البحر يبتلع عشرات الهاربين من جحيم لبنان

البحر يبتلع عشرات الهاربين من جحيم لبنان

سوريون وفلسطينيون بين ضحايا {قارب الموت}... واستمرار البحث عن مفقودين
السبت - 28 صفر 1444 هـ - 24 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16006]
سيارات إسعاف لبنانية تستعد للعبور إلى سوريا لاستعادة جثث ضحايا المركب الغارق (إ.ب.أ)

لف الحزن والغضب لبنان، إثر مقتل العشرات الذين حاولوا العبور في رحلة هجرة غير شرعية عبر قارب إلى أوروبا، قبل أن تعيدهم الرياح إلى المياه السورية، حيث غرق المركب الذي يحمل لبنانيين وسوريين وفلسطينيين يفرون من جحيم الأزمات والواقع المعيشي المعقد إلى ما وراء البحار.

وارتفع عدد قتلى قارب المهاجرين الذي انطلق من لبنان قبل ثلاثة أيام إلى 80 بعد ظهر أمس، في حصيلة هي الأعلى منذ انطلاق زوارق المهاجرين غير الشرعيين من لبنان باتجاه أوروبا، فيما تتواصل عمليات البحث عن ناجين.

وقال شقيق أحد المفقودين من مخيم نهر البارد بشمال لبنان لـ«الشرق الأوسط»: «المركب لم يكن ملائماً. كان غير صالح للسفر وقطع مسافة كبيرة، وقد تمكن القبطان من الوصول إلى خارج المياه الإقليمية اللبنانية، لكن الزورق هناك تعرض لضربات كثيرة بسبب الموج والرياح. ومع ثقل الأوزان، عادت المياه لتقذف بهم باتجاه سوريا». وأضاف: «تجار الموت خدعوهم، والفقر سهّل الأمر. أنا أتهم التجار ومن يتغاضى عن التجار».

وتحولت منطقة شمال لبنان إلى منصة تهريب للمهاجرين عبر «قوارب الموت»، ضمن عمل منظم ومربح عابر للحدود يديره لبنانيون إلى جانب سوريين وفلسطينيين. وقال مصدر أمني إن مافيا التهريب «تستغل بحر لبنان المفتوح»، فيما «لا تستطيع السلطات اللبنانية بإمكاناتها المتواضعة إنهاء هذا النشاط بالكامل»، على ضوء حجم العمليات المتكررة بشكل شبه يومي وآليات التضليل التي يتبعها المهربون.
... المزيد


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو