان مخرجه بالموسيقى التصويرية الخاصة بالمسلسل المصري «رأفت الهجان».

وفجر الموزع الموسيقي المصري محمد شفيق، الجدل حول الأزمة، حيث كتب عبر حسابه بموقع «فيسبوك»: «فيلم إسرائيلي على Netflix اسمه «Tel Aviv On Fire، الموسيقى التصويرية بتاعته هي موسيقى رأفت الهجان تأليف الراحل العظيم عمار الشريعي، وتساءل شفيق قائلاً أين جمعية المؤلفين والملحنين من هذه السرقة العلنية»، على حد تعبيره.

وبحسب الكاتبة هالة العيسوي الصحافية المتخصصة بالشؤون الإسرائيلية بصحيفة «الأخبار» المصرية فإن «الأغاني المصرية بداية من سيد درويش وداود حسني وأم كلثوم وعبد الوهاب، وحتى الأغاني المصرية الحديثة يتم بثها عبر محطات الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلية منذ سنوات طويلة».

وتضيف في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» قائلة: «بحكم متابعتي لبعض القنوات الإسرائيلية العامة، هناك قناة تبث إرسالها باللغة العربية، تعرض بشكل دائم أفلاماً مصرية قديمة بالأبيض والأسود وبعض الأفلام الملونة من إنتاج السبعينات، أما الأغاني التي تتم إذاعتها فهي كثيرة لجيل العمالقة وكل رموز الغناء، وهناك مطربون إسرائيليون يأخذون اللحن ويقومون بوضع كلمات عبرية عليه مثلما حدث مع أغنية عبد الحليم حافظ «على حسب وداد قلبي».


وتؤكد العيسوي: «المشكلة أن أصحاب هذه الحقوق لا يعرفون بها إلا إذا عرضت على مواقع التواصل الاجتماعي أو المنصات».

ويرى الناقد الموسيقي أمجد مصطفى أن السرقات التي تتم للأعمال الفنية المصرية في إسرائيل صارت أمراً معتاداً بكل أسف، وتسببت في إهدار حقوق بالملايين سواء عن أفلام أو أغانٍ.

ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «هناك أعمال موسيقية مصرية عديدة لكبار الموسيقيين تعرضت للسطو على غرار أعمال محمد الموجي وبليغ حمدي ومحمد عبد الوهاب، وحتى نجوم الثمانينات والتسعينات مثل عمرو دياب ومحمد فؤاد وهشام عباس وعلي حميدة، وأي أغنية مصرية تحقق نجاحاً يؤخذ اللحن ويتم وضع كلمات عبرية عليه بأصوات مطربين إسرائيليين، وبعضهم يجمع بين مقاطع بالعربية وأخرى بالعبرية على اللحن نفسه، وهذا أمر يتكرر على مر الزمن وليس جديداً عليهم، وأذكر أن ورثة الموسيقار محمد الموجي قاموا برفع قضية دولية ضد بعض إسرائيليين خارج مصر.

ويضيف مصطفى أن جمعية المؤلفين والملحنين تخاطب هيئة (ساسام) بفرنسا لحفظ حقوق الملحنين والمؤلفين المصريين عن هذه الأعمال.

بدوره، قال الشاعر فوزي إبراهيم أمين عام جمعية المؤلفين والملحنين في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «الجمعية قامت بإبلاغ (هيئة الإدارة الجماعية لحقوق المؤلفين والملحنين - ساسام - الموجودة بفرنسا بناءً على ما نشر من سرقة ألحان موسيقى مسلسل (رأفت الهجان) في فيلم إسرائيلي، وسوف تتولى هذه الهيئة التحقيق في الأمر باعتبارها الجهة الوحيدة التي تتولى أي تعامل للموسيقى المصرية خارج الحدود، طبقاً لبروتوكول «معاملة بالمثل» وقعته مع 129 دولة للحفاظ على حقوق المؤلفين والملحنين في جميع أنحاء العالم.


ويضيف: «لا أستطيع أن أجزم إذا ما كانت الاستعانة بموسيقى المسلسل في الفيلم الإسرائيلي قد تمت بشكل قانوني أم لا، وسوف تبحث ذلك الهيئة في باريس ذلك وتوافينا به، كما أن الجمعية الفرنسية حين ترسل مستحقات لملحنين لا تحدد سوى الدولة التي وردت منها دون تفاصيل، وقد شاهدنا كأعضاء مجلس إدارة الفيلم الإسرائيلي الذي استخدم موسيقى رأفت الهجان كخلفية لبعض المشاهد، وبعضها مشاهد عاطفية.

وكان مسلسل «الأسطورة» لمحمد رمضان قد عرضته قبل خمس سنوات إحدى القنوات الإسرائيلية مصحوباً بترجمة عبرية ما حدا بمجموعة «إم بي سي» المنتجة له إلى إصدار بيان تنفي فيه التعاقد على عرضه بالقناة الإسرائيلية، وتؤكد تعرضها للقرصنة.

يذكر أن مسلسل رأفت الهجان هو مسلسل درامي مصري قدم عبر ثلاثة أجزاء، بدءاً من عام 1987 ويناقش أحد ملفات المخابرات المصرية، وهي سيرة المصري «رفعت علي سليمان الجمال» الذي تجسس لصالح المخابرات المصرية ولعب دوراً بارزاً خلال فترة الإعداد لحرب أكتوبر 1973، وحقق المسلسل الذي كتبه الأديب صالح مرسي وأخرجه يحيى العلمي وقام ببطولته محمود عبد العزيز، يسرا، عفاف شعيب، يوسف شعبان، إضافة لمجموعة كبيرة من الممثلين، نجاحاً كبيراً على مستوى الوطن العربي، حيث كانت شوارع المدن العربية تخلو من المارة وقت عرضه، كما كانت الموسيقى التصويرية التي أبدعها الموسيقار عمار الشريعي أحد العناصر المميزة التي أسهمت في نجاحه.


اسرائيل مصر منوعات موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو