بكين تَحمل بشدة على «إعلان واشنطن»

اتهمت أميركا وكوريا الجنوبية بزيادة التوتر في المنطقة

جانب من كلمة الرئيس الكوري الجنوبي أمام الكونغرس أمس (أ.ف.ب)
جانب من كلمة الرئيس الكوري الجنوبي أمام الكونغرس أمس (أ.ف.ب)
TT

بكين تَحمل بشدة على «إعلان واشنطن»

جانب من كلمة الرئيس الكوري الجنوبي أمام الكونغرس أمس (أ.ف.ب)
جانب من كلمة الرئيس الكوري الجنوبي أمام الكونغرس أمس (أ.ف.ب)

اتّهمت بكين واشنطن بتقويض السلام وزيادة التوتر في شبه الجزيرة الكورية، غداة إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الكوري الجنوبي يون سوك يول، أن أي هجوم نووي تطلقه كوريا الشمالية «سيفضي إلى نهاية نظامها».
وحملت الصين بشدة على الموقف الأميركي - الكوري الجنوبي المشترك، الذي عبّر عنه «إعلان واشنطن»، مشيرة إلى أنه «إثارة متعمدة للتوترات والمواجهة والتهديدات». وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية، ماو نينغ إنه «يتعين على جميع الأطراف مواجهة جوهر قضية شبه الجزيرة (الكورية) والقيام بدور بناء في تعزيز تسوية سلمية للقضية».
وحملت بكين على واشنطن «تجاهلها الأمن الإقليمي»، و«إصرارها على استغلال قضية شبه الجزيرة لخلق توتر». وقالت ماو نينغ: «ما تفعله الولايات المتحدة (...) يثير مواجهة بين المعسكرات ويقوّض نظام عدم الانتشار النووي والمصالح الاستراتيجية للدول الأخرى». ورأت أن التحركات الأميركية «تؤدي إلى تفاقم التوترات في شبه الجزيرة وتقويض السلام والاستقرار الإقليميين، وتتعارض مع هدف نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة».
في غضون ذلك، قال يون في خطاب ألقاه أمام الكونغرس، أمس، إن بلاده سترد بحزم على الاستفزازات الكورية الشمالية، لكنها ستبقي الباب مفتوحاً للحوار حول نزع سلاحها النووي. كما دعا المشرعين الأميركيين إلى تسريع التعاون الأمني الثلاثي بين بلاده والولايات المتحدة واليابان لمواجهة التهديدات النووية المتزايدة من طرف بيونغ يانغ.
بكين تحذر واشنطن وسيول من «إثارة مواجهة» مع بيونغ يانغ


مقالات ذات صلة

كوريا الشمالية تحذر من «خطر أكثر فداحة» بعد اتفاق بين سيول وواشنطن

العالم كوريا الشمالية تحذر من «خطر أكثر فداحة» بعد اتفاق بين سيول وواشنطن

كوريا الشمالية تحذر من «خطر أكثر فداحة» بعد اتفاق بين سيول وواشنطن

حذرت كيم يو جونغ شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون من أن الاتفاق بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لتعزيز الردع النووي ضد بيونغ يانغ لن يؤدي إلا إلى «خطر أكثر فداحة»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. كانت واشنطن وسيول حذرتا الأربعاء كوريا الشمالية من أن أي هجوم نووي تطلقه «سيفضي إلى نهاية» نظامها. وردت الشقيقة الشديدة النفوذ للزعيم الكوري الشمالي على هذا التهديد، قائلة إن كوريا الشمالية مقتنعة بضرورة «أن تحسن بشكل أكبر» برنامج الردع النووي الخاص بها، وفقا لتصريحات نقلتها «وكالة الأنباء الكورية الشمالية» اليوم (السبت).

«الشرق الأوسط» (بيونغ يانغ)
واشنطن وسيول تنسقان ضد تهديدات بيونغ يانغ

واشنطن وسيول تنسقان ضد تهديدات بيونغ يانغ

اتفق الرئيسان الأميركي جو بايدن والكوري الجنوبي يون سوك يول على توثيق التنسيق العسكري لردع تهديدات بيونغ يانغ، بعد سلسلة تجارب صاروخية باليستية أطلقتها كوريا الشمالية في الأسابيع الماضية. وانتهز الحليفان أول زيارة رسمية لرئيس كوري جنوبي إلى واشنطن منذ أكثر من عقد، للتأكيد على قوة الشراكة العسكرية والسياسية والأمنية بين واشنطن وسيول. وأعلنت الولايات المتحدة في هذا الصدد «توقّف» غواصة نووية أميركية في كوريا الجنوبية، بهدف تعزيز قدرات الردع في المنطقة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ بكين تحذر واشنطن وسيول من «إثارة مواجهة» مع بيونغ يانغ

بكين تحذر واشنطن وسيول من «إثارة مواجهة» مع بيونغ يانغ

حذّرت بكين، الخميس، كلاً من واشنطن وسيول من «إثارة مواجهة» مع كوريا الشمالية، بعدما قال الرئيس الأميركي جو بايدن، ونظيره الكوري الجنوبي يون سوك يول، إن أي هجوم نووي تطلقه كوريا الشمالية «سيفضي إلى نهاية» نظامها. في غضون ذلك، قال سوك يول، في خطاب للكونغرس، أمس، إن بلاده سترد بحزم على الاستفزازات الكورية الشمالية، لكنها ستبقي الباب مفتوحاً للحوار حول نزع سلاحها النووي.

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم واشنطن وسيول تعززان التعاون العسكري لردع التصعيد الكوري الشمالي

واشنطن وسيول تعززان التعاون العسكري لردع التصعيد الكوري الشمالي

اتفق الرئيسان الأميركي جو بايدن والكوري الجنوبي يون سوك يول على توثيق التعاون المعني بردع التصعيد النووي من جانب كوريا الشمالية، وسط القلق المتزايد المتعلق بتنامي ترسانتها من الصواريخ والقذائف. وانتهز الحليفان أول زيارة رسمية لرئيس كوري جنوبي إلى واشنطن منذ أكثر من عقد لإرسال تحذير إلى زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون. وأعلنت الولايات المتحدة في هذا الصدد «توقّف» غواصة نووية أميركية في كوريا الجنوبية، بهدف تعزيز قدرات الردع في المنطقة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم تغريم شركة تبغ بريطانية 629 مليون دولار

تغريم شركة تبغ بريطانية 629 مليون دولار

وافقت شركة «بريتيش أميركان توباكو»، وهي من كبرى الشركات المصنعة لمنتجات التبغ في العالم ومقرها المملكة المتحدة، على دفع مبلغ عقوبات يزيد على 629 مليون دولار للسلطات الأميركية، بسبب انتهاكات مصرفية لقانون مكافحة الاحتيال والعقوبات. وفرضت تلك العقوبات بعد حكم أصدرته محكمة فيدرالية في العاصمة واشنطن، بسبب نشاط الشركة التجاري في كوريا الشمالية، من خلال فرعها في سنغافورة، في انتهاك لقانون مكافحة الاحتيال المصرفي وقانون «السلطات الأميركية الاقتصادية الطارئة الدولية». وفي قضية مرتبطة، كُشف عن تهم ضد مصرفي كوري شمالي وميسّرين صينيين، لدورهم في تسهيل البيع غير المشروع لمنتجات التبغ في كوريا الشمالية.

إيلي يوسف (واشنطن)

عكس الشائع... قمع الأفكار السلبية قد يكون مفيداً لصحتك العقلية

المجموعة التي قمعت الأفكار السلبية ضمن الدراسة أكدت أن المخاوف كانت أقل حيوية وأن صحتهم العقلية تحسنت (رويترز)
المجموعة التي قمعت الأفكار السلبية ضمن الدراسة أكدت أن المخاوف كانت أقل حيوية وأن صحتهم العقلية تحسنت (رويترز)
TT

عكس الشائع... قمع الأفكار السلبية قد يكون مفيداً لصحتك العقلية

المجموعة التي قمعت الأفكار السلبية ضمن الدراسة أكدت أن المخاوف كانت أقل حيوية وأن صحتهم العقلية تحسنت (رويترز)
المجموعة التي قمعت الأفكار السلبية ضمن الدراسة أكدت أن المخاوف كانت أقل حيوية وأن صحتهم العقلية تحسنت (رويترز)

أظهرت دراسة جديدة أن الاعتقاد السائد بأن قمع الأفكار السلبية يضر بصحتك العقلية قد يكون خاطئاً، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

وطلب الباحثون من المتطوعين حجب الأفكار السلبية، فوجدوا أن صحتهم النفسية تحسنت وأصبحت الأفكار السيئة أقل حيوية.

قال البروفسور مايكل أندرسون، من جامعة كامبريدج في بريطانيا، إن العلاج السريري تقبّل فكرة أن قمع الأفكار يؤدي في الواقع إلى انتشارها بشكل أكبر.

وتابع: «الهدف الأساسي من العلاج النفسي هو التخلص من هذه الأفكار حتى يتمكّن الشخص من التعامل معها وسلبها قوتها».

عندما ضرب فيروس «كورونا» العالم في عام 2020، قرر أندرسون التحقق من هذه الفكرة لمعرفة ما إذا كان بإمكانه مساعدة الناس خلال الوباء.

ومن خلال العمل مع الدكتورة زولكايدا مامات، في وحدة الإدراك وعلوم الدماغ التابعة لمجلس البحوث الطبية، قاما بتجنيد 120 شخصاً من 16 دولة لاختبار ما إذا كان من الممكن - والمفيد - للناس ممارسة قمع أفكارهم المخيفة.

طُلب من كل مشارك أن يفكر في عدد من السيناريوهات التي يمكن أن تحدث في العامين المقبلين: 20 مخاوف سلبية، و20 أملاً إيجابياً، و36 حدثاً عادياً ومحايداً.

يجب أن تكون المخاوف هي المخاوف الحالية التي تطفلت مراراً وتكراراً على أفكارهم. وفي كل سيناريو، قدموا كلمة تذكرهم بالسيناريو.

طُلب من نصف المشاركين التحديق في إحدى كلماتهم السلبية لبضع ثوانٍ والاعتراف بالخوف، ولكن بعد ذلك حجب أي أفكار أخرى.

تم تكليف النصف الآخر من المشاركين بالمهمة نفسها، فقط مع كلماتهم المحايدة. يتم تكرار التمرين 12 مرة يومياً لمدة 3 أيام.

في نهاية التجربة، أفادت المجموعة التي قمعت الأفكار السلبية أن تلك المخاوف كانت أقل حيوية، وأن صحتهم العقلية تحسنت مقارنة بالمجموعة التي قمعت الأفكار المحايدة.

وثبتت النتائج صحتها بعد 3 أشهر من انتهاء التجربة.

وقال البروفسور أندرسون: «ما وجدناه يتعارض مع الرواية المعروفة... على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من العمل لتأكيد النتائج، يبدو أنه من الممكن وربما يكون من المفيد قمع أفكارنا السلبية بشكل فعال».


تقارير: تطورات كاراباخ تُظهر أن روسيا المنغمسة بالحرب في أوكرانيا لم تعد شرطي القوقاز

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (وسط) ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان (يمين الصورة) والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف يحضرون مؤتمراً صحافياً عقب اجتماعهم الثلاثي في سوتشي بروسيا في 26 نوفمبر 2021 (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (وسط) ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان (يمين الصورة) والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف يحضرون مؤتمراً صحافياً عقب اجتماعهم الثلاثي في سوتشي بروسيا في 26 نوفمبر 2021 (رويترز)
TT

تقارير: تطورات كاراباخ تُظهر أن روسيا المنغمسة بالحرب في أوكرانيا لم تعد شرطي القوقاز

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (وسط) ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان (يمين الصورة) والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف يحضرون مؤتمراً صحافياً عقب اجتماعهم الثلاثي في سوتشي بروسيا في 26 نوفمبر 2021 (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (وسط) ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان (يمين الصورة) والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف يحضرون مؤتمراً صحافياً عقب اجتماعهم الثلاثي في سوتشي بروسيا في 26 نوفمبر 2021 (رويترز)

في حين أنّ مباحثات السلام بين أذربيجان وانفصاليّي إقليم ناغورنو كاراباخ الأرمن، انطلقت الخميس، غداة انتصار باكو في عملية عسكرية خاطفة، تطرح تطورات كاراباخ الأخيرة تساؤلات حول مدى احتفاظ روسيا المنشغلة بالحرب في أوكرانيا، بنفوذها في خاصرتها الجنوبية بالقوقاز، حيث اعتبرت تقارير صحافية كثيرة أن موسكو تخسر نفوذها في هذه المنطقة ولم تعد شرطي حدود هناك.

 

أذربيجان تشن هجوماً خاطفاً

شنت أذربيجان، الثلاثاء 19 سبتمبر (أيلول)، هجوماً خاطفاً على انفصاليّي ناغورنو كاراباخ (الأرمن المدعومين من أرمينيا). بعد مرور أقل من 24 ساعة على اندلاع الأعمال القتالية، توصّل طرفا النزاع في الإقليم إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، عكس ملامحه الأولى فرض أذربيجان سيطرتها على الإقليم وإذعان السلطات الانفصالية لشروط باكو، خصوصاً لجهة الاستعداد لتسليم السلاح وإفساح المجال لتعزيز السيطرة العسكرية المباشرة للقوات الأذرية على المؤسسات الحيوية في الإقليم. وقد انطلقت مباحثات السلام بين أذربيجان وانفصاليي الإقليم الأرمينيين الخميس.

صورة ملتقطة في 19 سبتمبر 2023 تظهر دخاناً يتصاعد من ضربات المدفعية على قمة تل خارج ستيباناكيرت عاصمة المنطقة الانفصالية (ناغورنو كاراباخ) التي يسكنها الأرمن داخل الحدود الأذربيجانية (أ.ف.ب)

أعاد تقرير لصحيفة «لوفيغارو» الفرنسية، صدر الأربعاء، انتصار أذربيجان الأخير إلى نتاج تغييرات في ميزان القوى، حيث أطلقت حرب روسيا في أوكرانيا قوى جديدة في مناطق الصراعات المجمدة في الفضاء السوفياتي السابق. وقد استفادت باكو من دعم تركيا وعائداتها النفطية، و«انشغال موسكو، شرطي المنطقة السابق، في الصراع ضد جارتها الكبيرة في الجنوب (أوكرانيا)».

وفق التقرير، أدى غزو روسيا لأوكرانيا إلى تجديد إمكانية استخدام القوة لتغيير الحدود، ما زاد الحيز المتاح لأذربيجان للمناورة. وقد ترك شلل النظام الدولي منذ الحرب في أوكرانيا مجالاً واسعاً للتدخل العسكري الأذربيجاني، في حين لم تعد روسيا شرطي القوقاز.

الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف يلقي خطابه للشعب الأذربيجاني بعد العملية العسكرية الأذربيجانية في ناغورنو كاراباخ في باكو بأذربيجان، 20 سبتمبر 2023 (إ.ب.أ)

حرب ناغورنو كاراباخ الأولى

تعود جذور الصراع بين أرمينيا وأذربيجان حول إقليم ناغورنو كاراباخ إلى أواخر الحقبة السوفياتية حيث كانت الدولتان جزءاً من الاتحاد السوفياتي.

وناغورنو كاراباخ، المعروف باسم آرتساخ لدى الأرمن، هو منطقة جبلية تقع في الطرف الجنوبي من سلسلة جبال كاراباخ، داخل أذربيجان. وهو إقليم معترف به دولياً كجزء من أذربيجان، لكن سكانه البالغ عددهم 120 ألف نسمة هم في الغالب من العرق الأرمني. لديهم حكومتهم الخاصة القريبة من أرمينيا، ولكن غير معترف بها رسمياً من قبل أرمينيا أو أي دولة أخرى، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

وبحسب «رويترز»، مع بدء انهيار الاتحاد السوفياتي، اندلعت حرب كاراباخ الأولى (1988 - 1994) بين الأرمن وجيرانهم الأذريين. وقُتل حوالي 30 ألف شخص، وانتهى الأمر بالجانب الأرميني بالسيطرة على ناغورنو كاراباخ نفسها ومساحات من 7 مناطق أذرية محيطة.

جندي من أصل أرميني يقصف بالمدفعية أثناء قتال مع القوات الأذربيجانية في منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية، في هذه الصورة المنشورة في 29 سبتمبر 2020 (رويترز)

حرب 2020

تمكنت أذربيجان في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، من خلال صراع قصير، من استعادة بعض الأراضي التي خسرتها سابقاً في ناغورنو كاراباخ وما حولها. ومنذ ذلك الحين، لم يتمكن البلدان من التوصل إلى اتفاق بشأن تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة روسية، والذي أعقب النزاع.

وكان الهدف الأساسي لأذربيجان، بحسب تقرير صدر الثلاثاء عن مجلة «فورين بوليسي» الأميركية، هو استخدام انتصارها العسكري في عام 2020 لتسهيل التنمية الاقتصادية الإقليمية والتواصل، وتحديداً من خلال تأمين الوصول إلى الطرق والسكك الحديدية إلى منطقة ناختشيفان (غرب كاراباخ) وما وراءها إلى تركيا. وهذا يتطلب عبور الأراضي الأرمينية، ولم تسفر المفاوضات بين الجانبين الأرميني والأذري عن نتائج ملموسة.

لكن رئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، اعترف في مايو (أيار) 2023 بسيادة أذربيجان على ناغورنو كاراباخ، بحسب «لوفيغارو».

جنود أذربيجانيون في مركز تدريب وتجنيد عسكري وسط صراع ناغورنو كاراباخ، بالقرب من مدينة غانجا بأذربيجان، 23 أكتوبر 2020 (رويترز)

تراجع النفوذ الروسي بأرمينيا

منذ تفكك الاتحاد السوفياتي، كانت أرمينيا شريكاً أمنياً مهماً لروسيا، وتستضيف واحدة من القواعد العسكرية الروسية القليلة على أراضٍ أجنبية، علماً أن أرمينيا ظلت أيضاً عضواً في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وهي تحالف أمني لدول الاتحاد السوفياتي السابق، طورته موسكو كردّ على منظمة حلف شمال الأطلسي «الناتو».

ولكن أرمينيا عملت على نحو كبير على التخلص من نفوذ موسكو، وخصوصاً عقب الغزو الروسي لأوكرانيا، وعدم تدخل روسيا عسكرياً لحماية أرمينيا بعد هجوم أذربيجان على إقليم ناغورنو كاراباخ الانفصالي الأرميني في عام 2020.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يمين) يلتقي رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في سوتشي بروسيا، 9 يونيو 2023 (رويترز)

ففي وقت سابق من هذا العام، نفى رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان بشكل مباشر إعلان الكرملين أن منظمة معاهدة الأمن الجماعي ستستضيف تدريبات هذا العام في أرمينيا. كما رفض إرسال قوات للمشاركة في تلك التدريبات التي أجريت في نهاية المطاف في بيلاروسيا في وقت سابق هذا الشهر. حتى إن رئيس الوزراء الأرميني قال مؤخراً إن أرمينيا ارتكبت «خطأ استراتيجياً» باختيارها الاعتماد على روسيا وحدها لضمان أمنها.

وسبق لباشينيان أن قال في يناير (كانون الثاني)، مع تزايد التوترات بين يريفان وموسكو: «نحن لا ننتقد قوات حفظ السلام الروسية (في كاراباخ)، لكننا نعرب عن قلقنا بشأن أنشطتها، وهذا القلق له جذور طويلة الأمد».

ومنذ ذلك الحين، وصلت العلاقة بين الحليفين التقليديين إلى أدنى مستوى تاريخي، حيث قام باشينيان بعدة تحركات توضيحية، منتقداً ومبعداً بلاده عن روسيا أثناء محاولته مغازلة النفوذ في الغرب، وفق تقرير أصدرته الأربعاء صحيفة «غارديان» البريطانية.

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي تتلقى زهوراً من رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان خلال اجتماع في يريفان بأرمينيا في 18 سبتمبر 2022 (رويترز)

موسكو تتراجع عن دعم يريفان

عندما شنّت أذربيجان هجومها الثلاثاء على المنطقة الانفصالية الجبلية، أوضحت موسكو أن قواتها ليس لديها أي نية لمنع باكو من قصفها، بحسب تقرير صحيفة «غارديان».

ووفق صحيفة «غارديان»، فإن تقاعس روسيا في ناغورنو كاراباخ ليس جديداً. وبسبب انشغالها بحربها في أوكرانيا، لم تتحرك موسكو في الغالب عندما أنشأت أذربيجان نقطة تفتيش أمنية جديدة على طول ممر لاتشين في الربيع الماضي (الذي يصل إقليم ناغورني كاراباخ بأرمينيا)، ما أدى إلى قطع تدفق الأشخاص والبضائع بين أرمينيا والإقليم الانفصالي.

ولم تتمكن الوحدة الروسية المنتشرة في ناغورنو كاراباخ بعد وقف إطلاق النار عام 2020 من منع الأعمال العسكرية الأذربيجانية، بحسب تقرير «لوفيغارو»، ولا منع باكو من فرض حصارها على ممر لاتشين.

منظر يظهر نقطة تفتيش أذربيجانية عند مدخل ممر لاتشين، وهو الرابط البري الوحيد لمنطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية التي يسكنها الأرمن مع أرمينيا، 30 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)

«بالنسبة للأرمن، تظل روسيا حليفاً فشل مرتين على التوالي (في حماية أرمينيا)»، يقول ثورنيك غوردادزي، الأستاذ في معهد العلوم السياسية في باريس والمتخصص في شؤون القوقاز.

هذه هي المرة الثانية خلال 3 سنوات، التي تتخلى فيها روسيا عن أرمينيا الضعيفة، التي اعتمدت على دعمها العسكري. منذ فبراير (شباط) 2022، لم تعد موسكو تبدو قادرة على حماية أحد في المنطقة، حتى فرض نفسها كصانعة للسلام، وفق «لوفيغارو».

ومن خلال التخلي عن أرمينيا للمرة الثانية، تريد موسكو أيضاً «منع أذربيجان من الاقتراب أكثر من اللازم من تركيا»، توضح ماري دومولين، مديرة برنامج أوروبا، التابع للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية.

متظاهرون يتجمعون لدعم كاراباخ للمطالبة بإعادة فتح ممر لاتشين الذي يربط منطقة ناغورنو كاراباخ بأرمينيا والتنديد بأوضاع الأزمة في المنطقة، في يريفان، في 2 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

أرمينيا تتجه نحو الغرب

في هذا الإطار، اعتبر تقرير لمجلة «فورين بوليسي» الأميركية، صدر الثلاثاء، أن اهتمام روسيا في صراع ناغورنو كاراباخ هو للحفاظ على دور موسكو كقوة إقليمية مهيمنة، وليس بالضرورة لضمان السلام. وهذا ما يفسر استمرار انتهاكات وقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان، على الرغم من نشر 2000 جندي حفظ سلام روسي في ناغورنو كاراباخ في أعقاب حرب 2020. وتشعر أرمينيا، الحليف القديم والعضو في منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها روسيا، بالإحباط بشكل متزايد من موقف موسكو، حيث تراجعت يريفان مؤخراً عن استضافة تدريبات منظمة معاهدة الأمن الجماعي، واختارت بدلاً من ذلك إجراء تدريبات عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة من 11 إلى 20 سبتمبر 2023.

في هذه الصورة المنشورة التي التقطتها وزارة الدفاع الأرمينية، ونشرتها في 11 سبتمبر 2023، يحضر جنود أميركيون حفل افتتاح التدريبات المشتركة بين أرمينيا والولايات المتحدة «إيغل بارتنر 2023» (شريك النسر 2023) في مركز «زار» للتدريب خارج أشتاراك بأرمينيا (أ.ف.ب)

وعلّق نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، على وقت التدريبات المشتركة بين أرمينيا والولايات المتحدة، قائلاً إن التدريبات، التي تشارك فيها أرمينيا، وهي عضو في منظمة معاهدة الأمن الجماعي (العسكري الموالي لموسكو)، تتعارض مع «روح» الشراكة العسكرية للحلف، بحسب تقرير صدر الأربعاء عن صحيفة «بوليتيكو» الأميركية.

ولا تشير تحركات أرمينيا بالضرورة إلى تحول أوسع نطاقاً بعيداً عن روسيا، لأن الروابط الاقتصادية والأمنية والسياسية بين البلدين متأصلة للغاية. ومع ذلك، فإن هذه التحركات تُظهر أن موقف موسكو في المنطقة أصبح أكثر هشاشة. ولم تؤدِ حرب روسيا في أوكرانيا إلى تركيز الغالبية العظمى من القوات العسكرية الروسية في أوكرانيا فحسب، بل شكلت أيضاً تحدياً للموقف الدبلوماسي لموسكو، الذي يتطلع إلى الحفاظ على الوضع الراهن في كاراباخ بشروطه الخاصة، وفق تقرير «فورين بوليسي».

