السلطة تدين استباحة المنطقة «أ»... و«حماس» و«الجهاد» تتعهدان التصعيد

السلطة تدين استباحة المنطقة «أ»... و«حماس» و«الجهاد» تتعهدان التصعيد

إسرائيل تقتل فلسطينياً في نابلس وتغلق الضفة وغزة
الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16008]
حرس الحدود الإسرائيلي يستعدون للصلاة في سوق بالقدس الأحد (إ.ب)

دانت السلطة الفلسطينة قتل فلسطيني في نابلس بالضفة الغربية، في كمين نصبه الجيش الإسرائيلي لخلية مسلحة، قال إنها كانت في طريقها لتنفيذ عملية، متهمة إسرائيل باستباحة عموم المناطق المصنفة (أ)، بما يعكس الانقلاب الإسرائيلي الرسمي على جميع الاتفاقات الموقعة، فيما نعت حركتا «حماس» و«الجهاد»، الشاب، وتعهدتا بتصعيد المقاومة في الضفة. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوة إسرائيلية كمنت للشاب سائد الكوني وهو في العشرينات من العمر، في منطقة «التعاون» جنوب مدينة نابلس وقتلته، واحتجزت جثمانه، فيما أصابت 3 آخرين بالرصاص كانوا في مركبة لاذت لاحقاً بالفرار.
وبحسب المصادر، فإن القوة الإسرائيلية هاجمت الكوني وهو على ظهر دراجة نارية قبل أن تحترق وتنفجر بفعل الرصاص.
ونعت مجموعات «عرين الأسود» في بلدة نابلس، الشاب الكوني، وقالت إنه كان أحد عناصرها، وقضى خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال قرب مستوطنة «براخا».
وأكد الجيش الإسرائيلي أن قواته حددت مجموعة من الفلسطينيين كانت تقود دراجة نارية ومركبة وفتحت عليهم النار.
وبحسب الجيش، فإنه يُعتقد أن المجموعة كانت في طريقها لتنفيذ هجوم إطلاق نار بالمنطقة.
وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، إن قوة من غولاني وكتيبة المظليين 202 نصبت كميناً لخلية مسلحة نفذت في الأيام الأخيرة عمليات إطلاق نار تجاه مستوطنة «براخا»، وقتلت أحدهم وفر الآخرون بعد اشتعال النيران في مركبتهم. وأظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دراجة نارية محترقة وسيارة لحقت بها أضرار جراء إطلاق نار.
واكتشف الفلسطينيون لاحقاً، أن كف الكوني ما زالت موجودة في المكان ملتصقة بمقود الدراجة النارية المتفحمة. وفي مراسم لاحقة، دفنت عائلة الكوني كف ابنها في قبر حفر خصيصاً له بانتظار تسليم جثمانه من قبل إسرائيل. وقال أيمن الشخشير وهو خال الشاب، إن «العائلة تطالب كل الجهات والمؤسسات الدولية بتسليم جثمان نجلها والإفراج عنه، فاليوم نحن ندفن جزءاً من جسده لحين تسلم جثمانه ودفنه كاملاً».
وتعهدت حركة «الجهاد الإسلامي»، في بيان: «سيبقى الاشتباك في كل الساحات عنوان المرحلة». وقالت حركة «حماس» إن «شعبنا على امتداد الوطن من رفح حتى الناقورة، ومن البحر إلى النهر، سيواصل المقاومة». وبقتل الكوني يرتفع عدد الذين قتتلهم إسرائيل في الضفة الغربية منذ بداية العام، إلى 101، إضافة إلى 50 في الحرب الأخيرة على قطاع غزة. وتركز إسرائيل على محافظتي نابلس وجنين شمال الضفة الغربية، باعتبارهما مركزي نشاط المسلحين الفلسطينيين الذين هاجموا انطلاقاً من المدينتين أهدافاً إسرائيلية في قلب إسرائيل وفي الضفة الغربية، وتقول إن السلطة الفلسطينية تفقد سيطرتها هناك. وتتوقع إسرائيل تصعيداً آخر مع بدء الأعياد اليهودية، مساء الأحد، ولذلك تم وضع الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى بالضفة الغربية. وأعلنت السلطات الإسرائيلية إغلاق الضفة الغربية وقطاع غزة، بشكل كامل، خلال رأس السنة اليهودية الذي بدأ الأحد، وإغلاقات أخرى لاحقة في «يوم الغفران»، والأيام الأولى والأخيرة من «عيد العرش» (سوكوت).
ومثل هذه الإغلاقات هي إجراء معتاد خلال فترات الأعياد. ويقول الجيش إنه إجراء وقائي ضد الهجمات في فترات تشهد توتراً مزداداً. وقال الناطق العسكري إن «الطوق سيدخل حيز التنفيذ عشية عيد رأس السنة، الأحد، بدءاً من الرابعة عصراً، ثم يرفع عند انتصاف ليلة الثلاثاء في السابع والعشرين من الشهر المقبل، منوطاً بتقييم للوضع الأمني». ويعني الطوق الأمني محاصرة أهالي الضفة الغربية وقطاع غزة في مناطقهم ومنع عبورهم إلى إسرائيل لأي سبب، بما في ذلك حملة التصاريح الخاصة، لكن تستثنى فقط الحالات الإنسانية بعد الحصول على موافقة مسبقة من منسق أعمال الحكومة في المناطق. وضمن الإجراءات الإسرائيلية الأخرى في الضفة، أغلقت السلطات الإسرائيلية الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل أمام الفلسطينيين. وقال مدير الحرم الإبراهيمي غسان الرجبي، إن سلطات الاحتلال أغلقت الحرم الإبراهيمي أمام المسلمين ابتداء من الساعة العاشرة من مساء الأحد، ولمدة 24 ساعة لتمكين اليهود من الصلاة فيه وحدهم.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو