ألمانيا تطالب بعقوبات أوروبية ضد إيران لقمعها المحتجين

جانب من الاحتجاجات في طهران (أ.ف.ب)
جانب من الاحتجاجات في طهران (أ.ف.ب)
TT

ألمانيا تطالب بعقوبات أوروبية ضد إيران لقمعها المحتجين

جانب من الاحتجاجات في طهران (أ.ف.ب)
جانب من الاحتجاجات في طهران (أ.ف.ب)

طالبت برلين، أمس، بفرض عقوبات من جانب الاتحاد الأوروبي على إيران بسبب استخدامها القوة ضد المتظاهرين، وفي طهران؛ استدعت وزارة الخارجية الإيرانية السفير الفرنسي، متهمة باريس بالتدخل في شؤونها الداخلية إثر إدانتها «القمع العنيف الذي يمارسه الجهاز الأمني الإيراني ضدّ الحراك الاحتجاجي المستمرّ في إيران منذ وفاة الشابة مهسا أميني».
وكتبت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، على «تويتر»: «داخل الاتحاد الاوروبي، أبذل ما في وسعي لفرض عقوبات على من يضربون النساء حتى الموت في إيران ويضربون المتظاهرين باسم الدين». وعدّت أن «الهراوات والغاز المسيل للدموع ليست تعبيراً عن الحكم؛ إنها محض خوف يتم التعبير عنه عبر هذا العنف من جانب النظام» الإيراني.
ورأت بيربوك أن «من يحكمون بواسطة العنف التخديري لا يخشون شيئاً أكثر من النساء اللاتي يسمعن أصواتهن معاً». وتابعت: «على السلطات الإيرانية أن تكف فوراً عن أفعالها الوحشية، ينبغي كشف (حقيقة) وفاة العديد من المتظاهرين، وليس وفاة مهسا أميني فقط».
واستدعت طهران القائم بالأعمال الفرنسي، مستنكرة «تدخل» باريس في شؤون إيران الداخلية، بعدما أدانت فرنسا «القمع العنيف الذي يمارسه الجهاز الأمني الإيراني ضدّ المظاهرات» المستمرّة في إيران منذ وفاة مهسا أميني بعد توقيفها من جانب «شرطة الأخلاق».
وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان إنها ترفض تدخل «وزارة الخارجية الفرنسية وبعض المسؤولين الفرنسيين في شؤون إيران الداخلية من خلال تفسيرات خاطئة». وأضافت: «رداً على مشاركة 3 مسؤولين فرنسيين في مظاهرات في باريس، وعلى المبادرة السخيفة لمجلة (شارلي إيبدو)، تم استدعاء القائم بأعمال سفارة فرنسا في طهران إلى وزارة الخارجية» وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وتابعت «الخارجية» أن «تصريح وزارة الخارجية الفرنسية يهدف إلى تبرئة مثيري الشغب الذين لا هدف لهم سوى تدمير الممتلكات العامة وحياة وممتلكات الناس».
وأعربت باريس التثنين عن «إدانتها بأشدّ العبارات القمع العنيف الذي يمارسه الجهاز الأمني الإيراني ضدّ المظاهرات» المستمرّة في إيران منذ موت الشابة مهسا أميني بعدما أوقفتها «شرطة الأخلاق».
وجاء في بيان لوزارة الخارجية الفرنسية أن «هذا القمع الوحشي أدّى إلى مقتل عشرات المتظاهرين والمتظاهرات في الأيام الأخيرة»، مشيرة إلى أنّ فرنسا تبحث مع شركائها الأوروبيين في «الخيارات المتاحة للردّ على هذه الانتهاكات الجديدة لحقوق النساء ولحقوق الإنسان في إيران».
ودعت الخارجية الفرنسية «إيران إلى وضع حدّ للقمع الوحشي، وإلى احترام تعهّداتها الدولية على صعيد حقوق الإنسان بشكل كامل (...)، وإلى ضمان حرية التجمّع السلمي وإنشاء الجمعيات والانضمام إليها وحرية الرأي والتعبير، خصوصاً على الإنترنت».
وانتقدت منظمة العفو الدولية من جهتها «الممارسات المعممة بلجوء القوى الأمنية بطريقة غير مشروعة إلى القوة والعنف الذي لا يرحم».
وذكرت المنظمة غير الحكومية ومقرها في لندن، خصوصاً استخدام الرصاص الحي وكريات الحديد والضرب واعتداءات جنسية على نساء مع «تعطيل متواصل ومتعمد للإنترنت والهواتف الجوالة».
وقالت الأمينة العامة للمنظمة، أنييس كالامار: «قتل عشرات الأشخاص؛ بينهم أطفال، وجرح المئات».