ممثلون للمجتمع الأرميني في ناغورنو كاراباخ ولحكومة أذربيجان وممثل عن فرقة حفظ السلام الروسية يحضرون محادثات السلام في مدينة يفلاخ الأذربيجانية، الخميس 21 سبتمبر 2023 (أ.ب)

توتر العلاقات الروسية الأرمينية

أدى الابتعاد عن موسكو من جانب رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الذي حاول منذ تخلي روسيا عن أرمينيا عام 2020، أن ينوع تحالفاته من خلال الاقتراب من الغرب، إلى إثارة سخط الكرملين. فإضافة إلى مشاركة أرمينيا في مناورات عسكرية مع الولايات المتحدة، قدمت أيضاً مساعدات إنسانية إلى كييف، حيث زارتها السيدة الأرمينية الأولى، ما زاد من إرسال الإشارات المزعجة تجاه موسكو، وفق «لوفيغارو».

يقول تيغران غريغوريان، الخبير السياسي المقيم في يريفان، لصحيفة «موسكو تايمز» (صحيفة روسية تصدر من أمستردام)، في تقرير نُشر الثلاثاء، إن اندلاع القتال بين أذربيجان وإقليم ناغورني كاراباخ (المدعوم من أرمينيا) جاء في الوقت الذي أصبحت فيه العلاقات بين أرمينيا وروسيا، التي من المفترض أن تعمل كضامن أمني، أكثر توتراً في الأسابيع الأخيرة.

أحد أفراد قوات حفظ السلام الروسية يقف بجوار دبابة بالقرب من الحدود مع أرمينيا، بعد توقيع اتفاق لإنهاء الصراع العسكري بين أذربيجان والقوات المنتمية للعرقية الأرمينية، في منطقة ناغورنو كاراباخ، 10 نوفمبر 2020 (رويترز)

واعتبر غريغوريان أنه «بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا، لم تتمكن موسكو من الوفاء بالتزاماتها، والآن تبنت بعض مواقف الجانب الأذربيجاني من الصراع».

وأضاف: «يبدو أن روسيا وأذربيجان لديهما علاقات أوثق الآن من أرمينيا وروسيا... العلاقات بين يريفان وموسكو تتدهور منذ فترة».

وسبق لرئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، أن قال في يناير، مع تزايد التوترات بين يريفان وموسكو: «نحن لا ننتقد قوات حفظ السلام الروسية (في كاراباخ)، لكننا نعرب عن قلقنا بشأن أنشطتها، وهذا القلق له جذور طويلة الأمد».

ومنذ ذلك الحين، وصلت العلاقة بين الحليفين التقليديين الروسي والأرميني إلى أدنى مستوى تاريخي، حيث قام باشينيان بعدة تحركات توضيحية منتقداً ومبعداً بلاده عن روسيا أثناء محاولته مغازلة النفوذ في الغرب.

صورة مأخوذة من مقطع فيديو مقدم من الخدمة الصحافية لوزارة الدفاع الروسية تظهر مدنيين يصلون إلى معسكر قوات حفظ السلام الروسية بالقرب من ستيباناكيرت في ناغورنو كاراباخ، 21 سبتمبر 2023 (إ.ب.أ)

مواقف الكرملين من أحداث كاراباخ

نقلت صحيفة «غارديان» عن رئيس لجنة الدفاع بالبرلمان الروسي، أندريه كارتابولوف، قوله يوم الثلاثاء، بعد بدء هجوم أذربيجان على ناغورنو كاراباخ، في بيان ردده مسؤولون روس آخرون خلال النهار: «طالما أن قوات حفظ السلام (الروسية في ناغورنو كاراباخ) نفسها ليست مهددة بأي شيء، فليس لها الحق في استخدام الأسلحة (لصد قوات أذربيجان)».

حتى إن المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، بدا وكأنه يوافق ضمنياً على تصرفات باكو، قائلاً إن أذربيجان تتصرف «على أراضيها».

متظاهرون أرمن يتجمعون خلال احتجاج على تعامل حكومة بلادهم مع الوضع في منطقة ناغورنو كاراباخ... خارج المبنى الحكومي في وسط يريفان بأرمينيا، 20 سبتمبر 2023 (إ.ب.أ)

وعزا خبراء سلبية موسكو تجاه أرمينيا إلى الكراهية الشخصية التي يكنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لرئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان كزعيم وصل إلى السلطة في أرمينيا على موجة الثورة. وقال فلاديمير باستوخوف من جامعة كوليدج لندن: «تأمل موسكو في حدوث ثورة مضادة سريعة في يريفان، وتفترض أن الهزيمة (للانفصاليين الأرمن) في كاراباخ ستعجّل بها»، حسبما أفادت صحيفة «بوليتيكو».

وتقول ماري دومولين، المتخصصة في المجلس الأوروبي لصحيفة «لوفيغارو» في هذا السياق: «لم يشعر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالودّ تجاه رئيس الوزراء الأرميني باشينيان، الذي وصل إلى السلطة بعد ثورة. بعد حرب 2020 (بين أذربيجان وأرمينيا) كان بوتين بحاجة إلى باشينيان لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار (الموقّع بين باكو ويريفان وموسكو). اليوم يفضل بوتين حكومة جديدة أكثر تأييداً لروسيا في يريفان».

وتفضل موسكو، بحسب تقرير «لوفيغارو»، حلاً لأرمينيا على النمط الجورجي، من خلال اكتساب الكرملين سلطة في يريفان موالية لروسيا.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشارك في مؤتمر عبر الفيديو مع مجموعة من المعلمين الحائزين على جوائز في مقر إقامة ولاية نوفو - أوغاريوفو خارج موسكو بروسيا، في 5 أكتوبر 2022 (رويترز)

الإعلام الروسي وتطورات الثلاثاء

سارع النقاد والشخصيات الإعلامية الموالية للكرملين إلى تضخيم أحداث يوم الثلاثاء في كاراباخ لصالح موسكو، وألقوا اللوم على رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان بسبب «تملقه للغرب». ووصفت مارغريتا سيمونيان، رئيسة تحرير محطة «آر تي» الروسية الحكومية، التصعيد بأنه «مأساوي ويائس ومتوقع»، وقارنت باشينيان بيهوذا.

وكتبت سيمونيان على «تلغرام»: «باشينيان يطالب قوات حفظ السلام الروسية بالدفاع عن كاراباخ. ماذا عن الناتو؟».

