معركة الطاقة تشتعل في أوروبا

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

معركة الطاقة تشتعل في أوروبا

بين «سقف المفوضية» و«تهديدات بوتين»
الخميس - 12 صفر 1444 هـ - 08 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15990]

بين موسكو وبروكسل وعدد آخر من العواصم العالمية، دفعت التصريحات الحادة لإشعال فتيل معركة الطاقة في أوروبا، حيث هددت دول غربية بينها أعضاء بالاتحاد الأوروبي بتحديد سقف لسعر تداولات الغاز الروسي، وهو ما ردت عليه قيادات موسكو على الفور بالتهديد بوقف التعامل مع الدول التي تفرض مثل هذه القيود... فيما استمرت جولات لمسؤولين بارزين للبحث عن بدائل تعويضية عن الطاقة الروسية، وازدادت تسريبات التعاون الروسي الصيني في محور جديد للطاقة يتحدى هيمنة الدولار.
واقترحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين الأربعاء على الدول الأعضاء في الكتلة الموافقة على تحديد سقف على أسعار واردات الغاز الروسي، كجزء من الإجراءات العقابية لموسكو على خلفية غزوها لأوكرانيا... بينما هدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوقف شحنات الغاز والنفط للدول التي تحدد سقفاً للأسعار.
وقالت فون دير لاين لصحافيين: «الهدف هنا واضح جداً. علينا قطع مداخيل روسيا التي يستخدمها (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين لتمويل حربه الوحشية على أوكرانيا».
وفيما قد يعمق الأزمة، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء أن روسيا ستوقف شحنات الغاز والنفط للدول التي تحدد سقفاً للأسعار. واعتبر أن تحديد سقف محتمل لأسعار الغاز الروسي من قبل الأوروبيين سيكون «حماقة». وأضاف «لن نرسل أي شيء على الإطلاق إذا تعارض مع مصالحنا، مصالحنا الاقتصادية في هذه الحالة. لا غاز، لا نفط، لا فحم، لا زيت وقود، لا شيء».
- دعوة للتعقل
دعا بوتين الأربعاء الدول الأوروبية إلى «العودة إلى رشدها» مع ارتفاع الأصوات في الغرب لاتهام روسيا باستخدام غازها كوسيلة ضغط في سياق الحرب في أوكرانيا، الأمر الذي نفاه الرئيس الروسي، معتبراً إياه «كلاماً فارغاً».
وتقول موسكو إن العقوبات المفروضة عليها بسبب غزوها أوكرانيا تسببت في نقص قطع الغيار، ما يهدد تشغيل نورد ستريم. وقال، بوتين متوجهاً إلى الأوروبيين، «نحن مستعدون (لاستئناف التصدير عبر نورد ستريم) اعتباراً من الغد»، مضيفاً «كل ما عليكم فعله هو الضغط على الزر»، مذكراً بأن روسيا ليست هي من «فرض عقوبات... لكننا وصلنا إلى طريق مسدود بسبب العقوبات الغربية» على موسكو.
واعتبر أن دول الاتحاد الأوروبي التي تواجه ارتفاعاً بأسعار الطاقة «لديها عدة حلول: إما دعم أسعار السلع المرتفعة... وإما تخفيف الاستهلاك». وأضاف «من منظور اقتصادي، الأمر عملي. ولكن من منظور اجتماعي، الأمر خطير. قد يتسبب بانفجار» اجتماعي.
وقال: «من الأفضل احترام الالتزامات التعاقدية والقواعد المتحضرة (...) ومن المستحيل إلحاق الضرر بالقواعد الاقتصادية (الموضوعية)، وإلا سيرتد ذلك عليكم».
- بوادر محور صيني روسي
ومن جهة أخرى، يلتقي شي جينبينغ وفلاديمير بوتين الأسبوع المقبل في أوزبكستان على هامش قمة إقليمية، كما أعلنت الخارجية الروسية، في أول رحلة خارجية للرئيس الصيني منذ بداية 2020.
ويأتي الإعلان عن اللقاء عقب ساعات من إعلان آخر لفت أنظار العالم حول اتفاق بين موسكو وبكين على بيع منتجات طاقة روسية إلى الصين باستخدام العملات المحلية، في خطوة تمثل تمردا على الدولار.
وبالأمس أيضا قالت شركة الغاز الروسية نوفاتك إنها بدأت في بيع بعض المنتجات النفطية خارج أوروبا باليوان الصيني، لتنضم إلى مساعي روسيا للحد من استخدام الدولار الأميركي واليورو في التجارة الدولية للبلاد.
تقاربت موسكو وبكين في السنوات الماضية، وعززتا علاقاتهما لمواجهة ثقل الولايات المتحدة. ترفض الصين على سبيل المثال إدانة العمل العسكري الروسي في أوكرانيا وانتقدت العقوبات الغربية.
- البحث عن بدائل
ووسط المساعي الأوروبية لمحاولة حل الأزمة، افتتح رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الأربعاء مقر البعثة الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي في الدوحة، في زيارة رسمية لقطر تهدف خصوصا إلى بحث أزمة الطاقة مع البلد الخليجي الغني بالغاز والنفط.
ويتهيأ الأوروبيون لفصل شتاء صعب ستكون خلاله واردات الغاز الروسي دون مستوياتها المعتادة، في واحدة من تبعات الحرب على أوكرانيا الأشد تأثيرا على حياتهم اليومية.
وقال ميشال للصحافيين إن زيارته «إشارة مهمة لإرادتنا السياسية لتعزيز العلاقات مع قطر» في مجالات مثل «قطاع الطاقة، والتنمية الاقتصادية والتحديات الأمنية في جميع أنحاء العالم».
ومن المقرر أن يلتقي رئيس المجلس الأوروبي خصوصا بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ووزير الطاقة سعد شريدة الكعبي. وقال مسؤول في الحكومة القطرية إن «شارل ميشال سيلتقي بالعديد من كبار المسؤولين لمناقشة ودراسة القضايا الإقليمية والدولية بما في ذلك الأزمة الروسية الأوكرانية وأزمة الطاقة».
والجمعة أعلنت شركة غازبروم الروسية العملاقة وقف خط أنابيب الغاز «نورد ستريم 1». وتؤكد موسكو خصوصا أن العقوبات الغربية التي فرضت عليها إثر الهجوم الروسي على أوكرانيا تحول دون استعادة توربين صنعته شركة سيمنز، وأرسل إلى كندا لإصلاحه.
ويتطلع مسؤولون أوروبيون إلى مصدري الغاز الكبار في العالم لسد النقص في الإمدادات. وكان رئيس المجلس الأوروبي أشاد خلال زيارة إلى الجزائر الاثنين بالدولة العربية الواقعة في شمال أفريقيا بصفتها مورداً للطاقة «موثوقاً به».
وتعد قطر من بين أكبر منتجي الغاز الطبيعي المسال في العالم إلى جانب الولايات المتحدة وأستراليا.
وعلى مسار مواز لتوفير الطاقة، قالت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية إنها اطلعت على مقترح مقدم من مفوضية الاتحاد الأوروبي إلى حكومات دول الاتحاد توصي فيه المفوضية بوضع سقف سعري للكهرباء المنتجة من المصادر التي لا تعتمد على الغاز، مثل محطات طاقة الرياح والمحطات النووية والمحطات التي تعمل بالفحم الذي لا يتجاوز في حده الأقصى 200 يورو لكل ميغاواط / ساعة، معتبرة أن هذا السقف الأقصى يحقق معادلة الربح واتزان سوق الطاقة معاً.


أوروبا الاقتصاد الأوروبي حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو