هاريس تنتقد بيونغ يانغ وتؤكد الالتزام بالدفاع عن سيول

هاريس تنتقد بيونغ يانغ وتؤكد الالتزام بالدفاع عن سيول

الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16012]
جانب من زيارة هاريس إلى المنطقة المنزوعة السلاح (أ.ب)

قال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا غير محدد بعد ساعات على مغادرة نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس كوريا الجنوبية حيث زارت المنطقة منزوعة السلاح. وأفاد بيان لهيئة الأركان المشتركة في سيول بأن «كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا غير محدد باتّجاه بحر الشرق» أو ما يعرف بشكل أوسع ببحر اليابان.
وكانت هاريس قد وجّهت انتقادات حادّة لكوريا الشمالية الخميس خلال زيارتها لكوريا الجنوبية، في إطار جولتها على دول المنطقة، بينها اليابان وأستراليا. وخلال زيارتها الأولى للمنطقة الحدودية المنزوعة السلاح بين الكوريتين، وصفت هاريس كوريا الشمالية بأنها دولة تجمع بين «ديكتاتورية وحشية» وبرنامج أسلحة غير قانوني يهدد السلام والاستقرار وانتهاكات واسعة لحقوق الإنسان. وأضافت أن المنطقة الحدودية شديدة التحصين، وتذكّر بشكل صارخ «بالمسارات المختلفة بشكل كبير» التي اتخذتها الجارتان. وذكرت أن «الولايات المتحدة والعالم يسعيان إلى تحقيق السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، وألا تشكل فيها كوريا الديمقراطية الشعبية تهديدا»، مستخدمة الاسم الرسمي لكوريا الشمالية. وزارت هاريس المنطقة بعد وصولها إلى العاصمة الكورية الجنوبية سيول في ساعة مبكرة من صباح الخميس وسط توتر إقليمي متصاعد بشأن إطلاق كوريا الشمالية صواريخ باليستية، وتحركات الصين في مضيق تايوان. وتأتي زيارتها لكوريا الجنوبية، الحليف الوثيق للولايات المتحدة، وسط مخاوف من أن الشمال على وشك إجراء تجربة نووية. ويقول مسؤولون كوريون جنوبيون إن كوريا الشمالية أكملت الاستعدادات لما ستصبح تجربتها النووية السابعة منذ عام 2006، والأولى منذ 2017.
وأجرت هاريس ورئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول محادثات، ونددا بتصعيد الخطاب النووي لكوريا الشمالية والتجارب الصاروخية التي تجريها. وقالت إن «التزامنا بالدفاع عن كوريا الجنوبية حديدي»، مضيفة أنه «في كوريا الشمالية نرى ديكتاتورية وسلاحا نوويا يهدّد العالم». وأشادت بالتحالف بين البلدين باعتباره «ركيزة أساسية للأمن والازدهار»، بينما وصف يون، المحافظ الذي تولى السلطة في مايو (أيار) الماضي، زيارة هاريس بأنها «نقطة تحول أخرى في تعزيز العلاقات بين البلدين». وقال بيان البيت الأبيض إنهما «نددا بالخطاب النووي الاستفزازي لكوريا الشمالية وإطلاقها صواريخ باليستية، في انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي. كما بحثا ردنا المشترك على أي استفزازات محتملة في المستقبل، بما في ذلك من خلال التعاون الثلاثي مع اليابان». وأضاف البيان أن هاريس ويون جددا التأكيد على الهدف المشترك لإخلاء شبه الجزيرة الكورية بالكامل من السلاح النووي. وذكر مكتب يون أنه في حال مضت كوريا الشمالية قدما في استفزازاتها الخطيرة، من قبيل إجراء تجربة نووية، فقد اتفق وهاريس على اتخاذ «إجراءات مضادة جرى إعدادها بشكل مشترك»، دون أن يخوض في التفاصيل. وواشنطن هي الحليف الأمني الرئيسي لسيول، وتنشر أكثر من 28 ألف جندي في كوريا الجنوبية لحمايتها من الشمال. ويجري البلدان تدريبات مشتركة منذ فترة طويلة، يؤكدان أنها دفاعية بحتة، لكن كوريا الشمالية تعتبرها تدريبات استعداداً لعملية غزو. وأصبحت زيارة المنطقة منزوعة السلاح نوعا من الطقوس المعتادة للقادة الأميركيين الذين يأملون في إظهار عزمهم الوقوف بحزم ضد أي عدوان كوري شمالي. وأطلقت كوريا الشمالية الأربعاء صاروخين باليستيين قصيري المدى، بينما كانت هاريس في اليابان، وأطلقت صاروخا قبل أن تغادر واشنطن يوم الأحد الماضي. وسجلت عمليات الإطلاق مستوى قياسيا من الاختبارات الصاروخية هذا العام.


أميركا Korea - Republic of النزاع الكوري

اختيارات المحرر

فيديو