الأسواق تفتتح الأسبوع على انخفاض مع ترقب «الفيدرالي»

الأسواق تفتتح الأسبوع على انخفاض مع ترقب «الفيدرالي»

الدولار يتراجع عن ذروته مع غموض الفائدة
الثلاثاء - 24 صفر 1444 هـ - 20 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16002]
تراجعت أسواق الأسهم العالمية والذهب في بداية أسبوع سيشهد عشرات القرارات من البنوك المركزية (أ.ف.ب)

تراجعت أسواق الأسهم العالمية والذهب في بداية أسبوع سيشهد عشرات القرارات من البنوك المركزية، وفي مقدمتها مجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء، ويتبعها بنك اليابان وبنك إنجلترا في اليوم التالي.
وستتجه الأنظار هذا الأسبوع إلى اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، وهي الهيئة التابعة للبنك المركزي الأميركي التي تحدد سعر الفائدة، والتي ستعلن قرارها يوم الأربعاء. ويتوقع معظم المحللين أن تعلن ثالث زيادة على التوالي بمقدار 75 نقطة أساس على الأقل.
وفتحت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت على انخفاض يوم الاثنين، مواصلة التراجع للجلسة الثالثة على التوالي. وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 99.56 نقطة، أو 0.32 في المائة، إلى 30722.86 نقطة. ونزل المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 23.42 نقطة، أو 0.60 في المائة، إلى 3849.91 نقطة. وانخفض المؤشر ناسداك المجمع 109.84 نقطة، أو 0.96 في المائة، إلى 11338.57 نقطة.
وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 في المائة، مسجلاً أدنى مستوياته في شهرين، في حين انخفض مؤشر قطاع التكنولوجيا شديد التأثر بأسعار الفائدة بنسبة 0.6 في المائة.
وأنهت الأسواق الأوروبية يوم الجمعة، أسوأ أداء أسبوعي لها في ثلاثة أشهر، وسط تصاعد المخاوف من الركود وسط التشديد الحاد من البنوك المركزية. وارتفع سهم فولكسفاغن 0.4 في المائة بعد تقييم يصل إلى 75 مليار يورو (75.1 مليار دولار) لشركة بورشه لصناعة السيارات الرياضية الفاخرة، فيما سيكون ثاني أكبر طرح عام أولي في ألمانيا على الإطلاق.
وكانت بورصة طوكيو للأوراق المالية مغلقة يوم الاثنين، في عطلة عامة، وتستأنف نشاطها كالمعتاد يوم الثلاثاء.
وفي غضون ذلك، تراجع سعر الذهب يوم الاثنين تحت وطأة صعود الدولار في الوقت الذي تأهب فيه المستثمرون لزيادة كبيرة في أسعار الفائدة متوقعة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي وبنوك مركزية أخرى هذا الأسبوع لخفض التضخم.
وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.8 في المائة إلى 1661.65 دولار للأوقية (الأونصة) في الساعة 07:24 بتوقيت غرينيتش. وانخفضت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.8 في المائة أيضاً إلى 1670.80 دولار.
وارتفع مؤشر الدولار 0.3 في المائة، ما يجعل الذهب أعلى تكلفة للمشترين من حائزي عملات أخرى. ومن المتوقع أن ترفع معظم البنوك، من سويسرا إلى جنوب أفريقيا، خلال اجتماعاتها هذا الأسبوع سعر الفائدة، مع انقسام الأسواق حول ما إذا كان بنك إنجلترا سيرفع سعر الفائدة 50 أو 75 نقطة أساس.
وبالنسبة للمعادن الأخرى، نزل سعر الفضة في المعاملات الفورية 1.5 في المائة إلى 19.26 دولار للأوقية. وانخفض البلاتين واحداً في المائة إلى 897.90 دولار وتراجع سعر البلاديوم 1.5 في المائة إلى 2103.25 دولار.
ومن جانبه، تراجع الدولار نحو واحد في المائة عن أعلى مستوى وصل إليه منذ 20 عاماً أمام العملات الرئيسية الأخرى. وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء الدولار مقابل ست عملات رئيسية، 0.09 في المائة يوم الجمعة إلى 109.66، متماسكاً بعد أسبوعين متقلبين، ووصل إلى 110.79 في السابع من سبتمبر (أيلول) لأول مرة منذ منتصف عام 2002، وإلى 107.67 بعد ستة أيام.
وتأرجح المستثمرون بسبب البيانات الاقتصادية التي أشارت في بعض الأحيان إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يبطئ وتيرة رفع أسعار الفائدة لتقليل الضرر الذي يلحق بالاقتصاد وخطر الركود، ليظهر بعد ذلك أن التضخم لا يزال يزداد بسرعة.
وقال الخبراء الاستراتيجيون في بنك الكومنولث الأسترالي في مذكرة، إن التوقعات الاقتصادية السيئة ستؤدي إلى إبقاء اليورو والجنيه الإسترليني وعملات أخرى مثل الدولار الأسترالي تحت الضغط.
ولم يطرأ تغير كبير على الدولار مسجلاً 142.905 ين ياباني، ليستقر بعد ارتفاعه إلى أعلى مستوى له منذ 24 عاماً عند 144.99 في وقت سابق من هذا الشهر. واستقر الجنيه الإسترليني عند 1.1426 دولار أميركي بعد تراجعه لأدنى مستوى له منذ 37 عاماً عند 1.1351 دولار يوم الجمعة.
ولم يطرأ تغير يذكر على اليورو عند 1.00075 دولار ليواصل أسبوعاً من التعزيز بعد التأرجح بين أدنى مستوياته منذ 20 عاماً عند 0.9864 دولار في السادس من سبتمبر، وأعلى مستوى له منذ شهر تقريباً عند 1.0198 دولار قبل أسبوع.


أميركا العالم سوق الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

فيديو