واشنطن تعلن إجراءات لتسهيل اتصال الإيرانيين بالإنترنت

واشنطن تعلن إجراءات لتسهيل اتصال الإيرانيين بالإنترنت

نواب الكونغرس حضوا وزارة الخزانة على اتخاذ خطوات عاجلة
السبت - 28 صفر 1444 هـ - 24 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16006]
محتجون على وفاة مهسا أميني في طهران (رويترز)

أصدرت وزارة الخزانة الأميركية الجمعة توجيهات لتوسيع نطاق خدمات الإنترنت المتاحة للإيرانيين رغم العقوبات الأميركية على البلاد، وتعهدت بزيادة الدعم لاستخدام الإنترنت بحرية في إيران من خلال تحديث الترخيص بعدما حجبت الحكومة الإيرانية يوم الأربعاء الدخول إلى الإنترنت لمعظم مواطنيها.

وجاءت الخطوة بعدما طالبت مجموعة نواب من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الكونغرس الأميركي من وزارة الخزانة الأميركية، التحرك العاجل لتوفير خدمة «ستارلنك» للإنترنت عبر الأقمار الصناعية للإيرانيين نظراً للاحتجاجات الأخيرة التي تجتاح إيران إثر موت مهسا أميني (22 عاماً) التي فارقت الحياة في ظروف غامضة بعد احتجازها لدى الشرطة الأسبوع الماضي.

وقال إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس يوم الاثنين إن الشركة ستطلب إعفاءً من العقوبات المفروضة على إيران لتقديم خدمة (ستارلنك) للنطاق العريض عبر الأقمار الصناعية في البلاد.

وحض 21 عضواً من مجلس النواب الأميركي وزارة الخزانة على توفير الإعفاءات لضمان حصول الإيرانيين على تقنيات الاتصال. وقالوا في رسالة إلى الوزارة «يجب أن نضمن بقاءهم على اتصال بالعالم الخارجي».

وقال نائب وزير الخزانة الأميركية والي أدييمو: «في الوقت الذي ينزل فيه الإيرانيون الشجعان إلى الشوارع للاحتجاج على وفاة مهسا أميني، تُضاعف الولايات المتحدة دعمها لتدفق المعلومات بحرية إلى الشعب الإيراني».

وأضاف: «من خلال هذه التغييرات، نحن نساعد الشعب الإيراني على أن يكون أفضل استعداداً لمواجهة جهود الحكومة لمراقبتهم والرقابة عليهم». وتابع أن واشنطن ستواصل إصدار التوجيهات في الأسابيع المقبلة.

وقال مرصد نتبلوكس لمراقبة انقطاعات الإنترنت الخميس، إنه تم تسجيل تعطل جديد للإنترنت عبر الهاتف المحمول في إيران، حيث يتم تقييد الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المحتويات بشدة.

وأفاد المرصد بحدوث انقطاع «شبه كامل» في الاتصال بالإنترنت في عاصمة المنطقة الكردية الاثنين، وربط ذلك بالاحتجاجات.

وتغلق إيران مواقع التواصل الاجتماعي مثل تيك توك ويوتيوب وتويتر وفيسبوك بصورة روتينية في بعض مناطق البلاد التي تفرض بعضاً من أكثر قيود الإنترنت صرامة في العالم، لكن السكان المتمرسين في مجال التكنولوجيا يتجاوزون القيود باستخدام الشبكات الافتراضية الخاصة (في بي إن).







وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن واشنطن قدمت منذ فترة طويلة بعض الاستثناءات المتعلقة بالإنترنت من عقوباتها على إيران، لكن التوجيهات بخصوص الرخصة العامة اليوم الجمعة تسعى إلى تحديثها.

وأضافت أن ذلك يشمل منصات وسائل التواصل الاجتماعي والمؤتمرات المرئية في فئات البرامج والخدمات التي تغطيها، ويمنح تصاريح إضافية للخدمات التي تدعم أدوات الاتصال لمساعدة الإيرانيين العاديين في «مقاومة الرقابة القمعية على الإنترنت وأدوات المراقبة التي ينشرها النظام الإيراني»، معتبرة قطع طهران الإنترنت محاولة «لمنع العالم من مشاهدة حملتها العنيفة ضد المتظاهرين السلميين».

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على شرطة الأخلاق في إيران واتهمتها بالإساءة للنساء واستخدام العنف ضدهن. واتهمتها بانتهاك حقوق المتظاهرين السلميين. وشملت رئيس شرطة الأخلاق محمد رستمي وقائد القوات البرية بالجيش الإيراني كيومرث حيدري ووزير المخابرات إسماعيل خطيب.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية للصحافيين، مشترطاً عدم ذكر هويته، إنه ستكون هناك المزيد من الخطوات في الأيام المقبلة، مشدداً على أن الاحتجاجات تشمل مختلف الأطياف السياسية والاجتماعية.

وتابع المسؤول: «ندرس ما يمكننا فعله لتوفير دعم أكبر لمن يحاولون التعبير عن أنفسهم سلمياً... سيكون لدينا المزيد من القول في الأيام المقبلة.

وطالبت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، طهران بضرورة وقف «حملتها العنيفة والممنهجة ضد النساء والفتيات». وكتبت على تويتر «تسمع الأصوات الشجاعة للشعب الإيراني في جميع أنحاء العالم وينضم إليهم كونغرس الولايات المتحدة في الحداد على وفاة مهسا أميني المروعة».

وقال المبعوث الأميركي الخاص بإيران، روبرت مالي على تويتر مساء الخميس إن «كما قال الرئيس بايدن إن الولايات المتحدة تدعم النساء الشجاعات في إيران، اللواتي يتظاهرن سلمياً لتأمين حقوقهن الأساسية ويقمن بإدانة الحكومة على القمع الوحشي». وعبر الرئيس الأميركي جو بايدن عن تضامنه مع «نساء إيران الشجاعات» وحيا المتظاهرين. وقال من على منبر الأمم المتحدة «نقف إلى جانب شعب إيران الشجاع والإيرانيات الشجاعات اللاتي يتظاهرن اليوم دفاعاً عن أبسط حقوقهن».

وأعربت وزير الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون عن تضامنها مع الاحتجاجات الإيرانية، وقالت إن الإيرانيين «يحتجون من أجل حقوقهم الإنسانية الأساسية في أعقاب الموت المروع لمسها أميني». وقالت في تغريدة على تويتر «يستحق الإيرانيون العيش بمنأى عن العنف والترهيب، العالم يراقب».


أميركا أخبار إيران الإنترنت

اختيارات المحرر

فيديو