أميركا تعلن «شراكة جديدة» مع جزر المحيط الهادي

أميركا تعلن «شراكة جديدة» مع جزر المحيط الهادي

بعد تردد من جزر سليمان ذات العلاقة الوثيقة مع الصين
الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16012]
بلينكن لدى استقباله قادة دول جزر المحيط الهادي في واشنطن أمس (رويترز)

أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن دول جزر المحيط الهادي وافقت على «شراكة جديدة» مع الولايات المتحدة قبل قمة تاريخية لزعماء المنطقة مع الرئيس الأميركي جو بايدن.
واستقبل كبير الدبلوماسيين الأميركيين زعماء فيجي، وجزر مارشال، وميكرونيزيا، وبالاو، وبابوا غينيا الجديدة، وساموا، وجزر سليمان، وتونغا، وتوفالو، وجزر كوك، وبولينيزيا الفرنسية، وكاليدونيا الجديدة، بالإضافة إلى ممثلين عن فانواتو، وناورو، ومراقبين عن أستراليا ونيوزيلندا، والأمين العام لمنتدى جزر المحيط الهادي، بوزارة الخارجية في واشنطن، على أن يُتوج الجمعة بقمة في البيت الأبيض، حيث يتوقع أن يتعهد بايدن تعاوناً أوثق مع المنطقة.
ووعدت إدارة بايدن بالكشف عن تعهدات جديدة «كبيرة» مع تحركها لتكثيف الوجود الدبلوماسي والتجاري والتنموي لأميركا في المنطقة، التي تشهد توسيعاً لنفوذ الصين.
وقال بلينكن: «ما آمل أن تستخلصه من هذه المشاركات هو أن الولايات المتحدة تشارككم رؤيتكم، ونحن ملتزمون المساعدة في تحقيقها»، مضيفاً أنها «رؤية تدرك أنه فقط من خلال العمل سوية، يمكننا بالفعل مواجهة أكبر تحديات عصرنا، والتي تواجه جميع مواطنينا». وأوضح أن «تلك التحديات تشمل الحفاظ على منطقة المحيطين الهادي والهندي حرة ومفتوحة، حيث يكون لكل دولة، بصرف النظر عن حجمها، ومهما كانت صغيرة، الحق في اختيار مسارها الخاص».
كما أشار إلى أن الولايات المتحدة توصلت بالفعل إلى اتفاق مع زعماء جزر المحيط الهادي في شأن «إعلان شراكة» كان موضوع مفاوضات مكثفة خلال الفترة التي سبقت القمة.
وأبلغت جزر سليمان دول المحيط الهادي الأخرى، في وقت سابق من هذا الأسبوع، بأنها لن توقّع على الوثيقة، موضحة أنها بحاجة إلى مزيد من الوقت للنظر فيها، وأكدت أنه لا يوجد «توافق في الآراء» بين الزعماء حتى الآن.
لكن يبدو أن بلينكن يشير إلى أن جزر سليمان انضمت الآن إلى هذه الشراكة، إذ قال إن الزعماء «اجتمعوا حول إعلان شراكة بين الولايات المتحدة والمحيط الهادي، وهو إعلان يُظهر أن لدينا رؤية مشتركة للمستقبل وتصميماً على بناء ذلك المستقبل معاً». وأضاف، وهو يمسك وثيقة: «أنا سعيد للغاية لأننا حصلنا على هذا اليوم؛ لأننا اتفقنا عليه». وزاد أن هذه الوثيقة «ستعطينا خريطة طريق للعمل الذي نقوم به في المستقبل».
وعندما سئل عما إذا كان الاتفاق يحظى بدعم جزر سليمان، لم يقدم الناطق باسم وزارة الخارجية نيد برايس أية تفاصيل. وقال: «سعدنا بالمحادثات البناءة التي أجريناها مع الحاضرين في جزر المحيط الهادي. وسيكون لدينا المزيد لنقوله عن هذا» عندما يستضيف بايدن مأدبة عشاء رسمية للزعماء في البيت الأبيض.
وأفاد رئيس وزراء فيجي فرانك باينيماراما بأن هذه المشاركة هي الأهم بين الولايات المتحدة ومنتدى جزر المحيط الهادي منذ جيل، وقال في الاجتماع مع بلينكن: «ترحب أسرة منتدى جزر المحيط الهادي بهذه الفرصة لتوجيه الولايات المتحدة نحو أن تصبح القوة الحقيقية في المحيط الهادي»، مضيفاً أن «حقيقة أن قادة المحيط الهادي سوف يتشاركون غرفة مع رئيس الولايات المتحدة وجميع أجهزة الحكومة الأميركية تخبرنا إلى أي مدى وصلنا».
وكان رئيس وزراء جزر سليمان ماناسيه داموكانا سوغافاري قد بدا أكثر من مرة وكأنه يتجاهل الولايات المتحدة، مما زاد من مخاوف الأخيرة. واشتدت المنافسة الاستراتيجية في المحيط الهادي بشكل كبير، هذا العام، بعد أن وقّعت الصين اتفاقية أمنية مع جزر سليمان، مما أثار تحذيرات من عسكرة المنطقة.
وقال منسق البيت الأبيض لمنطقة المحيطين الهندي والهادي كورت كامبل، الأسبوع الماضي، إن القمة ستركز على قضايا مثل تغير المناخ والصحة. وأضاف أن الولايات المتحدة وحلفاءها يريدون تعزيز الأمن البحري وروابط اتصالات الدول الجزرية مع دول مثل اليابان وأستراليا والهند.


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو