سبعة قتلى على الأقل بهجوم قرب معسكر للجيش في مقديشو

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

سبعة قتلى على الأقل بهجوم قرب معسكر للجيش في مقديشو

الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ
مسؤولو الشرطة والجيش بالعاصمة الصومالية (أرشيفية-رويترز )

قُتل سبعة أشخاص على الأقل وجُرح تسعة آخرون في مقديشو في هجوم انتحاري تبنّته حركة «الشباب» المتشددة استهدف معسكراً للجيش، وفق ما أفاد ضابط عسكري وشهود وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال الضابط في الجيش عبد الله عدن إن «إرهابياً يائساً فجّر نفسه صباح الأحد قرب مجموعة من المجندين لدى تسجيلهم في معسكر نكنك» الواقع في جنوب العاصمة مقديشو.
وأعلن المتحدث «مقتل سبعة أشخاص وجرح تسعة آخرين».
وتبنّت الهجوم حركة «الشباب» المتطرفة والمرتبطة بتنظيم «القاعدة» والتي تخوض تمرّداً ضد الحكومة منذ 15 عاماً.
وقال شاهد عيان يدعى أحمد غوبي: «كنت قريباً من موقع الانفجار، كان انفجاراً هائلاً ورأيت قتلى وجرحى».
وقال شاهد آخر يدعى آشا عمر: «رأيت عشرة أشخاص على الأقل يتم نقلهم في سيارات إسعاف».
في مطلع سبتمبر (أيلول) قتل مسلحون من حركة «الشباب» 19 مدنياً على الأقل في هجوم في وسط الصومال.
وكانت الحركة قد شنت قبل أسبوعين هجوماً على فندق في العاصمة مقديشو استمر 30 ساعة وأدى إلى مقتل 21 شخصاً وجرح 117 آخرين.
وتسارعت وتيرة هجمات حركة «الشباب» منذ انتخاب حسن شيخ محمود رئيساً للصومال في منتصف مايو (أيار)، وقد وعد في 23 أغسطس (آب) بشن «حرب شاملة» للقضاء على الحركة.
وفي 12 سبتمبر، أعلن شيخ محمود أن الحركة ستُستهدف قريباً بهجمات، داعياً المدنيين إلى عدم الاقتراب من مناطق سيطرة المتطرفين.
بالإضافة إلى تمرّد حركة «الشباب»، يتعين على الحكومة التصدي لمجاعة تتهدد الصومال من جراء أكبر موجة جفاف تشهدها البلاد منذ 40 عاماً.
وتشن حركة «الشباب» منذ 2007 تمرداً ضد الحكومة الفيدرالية المدعومة من المجتمع الدولي. وطُردت الحركة من المدن الرئيسية في البلاد، بما فيها مقديشو في 2011، لكنها لا تزال تنشط في مناطق ريفية شاسعة وتشكل تهديداً كبيراً للسلطات.


الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

فيديو