مقتل قائد في «الحرس» في مواجهات بلوشستان

مقتل قائد في «الحرس» في مواجهات بلوشستان

«انتفاضة المرأة» الإيرانية في أسبوعها الثالث... وسقوط 83 قتيلاً
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]

في تطور خطير، قتل قيادي كبير في «الحرس الثوري» الإيراني خلال مواجهات في محافظة بلوشستان جنوب شرقي البلاد، أمس، ما فاقم الأزمة الداخلية الإيرانية في ثالث أسابيع اندلاع «انتفاضة المرأة ».

وقال محافظ بلوشستان، مدرس خياباني في تصريح للتلفزيون الرسمي إن أعمال العنف التي شهدتها مدينة زاهدان خلّفت 19 قتيلاً و21 جريحاً. وأكدت وكالة «إرنا» الرسمية مقتل قائد جهاز استخبارات «الحرس الثوري» علي موسوي خلال المواجهات مع المسلحين.

وبدوره اتهم خياباني «جماعات انفصالية» بالوقوف وراء «الهجوم الإرهابي». وقال: «هاجم عدد من مثيري الشغب مركزاً للشرطة تحت غطاء صلاة الجمعة». وأضاف: «هاجم الإرهابيون الانفصاليون عدة بنوك ونهبوا عدداً من المحلات التجارية». وأضاف: «قوات الشرطة تدخلت بحزم». ودعا خياباني أهالي محافظة بلوشستان إلى «عدم دعم هؤلاء الأشخاص». وقالت مواقع تابعة لـ«الحرس الثوري» إن عبد المجيد ريغي من أعضاء منظمة «جيش العدل» البلوشية المعارضة من بين القتلى.

وقبل ذلك، قالت الشرطة في محافظة بلوشستان إن مسلحين مجهولين هاجموا مصلين وعدداً من قوات «الحرس الثوري». وبدوره، أشار موقع «نور نيوز» التابع للمجلس الأعلى للأمن القومي إلى أن مواجهات عنيفة وقعت بين مسلحين وقوات الشرطة.

ويأتي التوتر في المدينة بعد دعوات في المحافظة الواقعة في جنوب شرقي إيران إلى محاسبة مسؤول أمني يواجه تهماً باغتصاب فتاة في بلوشستان.

الى ذلك دخلت انتفاضة «المرأة» الإيرانية، التي اندلعت إثر وفاة الشابة الكردية مهسا أميني في عهدة الشرطة، أسبوعها الثالث، وسط توسع نطاق حملة القمع المميتة التي خلفت 83 قتيلاً.

واستمرت الاحتجاجات أمس في مدن مشهد والأحواز وسنندج، وكرمان وزاهدان وكرمانشاه، بعد ليلة متوترة عاشتها مدينة قم المحافظة التي ردد فيها المحتجون هتافات غاضبة تطالب بإسقاط نظام ولي الفقيه، وذلك بعد ساعات من إعلان محافظ طهران محسن منصوري «نهاية الاضطرابات».

وقالت وزارة الاستخبارات الايرانية في بيان: «أوقف تسعة مواطنين أجانب من ألمانيا وبولندا وإيطاليا وفرنسا وهولندا والسويد (...) في أمكنة (المظاهرات) من الضالعين في أعمال الشغب».

وقالت منظمة حقوق الإنسان لإيران ومقرها أوسلو إن 83 شخصاً على الأقل قتلوا في الاحتجاجات، فيما قالت منظمة العفو الدولية أمس إن «حملة قمع الاحتجاجات خلفت على الأقل 52 قتيلاً مؤكداً ومئات المصابين حتى الآن». وأضافت المنظمة في بيان أن «السلطات الإيرانية حشدت جهازها القمعي الجامح المكلف إنفاذ القانون لقمع الاحتجاجات بلا رحمة في جميع أنحاء البلاد، في محاولة لسحق أي تحد لسلطتها».

وتصاعدت الضغوط الدولية على إيران وندّدت عدة عواصم غربية بقمع المظاهرات وشهدت تنظيم مسيرات تضامن مع الحركة الاحتجاجية.
... المزيد


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو