«داعشيون» في موزمبيق يقطعون رؤوس 6 ويقتلون راهبة إيطالية

«داعشيون» في موزمبيق يقطعون رؤوس 6 ويقتلون راهبة إيطالية

الأربعاء - 11 صفر 1444 هـ - 07 سبتمبر 2022 مـ
مسلحون من داعش (أرشيفية)

قالت السلطات في موزمبيق، اليوم (الأربعاء)، إن مسلحين مرتبطين بتنظيم «داعش» الإرهابي في مقاطعة نامبولا قطعوا رؤوس ستة أشخاص على الأقل وقتلوا راهبة إيطالية، أمس (الثلاثاء).
وقال الرئيس فيليبي نيوسي، متحدثاً في منتجع بشمال العاصمة مابوتو، إن المتمردين نفذوا موجة قتل في أثناء فرارهم من جنود من موزمبيق ورواندا ومجموعة التنمية لدول الجنوب الأفريقي (سادك) الذين أُرسلوا لمواجهة العنف. ويتركز الإرهاب في مقاطعة كابو دلجادو شمال موزمبيق، وحصد أرواح الآلاف منذ اندلاعه في عام 2017. مما أدى إلى تعطل مشاريع الغاز الطبيعي البالغ قيمتها مليارات الدولارات.
وقال نيوسي «في السادس من سبتمبر (أيلول)، ونتيجة الهجمات الإرهابية، قُطعت رؤوس ستة مواطنين وخُطف ثلاثة، واعتُقل ستة إرهابيين، وأُضرمت النيران في عشرات المنازل بمنطقتي إيراتي وميمبا بمقاطعة نامبولا». وبحسب تقارير إعلامية، أكدها ميتي جوندولا المسؤول الحكومي بمقاطعة نامبولا، تعرضت راهبة إيطالية تبلغ من العمر 83 عاماً، وتعيش في مدينة ناكالا، لإطلاق نار في هجوم مساء الثلاثاء، بينما تمكن اثنان آخران في جماعة تبشيرية من الفرار.
ولم يذكر جوندولا أي تفاصيل أخرى بشأن الهجوم، لكنه قال إن الوضع مقلق. وقالت «وكالة الأنباء البرتغالية» (لوسا) إن الراهبة، التي أُصيبت برصاصة في رأسها، تنتمي إلى جماعة راهبات كومبوني التبشيرية، وتعمل في موزمبيق منذ عام 1963.


إفريقيا اخيار موزمبيق

اختيارات المحرر

فيديو