وكتب المحلل السياسي الموالي للكرملين سيرغي ماركوف على «تلغرام»: «لقد خانت القيادة الأرمينية روسيا منذ فترة طويلة. أصدقاء أرمينيا الرئيسيون الآن هم أعداء روسيا؛ فرنسا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة».

امرأة تحمل علم كاراباخ بينما يشارك جمع في مسيرة في يريفان بأرمينيا في 21 سبتمبر 2023 في أعقاب العمليات العسكرية الأذربيجانية ضد القوات الانفصالية الأرمينية في ناغورنو كاراباخ (أ.ف.ب)

تهديد لروسيا ومخاطر تطهير عرقي

اعتبر ثورنيك غوردادزي، أستاذ العلوم السياسية بباريس والمتخصص في القوقاز، أن الأذربيجانيين، الذين هم في موقع قوة الآن، قد يحاولون «طرد الروس من كاراباخ» (كقوة حفظ سلام). وإذا نجحوا في هذا الأمر، سيكون ذلك بمثابة نموذج للمناطق الانفصالية الأخرى في المنطقة حيث توجد قوات روسية، مثل أوسيتيا الجنوبية، وأبخازيا، حتى ترانسنيستريا، وذلك من خلال إعطاء الأولوية للسيادة الكاملة على الأراضي، لدولة تضم أقلية انفصالية، وهذا إذا حصل فلن يكون في صالح موسكو.

ويخلق هجوم باكو الخاطف معادلة جيوسياسية معقدة، على الأقل كما كانت من قبل. كما أن خطر التطهير العرقي للأرمن في ناغورنو كاراباخ لم يختفِ مع استسلام الانفصاليين. وإذا قررت باكو مواصلة هجومها، فقد تتواجه أذربيجان وأرمينيا وجهاً لوجه. ومن خلال تحدي الحدود المعترف بها دولياً في أوكرانيا، فتح النظام الروسي الباب أمام كل أنواع الخلافات. منذ فبراير 2022، اهتزت جميع جدران البيت الروسي (السوفياتي) القديم، وفق تقرير صحيفة «لوفيغارو».


طهران: لقاء وزيرَي خارجية مصر وإيران فتح «أفقاً جديداً» في مسار العلاقات

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني (أرشيف - أ.ف.ب)
المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني (أرشيف - أ.ف.ب)
TT

طهران: لقاء وزيرَي خارجية مصر وإيران فتح «أفقاً جديداً» في مسار العلاقات

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني (أرشيف - أ.ف.ب)
المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني (أرشيف - أ.ف.ب)

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم (الجمعة)، إن لقاء وزيرَي الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، والمصري سامح شكري في نيويورك فتح «أفقاً جديداً» في مسار العلاقات بين البلدين.

ونقلت وكالة (إرنا) للأنباء عن متحدث الخارجية ناصر كنعاني قوله إن اللقاء، الذي عُقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، كان «جيداً وإيجابياً للغاية».

وعدّ كنعاني أن لقاء شكري وعبداللهيان يمثل «تطوراً جديداً في العلاقات بين البلدين، وفي إطار الاتجاه الإيجابي للعلاقات الإقليمية بين إيران وجيرانها».


ألمانيا: روسيا معزولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة

وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك (د.ب.أ)
وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك (د.ب.أ)
TT

ألمانيا: روسيا معزولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة

وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك (د.ب.أ)
وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك (د.ب.أ)

ترى وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، روسيا معزولةً داخل الأمم المتحدة؛ بسبب حربها على أوكرانيا.

وقالت بيربوك، في تصريحات لـ«وكالة الأنباء الألمانية» في نيويورك، (مساء الخميس)، في ختام مشاركتها في الجمعية العامة للأمم المتحدة: «موسكو تلقت انتقادات واضحة في الجمعية العامة ومجلس الأمن؛ بسبب انتهاكها المستمر لميثاق الأمم المتحدة».

وأضافت بيربوك: «لقد كانت روسيا معزولة»، مشيرة إلى أن روسيا «واجهت رياحاً معاكسة قوية من دول أفريقيا وأميركا اللاتينية وآسيا عندما حاولت التشكيك في بيانات مهمة بشأن التنمية المستدامة والصحة العالمية».

وشاركت بيربوك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ يوم الأحد الماضي. وبينما أنهى المستشار الألماني أولاف شولتس محادثاته في الأمم المتحدة، (مساء الأربعاء)، وعاد إلى برلين، بقيت بيربوك يوماً إضافياً.

وتحدثت الوزيرة أمس، من بين أمور أخرى، خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي عن الوضع في منطقة ناغورنو كاراباخ في جنوب القوقاز، التي تسكنها أغلبية من الأرمن واحتلتها القوات الأذربيجانية. وفي المساء عادت بيربوك إلى ألمانيا على متن رحلة مجدولة.

وعلى خلفية المناقشات حول الحاجة إلى إصلاح جذري للأمم المتحدة، قالت بيربوك: «يشعر كثير من الناس، عن حق، بأن نبضات قلب الأمم المتحدة لم تعد تعمل بشكل صحيح»، مؤكدة أنه من المهم للغاية أن يجتمع العالم في نيويورك، «لإعادته ولو قليلاً إلى المسار الصحيح»، وقالت: «لقد أظهر لي هذا الأسبوع الحافل أن الغالبية العظمى من العالم تريد مزيداً من التعاون الدولي، وإيجاد حلول مشتركة».


الرئيس الإيراني: نرفض أي تغيير في حدودنا مع أرمينيا

 الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ب)
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ب)
TT

الرئيس الإيراني: نرفض أي تغيير في حدودنا مع أرمينيا

 الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ب)
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ب)

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم (الجمعة)، إن طهران ترفض أي تغيير في الحدود الإيرانية القائمة مع أرمينيا، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

وذكر تلفزيون إيراني رسمي أن تصريحات رئيسي جاءت خلال عرض عسكري للقوات المسلحة.

كانت وزارة الخارجية الإيرانية عبرت أمس (الخميس) عن ارتياحها للاتفاق الذي جرى التوصل إليه لوقف إطلاق النار في إقليم ناغورني كاراباخ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا.

وطالبت الخارجية الإيرانية «بالاحترام الكامل لسلامة الأراضي والحدود المعترف بها دولياً لدول المنطقة»، مؤكدة على ضرورة «ضمان حقوق وأمن سكان كاراباخ في هذا الإطار».