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

احتجز «الحرس الثوري» الإيراني، أمس، ناقلة نقط في مضيق هرمز في ثاني حادث من نوعه في غضون أسبوع، في أحدث فصول التصعيد من عمليات الاحتجاز أو الهجمات على سفن تجارية في مياه الخليج، منذ عام 2019. وقال الأسطول الخامس الأميركي إنَّ زوارق تابعة لـ«الحرس الثوري» اقتادت ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما إلى ميناء بندر عباس بعد احتجازها، في مضيق هرمز فجر أمس، حين كانت متَّجهة من دبي إلى ميناء الفجيرة الإماراتي قبالة خليج عُمان. وفي أول رد فعل إيراني، قالت وكالة «ميزان» للأنباء التابعة للسلطة القضائية إنَّ المدعي العام في طهران أعلن أنَّ «احتجاز ناقلة النفط كان بأمر قضائي عقب شكوى من مدعٍ». وجاءت الو

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

استهلَّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس، زيارة لدمشق تدوم يومين بالإشادة بما وصفه «الانتصارات الكبيرة» التي حقَّقها حكم الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه. وفي خطوة تكرّس التحالف التقليدي بين البلدين، وقّع رئيسي والأسد اتفاقاً «استراتيجياً» طويل الأمد. وزيارة رئيسي للعاصمة السورية هي الأولى لرئيس إيراني منذ عام 2010، عندما زارها الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، قبل شهور من بدء احتجاجات شعبية ضد النظام. وقال رئيسي، خلال محادثات موسَّعة مع الأسد، إنَّه يبارك «الانتصارات الكبيرة التي حققتموها (سوريا) حكومة وشعباً»، مضيفاً: «حقَّقتم الانتصار رغم التهديدات والعقوبات التي فرضت ضدكم».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

نددت فرنسا باحتجاز البحرية التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما في مضيق هرمز الاستراتيجي، وذلك صبيحة الثالث من مايو (أيار)، وفق المعلومات التي أذاعها الأسطول الخامس التابع للبحرية الأميركية وأكدها الادعاء الإيراني. وأعربت آن كلير لوجندر، الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، في مؤتمرها الصحافي، أمس، أن فرنسا «تعرب عن قلقها العميق لقيام إيران باحتجاز ناقلة نفطية» في مياه الخليج، داعية طهران إلى «الإفراج عن الناقلات المحتجزة لديها في أسرع وقت».

ميشال أبونجم (باريس)
شؤون إقليمية منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

قالت منظمات غير حكومية إن فرنسا احتجزت العديد من الإيرانيين في مراكز اعتقال في الأسابيع الأخيرة، معتبرة ذلك إشارة إلى أنّ الحكومة «تصر على رغبتها في ترحيلهم إلى إيران» رغم نفي وزير الداخلية جيرالد دارمانان. وكتبت منظمات العفو الدولية، و«لا سيماد»، و«إيرانيان جاستس كوليكتيف» في بيان الأربعاء: «تواصل الحكومة إبلاغ قرارات الترحيل إلى إيران مهددة حياة هؤلاء الأشخاص وكذلك حياة عائلاتهم». واعتبرت المنظمات أن «فرنسا تصرّ على رغبتها في الترحيل إلى إيران»، حيث تشن السلطات قمعاً دامياً يستهدف حركة الاحتجاج التي اندلعت إثر وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني في سبتمبر (أيلول)، أثناء احتجازها لدى شرط

«الشرق الأوسط» (باريس)

واشنطن تفرض عقوبات على شركة تُطور أسلحة لإيران

مقر وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن (أرشيفية - رويترز)
مقر وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن (أرشيفية - رويترز)
TT

واشنطن تفرض عقوبات على شركة تُطور أسلحة لإيران

مقر وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن (أرشيفية - رويترز)
مقر وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن (أرشيفية - رويترز)

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر، في بيان، إن الولايات المتحدة فرضت، اليوم الجمعة، عقوبات على شركة «حكيمان شرغ ريسيرش»، التي تتهمها الوزارة بالمشاركة في أعمال أبحاث وتطوير للأسلحة لمصلحة إيران، وفق ما أوردته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضاف بيان الخارجية الأميركية أن فرض عقوبات على الشركة جاء لانخراطها أو محاولاتها الانخراط في أنشطة تؤدي إلى انتشار أسلحة الدمار الشامل.