طالبات يتظاهرن احتجاجاً على إغلاق مدارسهن الثانوية في شرق أفغانستان

طالبات يتظاهرن احتجاجاً على إغلاق مدارسهن الثانوية في شرق أفغانستان

السبت - 14 صفر 1444 هـ - 10 سبتمبر 2022 مـ
أفغانيات يتظاهرن أمام أعضاء من حركة «طالبان» في هرات (أرشيفية - رويترز)

تظاهرت عشرات الفتيات في مدينة في شرق أفغانستان، اليوم السبت، احتجاجا على إغلاق سلطات «طالبان» مدارسهن الثانوية بعد أيام قليلة على استئناف الحصص الدراسية فيها، وفق ما أفاد سكان ونشطاء.

والأسبوع الماضي، استؤنف التدريس في خمس مدارس ثانوية عامة للبنات في ولاية بكتيا في شرق أفغانستان تجاوبا مع إصرار مئات الطالبات اللواتي حُرمن من التعليم بعد أن أغلقت حركة «طالبان» الصروح التعليمية للفتيات.

لكن مع عودة الطالبات السبت إلى مدارسهن في غارديز، عاصمة الولاية، أُبلغن بوجوب العودة إلى منازلهن، وفق ما أفادت ناشطة في الدفاع عن حقوق النساء وسكان.

وقالت الناشطة ياسمين التي نظّمت التحرك الاحتجاجي «صباح اليوم عندما لم يسمحوا للطالبات بدخول المدارس، نظّمنا تحركا احتجاجيا»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وشاركت الفتيات بالزي المدرسي وهو وشاح أبيض للرأس وسروال وقميص أسودان، في مسيرة في وسط غارديز احتجاجا على إغلاق مدارسهن.

وتقع أربع من المدارس التي أعيد فتحها في غارديز فيما تقع الخامسة في سمكاني.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1558689876345856000

وبعد أن استولت على السلطة في أغسطس (آب) 2021، فرضت «طالبان» قيودا مشددة على الفتيات والنساء لتتماشى مع مفهومها الصارم للإسلام، عبر استبعادهن من الحياة العامة.

وفي مارس (آذار)، أمرت بإغلاق جميع المدارس الثانوية للفتيات، بعد ساعات فقط على إعادة فتحها.

والسبت، تم تداول صور لمسيرة الطالبات في وسط المدينة على شبكات التواصل الاجتماعي.

وعبر الهاتف قالت ياسمين في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن حركة «طالبان لم تسمح لأحد بالتقاط صور للتحرك الاحتجاجي. في الواقع حطّموا هواتف خلوية لبعض المحتجات».

وأكد اثنان من سكان المدينة أن التحرك الاحتجاجي الذي مُنع الصحافيون من تغطيته، نظّم بالفعل.

وقال أحد سكان غارديز في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم كشف هويته إن «الطالبات احتججن سلميا، لكن قوات الأمن سرعان ما فرّقت التظاهرة».

ويشدد مسؤولون على أن حظر تعليم الفتيات هو «مسألة تقنية» وأن الحصص التعليمية ستُستأنف حين يتم إقرار منهج يستند إلى الشريعة الإسلامية.

ومع ذلك، ظلت بعض المدارس العامة مفتوحة في مناطق معينة من البلاد، بضغط من العائلات ووجهاء محليين.

لكن مدارس البنات لا تزال مغلقة في غالبية الولايات الأفغانية، لا سيما في العاصمة كابل وقندهار، معقل «طالبان».

والتعليم الثانوي محظور على نحو ثلاثة ملايين فتاة في أفغانستان بحسب تقديرات «صندوق الأمم المتحدة للطفولة» (يونيسف).


أفغانستان أخبار أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

فيديو