توقيف رسام الكاريكاتير التونسي الشهير توفيق عمران احتياطياً

عناصر من الشرطة في العاصمة تونس (رويترز)
عناصر من الشرطة في العاصمة تونس (رويترز)
TT

توقيف رسام الكاريكاتير التونسي الشهير توفيق عمران احتياطياً

عناصر من الشرطة في العاصمة تونس (رويترز)
عناصر من الشرطة في العاصمة تونس (رويترز)

أُوقِف رسام الكاريكاتير التونسي الشهير توفيق عمران احتياطياً، (الخميس)، بشبهة «الإساءة إلى الغير» عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر رسمَين ينتقدان رئيس الحكومة أحمد الحشاني، وفق ما قال محاميه لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وذكر المحامي العياشي الهمامي أن الرسام أُوقِف نحو الساعة 17.00 بالتوقيت المحلي في منزله في مقرين بالضاحية الجنوبية لتونس العاصمة.

واقتيد الرسام (64 عاماً) إلى مركز الشرطة في مقرين، حيث خضع خلال 3 ساعات لاستجواب في شأن رسمَي كاريكاتير نُشرا أوائل أغسطس (آب) على صفحته «عمران كارتونز» ينتقدان اختيار الحشاني لمنصب رئيس الحكومة، وفق ما أوضح الهمامي.

وأضاف أن النيابة العامة قررت توقيفه احتياطياً على أثر الاستجواب.

وقال الهمامي، المعارض لسياسة الرئيس قيس سعيد، إن ما حصل انتهاك آخر لحرية التعبير قد طال هذه المرة رساماً كاريكاتيرياً كبيراً.

واشتهر عمران منذ ثمانينات القرن الماضي برسومه ذات الطابع السياسي.

وقد قوبِل توقيفه بانتقادات شديدة على شبكات التواصل الاجتماعي عبّر عنها عدد من شخصيات المجتمع المدني، نددوا بـ«اعتداء على الحريات».

وطالب نقيب الصحافيين التونسيين مهدي الجلاسي بـ«الإفراج الفوري» عن الرسام.

وتندد نقابة الصحافيين ومنظمات غير حكومية محلية ودولية بانتظام بتراجع الحريات في تونس منذ تولي سعيد، كامل السلطات في البلاد في 25 يوليو (تموز) 2021.

كذلك، تندد هذه المنظمات بـ«ترهيب» الصحافيين عبر ملاحقات قضائية وتوقيفات «سياسية بحتة».


الشرطة الإسرائيلية: إصابة فلسطيني بعد طعنه حارساً في القدس الشرقية

 
عناصر من الشرطة الإسرائيلية في القدس (إ.ب.أ)
عناصر من الشرطة الإسرائيلية في القدس (إ.ب.أ)
TT

الشرطة الإسرائيلية: إصابة فلسطيني بعد طعنه حارساً في القدس الشرقية

 
عناصر من الشرطة الإسرائيلية في القدس (إ.ب.أ)
عناصر من الشرطة الإسرائيلية في القدس (إ.ب.أ)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الخميس أن شاباً فلسطينياً طعن حارساً إسرائيلياً، وأصابه في محطة للترامواي في القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل، قبل أن يصاب برصاص حارسين آخرين أطلقا النار عليه.

وقالت الشرطة في بيان إن شاباً يبلغ 19 عاماً من سكان القدس الشرقية نفذ «هجوم طعن»، في محطة الترامواي في جفعات هميفتار بشمال القدس.

وأضافت أنه تم «تحييد المهاجم بعد ثوانٍ قليلة على الهجوم، بأيدي حارسين أطلقا النار» عليه. وقد أُصيب بجروح خطرة واعتقلته الشرطة وتلقى العلاج وفق المصدر نفسه.

وذكر مستشفى هداسا أنه يعالج الحارس ضحية الهجوم، من إصابات في اليد.

وكان فلسطيني يبلغ 38 عاماً من سكان الضفة الغربية المحتلة قد صدم الخميس بسيارته حارسا عند حاجز قلنديا في شمال القدس وأصابه بجروح طفيفة، قبل أن يتم اعتقاله، حسب الشرطة.

تشهد الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 تصاعداً في أعمال العنف بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني. وشمل هذا التصعيد عمليات عسكرية إسرائيلية متكررة ضد أهداف فلسطينية وتنفيذ فلسطينيين هجمات ضد مستوطنين إسرائيليين.

وأدَّت أعمال العنف المتصاعدة بين إسرائيل والفلسطينيين هذا العام إلى مقتل ما لا يقل عن 238 فلسطينياً و28 إسرائيلياً وأوكرانية وإيطالياً، وفقاً لإحصاء أجرته «وكالة الصحافة الفرنسية»، استناداً إلى مصادر رسمية من الجانبين.

وبين القتلى الفلسطينيين مقاتلون ومدنيون وقصر، وفي الجانب الإسرائيلي غالبية القتلى هم مدنيون بينهم قصر وثلاثة أفراد من الأقلية العربية.

كذلك، تشهد غزة أعمال عنف مع تواصل إغلاق إسرائيل معبر بيت حانون (إيريز).


الفلبين تصدر تحذيراً صحياً بعد التأثر بغازات بركانية

رُصد نشاط بالسوائل البركانية الساخنة في بحيرة فوهة البركان «تال» مما أدى إلى انبعاث غازات بركانية (أ.ف.ب)
رُصد نشاط بالسوائل البركانية الساخنة في بحيرة فوهة البركان «تال» مما أدى إلى انبعاث غازات بركانية (أ.ف.ب)
TT

الفلبين تصدر تحذيراً صحياً بعد التأثر بغازات بركانية

رُصد نشاط بالسوائل البركانية الساخنة في بحيرة فوهة البركان «تال» مما أدى إلى انبعاث غازات بركانية (أ.ف.ب)
رُصد نشاط بالسوائل البركانية الساخنة في بحيرة فوهة البركان «تال» مما أدى إلى انبعاث غازات بركانية (أ.ف.ب)

نفث بركان صغير لكنه مضطرب، قرب العاصمة الفلبينية، مانيلا، كميات أعلى من المتوسط ​​من ثاني أكسيد الكبريت والضباب الدخاني البركاني اليوم (الجمعة)، مما دفع السلطات إلى إغلاق المدارس في 5 مدن وعشرات البلدات، وحث السكان على البقاء في منازلهم، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقال المعهد الحكومي للبراكين والزلازل إنه رصد نشاطاً في السوائل البركانية الساخنة في بحيرة فوهة البركان «تال»، مما أدى إلى انبعاث غازات بركانية.

وظل التحذير عند المستوى الأول على مقياس من 5 مستويات، مما يعني «زيادة طفيفة في الزلازل والنشاط الدخاني أو الغازي للبركان».

مانيلا تظهر محاطة بالضباب الدخاني (أ.ف.ب)

ويقع البركان «تال» في بحيرة ذات مناظر خلابة في إقليم باتانغاس بالقرب من مانيلا، ويبلغ ارتفاعه 311 متراً، وهو من بين أكثر البراكين نشاطاً من بين 24 بركاناً في الفلبين.

وعلقت السلطات الدراسة الجامعية في عشرات البلدات والمدن بأقاليم مختلفة، فضلاً عن 5 مدن في منطقة العاصمة.

وطلبت هيئة الطيران، اليوم، من الطيارين تجنب التحليق بالقرب من فوهة البركان.

وتقع الفلبين ضمن «حزام النار» في المحيط الهادئ، حيث يتكرر وقوع الزلازل والأنشطة البركانية.


بصورة مفاجئة... زيلينسكي يصل إلى كندا بعد زيارته أميركا

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يستقبل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وزوجته أولينا لدى وصولهما إلى مطار أوتاوا (أ.ب)
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يستقبل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وزوجته أولينا لدى وصولهما إلى مطار أوتاوا (أ.ب)
TT

بصورة مفاجئة... زيلينسكي يصل إلى كندا بعد زيارته أميركا

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يستقبل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وزوجته أولينا لدى وصولهما إلى مطار أوتاوا (أ.ب)
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يستقبل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وزوجته أولينا لدى وصولهما إلى مطار أوتاوا (أ.ب)

قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، أمس (الخميس) في إعلان مفاجئ، إن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يزور بلاده بعد زيارته الولايات المتحدة المجاورة، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وجاء في بيان لترودو: «أتطلع إلى استقبال الرئيس زيلينسكي في كندا؛ لاستمرار البناء على دعمنا لأوكرانيا والشعب الأوكراني في مواجهة آثار الحرب العدوانية الوحشية التي تشنها روسيا».

وقالت الحكومة الكندية إن ترودو استقبل زيلينسكي في أوتاوا. ومن المتوقع أيضاً أن يلقي زيلينسكي كلمة أمام البرلمان خلال إقامته. وبعد ذلك، سيتوجه الرئيس الأوكراني إلى تورونتو، حيث سيجتمع مع كبار رجال الأعمال الكنديين.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وزوجته أولينا يصلان إلى مطار أوتاوا (أ.ب)

وذكرت تقارير إعلامية أن هذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها زيلينسكي إلى كندا منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير (شباط) 2022. وفي وقت سابق، كان زيلينسكي قد ألقى كلمة أمام البرلمان الكندي عبر رابط فيديو.

وتقول كندا إنها قدمت أكثر من 8.9 مليار دولار كندي (6.6 مليار دولار أميركي) لأوكرانيا منذ بدء الحرب العدوانية الروسية، بما في ذلك 1.8 مليار دولار في صورة مساعدات عسكرية. وأرسلت كندا أسلحة عدة، بما في ذلك دبابات «ليوبارد - 2».

وأوضح ترودو: «إن كندا لا تزال ثابتة في دعمها لشعب أوكرانيا في نضاله من أجل سيادته وديمقراطيته، بالإضافة إلى قيمنا المشتركة مثل احترام سيادة القانون والحرية وتقرير المصير».

وقبل رحلته إلى كندا، شارك زيلينسكي في مناقشات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع، ثم استقبله الرئيس الأميركي جو بايدن في البيت الأبيض. كما التقى عدداً من أعضاء الحكومة، من بينهم وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، وأعضاء بالكونغرس في واشنطن.


ترودو يدعو الهند إلى التعاون في التحقيق حول مقتل زعيم للسيخ في كندا

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو (رويترز)
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو (رويترز)
TT

ترودو يدعو الهند إلى التعاون في التحقيق حول مقتل زعيم للسيخ في كندا

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو (رويترز)
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو (رويترز)

دعا رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، (الخميس)، السلطات الهندية إلى التعاون في التحقيق المتعلق بمقتل زعيم للسيخ في كندا.

وبرزت التوترات يوم الاثنين، بعد الإعلان الكندي المفاجئ الذي لمّح إلى تورط نيودلهي في مقتل المواطن الكندي هارديب سينغ نيجار، بإطلاق النار عليه في 18 يونيو (حزيران) في ضاحية ساري التابعة لفانكوفر، حيث يقطن عدد كبير من السيخ.

وقال ترودو، في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، «ندعو الحكومة الهندية إلى التعاون معنا بهدف اتخاذ إجراءات لتسليط الضوء على هذه القضية، وإتاحة تحقيق العدالة وتحديد المسؤوليات».

لكن ترودو رفض تقديم الأدلة التي دفعته الاثنين للتلميح إلى تورط نيودلهي في مقتل هارديب سينغ نيجار خارج معبد لطائفته في غرب كندا.

وأثارت الاتهامات التي وجهها ترودو أزمة دبلوماسية كبيرة بين البلدين.

وطردت أوتاوا دبلوماسياً، وصفته بأنه «يقود الاستخبارات الخارجية الهندية في كندا»، ما دفع نيودلهي إلى الرد عبر إصدار أمر لدبلوماسي كندي بالمغادرة.

كما أعلنت نيودلهي توقفها عن التعامل مع طلبات الحصول على تأشيرات في كندا، وألقت باللوم على ما وصفته بـ«تهديدات أمنية»، قالت إنها «تعطل» عمل مسؤوليها.

ووصفت الحكومة الهندية الاتهامات الكندية بأنها «سخيفة»، نافية ارتكابها «أي عمل عنف في كندا».

وأكد ترودو (الخميس) أن حكومته «لا تسعى إلى إثارة مشكلات أو التسبب بها».

وقال: «واضح أن الهند بلد تزداد أهميته، ويجب أن نعمل معه»، مشدداً في الوقت نفسه على «أهمية سيادة القانون»، وضرورة حماية الكنديين.