الأردن: انتشال الجثة الأخيرة من عمارة «اللويبدة» يرفع حصيلة الضحايا إلى 14

الأردن: انتشال الجثة الأخيرة من عمارة «اللويبدة» يرفع حصيلة الضحايا إلى 14

بعد 85 ساعة عمل متواصلة
السبت - 21 صفر 1444 هـ - 17 سبتمبر 2022 مـ
فرق الإنقاذ من الدفاع المدني الأردني في موقع انهيار المبنى (أ.ب)

أعلن الأمن العام الأردني انتشال آخر جثة من تحت الأنقاض، لتستقر حصيلة كارثة انهيار عمارة سكنية في منطقة اللويبدة وسط العاصمة عمان، عند 14 وفاة و10 إصابات، غادر معظمها المستشفيات بعد تلقي العلاج.

وكشف الأمن العام الأردني أنه بعد عمليات بحث وإنقاذ «صعبة ومتواصلة وبمراحل متعددة استمرت لمدة ٨٤ ساعة تمكنت فرق البحث والإنقاذ من انتشال آخر جثة من تحت الأنقاض»، وأضاف الأمن العام في بيان صحافي أنه وبحسب كشف الاستقصاء عن المتواجدين داخل البناية السكنية فقد تم الانتهاء من العثور على جميع المحاصرين، وأنه لم ترد بلاغات عن مفقودين آخرين.

كان قائد فريق البحث والإنقاذ الدولي في مديرية الدفاع المدني المقدم أنس العبادي قد تحدث في تصريحات صحافية من موقع الحادث بعد إخلاء آخر الضحايا في حادثة انهيار المبنى أن عمليات الإنقاذ مرت في ٣ مراحل أولها التفتيش السطحي، للعثور على أكبر عدد ممكن من الناجين، ثم البحث بواسطة كلاب وحدة K9، والمعدات الخفيفة وكاميرات البحث عن المحاصرين، ثم المرحلة الثالثة بإدخال جزء من الآليات المتوسطة والثقيلة لتكسير العقدات والوصول إلى أكبر عدد من الضحايا والمحاصرين.

وقال العبادي إنه جرى تفتيش المنطقة ولم توجد دلالة على وجود ضحايا تحت الأنقاض، مضيفاً أن المعلومات الواردة من المسح الأمني أكدت كذلك أنه لا توجد بلاغات عن مفقودين في موقع الحادث.

وكشف العبادي أن هناك معوقات واجهت الفريق العامل خصوصاً في المرحلة الثالثة، وأن التعامل مع المرحلة الثالثة كان حذراً بسبب وجود قواطع أسمنتية وعقدات يتجاوز وزنها 80 طناً، وهي غير ثابتة، حيث جرى تثبيتها عبر أوناش وحبال تتحمل أوزاناً عالية.

وتعقدت عمليات البحث وإخلاء الضحايا والإصابات من تحت الأنقاض بسبب مكان انهيار المبنى السكني الواقع في شارع فرعي يتصل بشارع رئيسي عبر أدراج أسمنتية ما حال دون عمل الآليات المتخصصة للتعامل مع مثل تلك الحوادث، كما أن موقع المبنى في منطقة سكنية مكتظة بالبناء وعلى مقربة من الشارع الرئيسي في منطقة جبل اللويبدة، في حين أن انهيار المبنى المأهول بالسكان تسبب بانهيار مبنى مستقل بجواره تم انتشال الجثث الأربع الأخيرة من تحته.

وأوقف مدعي عام عمَّان الأربعاء الماضي ٣ أشخاص على ذمة قضية انهيار مبنى في منطقة اللويبدة، وهم أحد ورثة مالك البناء (وهو ابنه المشرف عليه)، ومتعهد الصيانة، وفني الصيانة، في أحد مراكز الإصلاح والتأهيل. فيما يُعتقد أن أعمال صيانة وتوسعة في طوابق التسوية تحت المبنى أدت لخلخلة الأساسات وسقوط المبنى.

وقال النائب العام الدكتور حسن العبد اللات وقتها، إن المدعي العام أسند للمتهمين جرائم التسبب بالوفاة مكرر 4 مرات والتسبب بالإيذاء مكرر ٧ مرات.

وحازت قصة الطفلة ملاك ذات الأربعة شهور اهتمام الأردنيين بعد العثور عليها وهي على قيد الحياة بعد محاصرتها لأكثر من ٢٤ ساعة، لتصاب والدتها بصدمة بعد أن تعرفت عليها من لون ملابسها لدى وصولها المستشفى.

واستمعت «الشرق الأوسط» لروايات ذوي مصابين وضحايا كانوا تحدثوا عن زيارات لأبنائهم لسكان من عمارة «اللويبدة» لغاية الاحتفال بعيد ميلاد أحد أصدقائهم في المبنى، في حين أن الطفلة ملاك كانت قد وضعتها والدتها لدى صديقتها للعناية أثناء فترة انشغالها خلال ساعات النهار. في وقت نعت فيه الجامعة إحدى طالباتها التي كانت من بين الضحايا.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1570856293941661696

وفي الوقت الذي ينتظر الأردنيون نتائج التحقيقات في أسباب انهيار عمارة «اللويبدة»، ويحمّل رواد مواقع التواصل الاجتماعي المسؤولين في أمانة عمان والوزارات المعنية مسؤولية التراخي في متابعة العمارات السكانية القديمة والآيلة للسقوط، فإن مستقبل سكان العمارة والتعويض عن خسائرهم البشرية والمادة التي حلت بهم تبقى مثار أسئلة ومتابعة.

 


الأردن أخبار الأردن

اختيارات المحرر

فيديو