باكستان: احتجاجات على القتل المستهدف في المناطق الحدودية

باكستان: احتجاجات على القتل المستهدف في المناطق الحدودية

زيادة ملحوظة وسط اتهامات لـ«طالبان»
السبت - 28 صفر 1444 هـ - 24 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16006]
عناصر الشرطة الباكستانية يقومون بدورية خارج ملعب الكريكيت الوطني قبل بدء المباراة الدولية الثانية والعشرين بين باكستان وإنجلترا في كراتشي أول من أمس (أ.ف.ب)

يواصل عامة الناس في ولاية خيبر باختونخوا بالمنطقة الحدودية احتجاجاتهم ضد القتل المستهدف في مناطقهم منذ أن شرع عناصر وقادة حركة طالبان الباكستانية في العودة إلى الأراضي الباكستانية منذ أغسطس (آب) 2021.
وشهدت المجتمعات المحلية، في أجزاء مختلفة من ولاية خيبر باختونخوا، زيادة ملحوظة في عمليات القتل المستهدفة ذات الدوافع السياسية. ويطالب الناس الحكومة خلال الاحتجاجات باتخاذ إجراءات ضد القتلة المستهدفين، والحفاظ على سيادة القانون والنظام في المنطقة من أجل العيش بسلام.
وفي هذه المناطق، هناك نوعان من الآراء بشأن الجهة التي كانت تنفذ عمليات القتل المستهدفة؛ مجموعة من الآراء تُحمل «طالبان» المسؤولية عن عمليات القتل، بينما تزعم مجموعة أخرى من الآراء أن مسؤولي الدولة ضالعون في عمليات القتل هذه بغرض إسكات المعارضة السياسية.
وقبل أسبوعين، تحول اعتصام احتجاجي نظمته (جمعية علماء الإسلام - فضل) ضد قتل علماء الدين ونشطاء جمعية علماء الإسلام «قاري سميع الدين» و«قاري نعمان»، إلى مجلس «الجيرغا الكبير» الذي أصدر عدة قرارات.
كما وردت الأنباء في 15 يوليو (تموز)، أنه أُطلق الرصاص على «قاري سميع الدين» و«قاري نعمان» بعد اقتراب راكبي دراجات نارية مسلحين من سيارتهما في منطقة «مير علي» شمال وزيرستان، المتاخمة لأفغانستان. كان «سميع الدين» مديراً لأحد المعاهد الدينية في المنطقة وقائداً محلياً لجمعية علماء الإسلام.
وكان سميع الدين يُعد صوتاً قوياً ضد الفوضى المحلية والقتل المستهدف في المنطقة. وكان نعمان مستشاراً في المجلس المحلي، وينتمي أيضاً إلى «جمعية علماء الإسلام».
جدير بالذكر أن العديد من القبائل الرئيسية في البلدات الحدودية الباكستانية الأفغانية تتظاهر بصورة منتظمة ضد عمليات القتل المستهدف في مناطقها.
وقد شهد العام الحالي، حتى الآن، ما لا يقل عن 50 عملية قتل مستهدفة، فيما وصفه المراقبون بأنه زيادة ملحوظة في تلك العمليات. وسجل النشطاء المحليون 70 حالة قتل مستهدفة في عام 2021، وأكثر من 50 حالة في عامي 2020 و2019.
ويقول الخبراء إنه يبدو أن هناك رابطاً بين اتفاق السلام بين الحكومة وحركة «طالبان» الباكستانية واتفاق وقف إطلاق النار، وبين زيادة عمليات القتل المستهدفة في المناطق. كما تشير التقارير الواردة في وسائل الإعلام المحلية إلى أن الحكومة وافقت على إطلاق سراح المئات من أعضاء حركة طالبان الباكستانية من السجون نتيجة لاتفاق وقف إطلاق النار المذكور.


Pakistan طالبان

اختيارات المحرر

فيديو