العثور على مقبرة جماعية جنوب أفغانستان

العثور على مقبرة جماعية جنوب أفغانستان

تحتوي على رفات 12 شخصاً
الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16010]
«طالبان» وسكان محليون يزورون موقع مقبرة جماعية في سبين بولداك (قندهار) أمس (إ.ب.أ)

عُثِرَ على مقبرة جماعية في إقليم قندهار بجنوب أفغانستان، ووجهت حركة «طالبان» أصابع الاتهام إلى مسؤول أمني في الحكومة السابقة، اغتاله النظام الحالي في هجوم عام 2018. وقال متحدثان باسم حكومة «طالبان»، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، الثلاثاء، إنه تم العثور على المقبرة، التي تحتوي على 16 جثة، في مقاطعة سبين بولدك خلال حفر بئر، قبل ثلاثة أيام. وقال رئيس إدارة المعلومات والثقافة في إقليم قندهار نور أحمد سعيد، «هي عبارة عن هياكل وعظام». ويقول مسؤولو حركة «طالبان»، إن الضحايا قتلوا قبل حوالي تسع سنوات على يد رئيس شرطة قندهار السابق اللواء عبد الرازق، حينما كانت الحكومة المدعومة دولياً تحكم المنطقة.
وعثر قرويون على المقبرة خلال الأيام القليلة الماضية في بلدة سبين بولداك المتاخمة لباكستان، التي شهدت قتالاً ضارياً بين القوات الحكومية الأفغانية السابقة ومقاتلي «طالبان»، قبل سيطرة الحركة الإسلامية المتشددة على السلطة العام الماضي. وأعلن المتحدث باسم حكومة «طالبان» ذبيح الله مجاهد، أن الرفات تعود لأشخاص قتلوا قبل تسعة أعوام عندما كانت الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة في السلطة، لكن الموقع لم يخضع لتحقيق مستقل. وقال «هؤلاء أشخاص اعتقلهم من القرى القائد العسكري القاسي السابق الجنرال عبد الرازق»، في إشارة إلى قائد شرطة ولاية قندهار الراحل الذي عرف بشدته في المعارك ضد «طالبان». وأشار إلى أن جميع الضحايا هم من المدنيين، مضيفاً: «نحن ننظر في قضية هذه المقبرة الجماعية، وبعد ذلك نقرر نوع التحقيق الذي يجب القيام به». وقال حاج زيد المتحدث باسم حاكم ولاية قندهار، إنه تم إعادة دفن الرفات في مكان قريب إلى جانب رفات شخص آخر تم العثور عليه في قبر منفصل لا يحمل علامات. وغرد ريتشارد بينيت مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان في أفغانستان على «تويتر»، قائلاً إنه «من المهم عدم العبث بهذه الرفات وإلحاق الضرر بها بانتظار إخضاعها لفحص الطب الجنائي». وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي تشاركها مسؤولو «طالبان» مجموعة من القرويين يتحلقون حول أكوام من العظام.
واغتال متسلل من «طالبان» اللواء عبد الرازق، القائد الشهير الذي كان معروفاً بعدائه للحركة في جنوب البلاد، عقب انتهاء اجتماع مع المسؤول العسكري الأميركي البارز سكوت ميلر، عام 2018، وأعرب مقرر الأمم المتحدة الخاص بشأن الأوضاع الإنسانية في أفغانستان ريتشارد بينيت، عن أمله في إجراء تحقيق جنائي. ودعت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية إلى إجراء تحقيق في الجرائم المزعومة، ودعت سلطات حركة «طالبان» للامتناع عن القيام بأعمال انتقامية. ودعت منظمة «هيومن رايتس ووتش» إلى فتح تحقيق في عمليات القتل في أفغانستان. واتهم مسؤولون أميركيون وبريطانيون، «طالبان»، بقتل العديد من المسؤولين الحكوميين السابقين وأقاربهم في البلدة بعد أن سقطت في أيدي المتشددين.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو