ضحايا في اشتباك حدودي بين «طالبان» وقوات باكستانية

ضحايا في اشتباك حدودي بين «طالبان» وقوات باكستانية

الأربعاء - 18 صفر 1444 هـ - 14 سبتمبر 2022 مـ
مسلحون من «طالبان» في أحد شوارع هرات (أ.ف.ب)

أعلنت حركة «طالبان»، اليوم الأربعاء، أن تبادلا لإطلاق النار وقع بين عناصرها وقوات أمن باكستانية بعدما حاول جنود باكستانيون إقامة موقع عسكري على الحدود
الأفغانية الباكستانية، الأمر الذي أدى إلى سقوط ضحايا من الجانبين. وفي المقابل، قال الجيش الباكستاني إن قواته ردت على مسلحين أطلقوا النار عبر الحدود، وإن ثلاثة من جنوده قتلوا.
وجرى ترسيم الحدود قبل عقود إبان الحكم الاستعماري البريطاني، بعدما كانت محل خلافات أدت في كثير من الأحيان إلى وقوع اشتباكات. وتتعامل باكستان معها على أنها حدود دولية وتعمل على إحاطتها بسياجات، بينما لا تعترف السلطات الأفغانية بالترسيم، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.
وقال المتحدث باسم «طالبان» بلال كريمي إن «القوات الباكستانية حاولت إقامة موقع عسكري قرب الخط»، مضيفا أن هذا مخالف للقواعد، وأن القوات الباكستانية فتحت النار عندما اقتربت قوات «طالبان» من المكان. وكشف أن هناك تقارير عن ضحايا من الجانبين، وأن الأمر أحيل على سلطات أعلى للتحقيق.
ووقع الحادث بإقليم بكتيا في أفغانستان، المتاخم لمنطقة كورام الباكستانية.
ووصفت باكستان، في بيان ما حدث بأنه تبادل لإطلاق النار بين مسلحين وقوات باكستانية. وجاء في بيان صدر عن العلاقات العامة في الجيش أن «إرهابيين من
داخل أفغانستان فتحوا النار عبر الحدود الدولية على القوات الباكستانية».
وتزايدت التوترات بين إسلام أباد و«طالبان» في الأشهر الماضية رغم أن الجانبين تربطهما تاريخيا علاقات وثيقة. وتوترت العلاقات بسبب قضايا حدودية، وبسبب اتهامات مؤخرا بأن باكستان سمحت لطائرات مسيّرة أميركية باستخدام مجالها الجوي لضرب أهداف في أفغانستان.


أفغانستان طالبان باكستان

اختيارات المحرر

فيديو