موزمبيق: مشروعات استخراج الغاز في مواجهة تهديد المتطرفين

الوضع الأمني لا يسمح بإطلاق مشروع بقيمة 16.5 مليار يورو

TT

موزمبيق: مشروعات استخراج الغاز في مواجهة تهديد المتطرفين

تحاول شركات الطاقة العالمية العملاقة المنخرطة في سباق استثمار احتياطات موزمبيق الغنية بالغاز الطبيعي، إعادة إطلاق مشروعات تقدر قيمتها بالمليارات، رغم أنها تنتظر منذ نحو عام عودة غير مؤكدة إلى الهدوء بعد هجوم جهادي واسع النطاق. التقى المدير التنفيذي لشركة «توتال إنرجيز»، باتريك بوياني، أول من أمس، الرئيس الموزمبيقي، فيليب نيوسي، في مابوتو. وتوصل الطرفان إلى النتيجة نفسها التي توصلا إليها منذ أشهر: الوضع الأمني لا يسمح بإطلاق مشروع بقيمة 16.5 مليار يورو في المحيط الهندي. في المجموعة العملاقة الفرنسية، يُعدّ الموضوع «حساساً» وتُضبط التصريحات بإحكام. إلا إن مصدراً أمنياً أكد لوكالة الصحافة الفرنسية أنه رصد مؤخراً تحركات في موقع «أفونغي» الذي لا يزال غير مكتمل وحيث استؤنفت الصيانة. والاكتشاف عام 2010 في موزمبيق لأكبر احتياطات للغاز الطبيعي في أفريقيا جنوب الصحراء، حجز لهذا البلد مكانة بين الدول المصدرة العشر الأولى عالمياً.
أواخر مارس (آذار) 2021، تسبب هجوم إرهابي مفاجئ على مدينة بالما الساحلية الصغيرة في تعليق العمل حتى إشعار آخر في مشروع «توتال» الضخم الواقع على بُعد بضعة كيلومترات من مكان الهجوم.
يعدّ الباحث في «معهد الدراسات الأمنية (ISS)»، بورجيس نهامير، أن «(توتال إنرجيز) يجب أن تعود هذا العام إذا أرادت تحقيق هدفها الجديد للإنتاج عام 2026».
ويبدو أن أحد المشروعات الثلاثة سينجح. وقالت مجموعة «إيني» الإيطالية التي كانت تعول على تسييل الغاز في وسط البحر، لوكالة الصحافة الفرنسية، إنها تحتفظ بهدفها للإنتاج للفصل الثاني من عام 2022.
وقد وصلت في يناير (كانون الثاني) إلى قبالة سواحل الموزمبيق، سفينة «كورال سول»؛ وهي أول منصة لتسييل الغاز الطبيعي في البحر تُرسل إلى القارة الأفريقية، وتصل قدرتها الإنتاجية السنوية إلى 3.4 مليون طن. على الصعيد الأمني؛ تؤكد الشركة التي تقود المشروع البالغة قيمته 6.2 مليار يورو، أنها «تعمل بتعاون وثيق مع الحكومة».
ترفض الجماعة التي تطلق على نفسها اسم «الشباب» وجود الدولة وتتبنى «مختارات من الكتب الدينية» تميزها عن المجموعات الأخرى للأقلية المسلمة في شمال موزمبيق. في عام 2017، دخلت الجماعة في كفاح مسلح ضد الدولة الموزمبيقية، وفي العام التالي بايعت تنظيم «داعش». وفي أغسطس (آب) 2020، وبعد محاولتين فاشلتين، تمكنت المجموعة من الاستيلاء على بلدة موسيمبوا دي بارايا الساحلية، جنوب بالما، والتي لا تزال تحت سيطرتها.
بحسب الخبراء، فإن عمليات «إيني» البحرية تنطوي على حد أدنى من المخاطرة. يشير نهامير إلى أن «الهجمات في البحر قليلة جداً. خلال 4 أعوام من أعمال العنف، لم يحدث هجوم في البحر باستثناء (واحد استهدف) صيادين قرب الساحل».
وأما بالنسبة لمشروع «إكسون موبيل» فهو في حالة جمود؛ إذ إن بناء المنشآت التي تصل قدرتها السنوية إلى 15.2 مليون طن لم يبدأ بعد، والمجموعة الأميركية يبدو أنها لا تنوي التحرك قبل تحسن الوضع.
يرى المحلل البريطاني الاستشاري ألكسندر رايمايكرز أن «مابوتو مصممة على رؤية هذه المشروعات تتحقق. الحكومة بحاجة إلى المال». تتطلع الحكومة إلى جني مليارات العائدات السنوية بفضل مشروعات الغاز، مما يشكل مكاسب غير متوقعة بالنسبة للدولة التي يبلغ ناتجها الإجمالي الداخلي نحو 13 مليار يورو. ومنذ 6 أشهر، يحظى الجيش الموزمبيقي الذي يواجه صعوبات، بدعم مَن لا يقلون عن 3 آلاف جندي من «المجموعة الإنمائية للجنوب الأفريقي (سادك)» ورواندا. ويشير رايمايكرز إلى أن «وصول قوات إقليمية سمح لمابوتو بوقف تصاعد أعمال العنف من قبل المتطرفين، لكنه من غير المرجح أن ينتصر في الأشهر الـ12 المقبلة». ويوضح أن القوات الإقليمية ليست لديها الوسائل، مشيراً إلى «دعم جوي محدود وعدد ضئيل من المروحيات معظمها خفيفة تابعة للمشاة». وتأقلم الجهاديون منذ وصولهم؛ فقد تحصنوا في مقاطعة نياسا المجاورة ويشنون هجمات متفرقة باتت تشبه الآن التكتيكات الكلاسيكية لحرب العصابات. في يناير (كانون الثاني) سجلت منظمة غير حكومية نحو 30 عملاً عنيفاً. ويؤكد الرئيس نيوسي إحراز تقدم في الحرب ضد الجهاديين. لكن بحسب المراقبين، فإن جذور المشكلة في مكان آخر. مقاطعة كابو ديلغادو الواقعة على بُعد ألفي كيلومتر من مابوتو، من بين المقاطعات الأشد فقراً. وقد خلق نقص البنى التحتية والفرص للشباب شعوراً بالاستياء يغذي صفوف الجماعات المسلحة.


مقالات ذات صلة

ولي العهد السعودي ورئيس موزمبيق يستعرضان آفاق التعاون

الخليج الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي لدى استقباله فيليب جاسينتو رئيس موزمبيق (واس)

ولي العهد السعودي ورئيس موزمبيق يستعرضان آفاق التعاون

استقبل الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، في الرياض اليوم (السبت)، الرئيس الموزمبيقي فيليب جاسينتو نيوسي. وجرى خلال الاستقبال، استعراض أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين، وآفاق التعاون المشترك والسبل الكفيلة بتطويره وتعزيزه، والمسائل ذات الاهتمام المشترك.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
أفريقيا ممثلو الدول الخمس التي بدأت عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن في 1 يناير 2023 (موقع الأمم المتحدة)

مكافحة الإرهاب بأفريقيا... أولوية موزمبيق في مجلس الأمن

تضع موزمبيق، العضو الجديد (غير الدائم) في مجلس الأمن الدولي، مكافحة الإرهاب في أفريقيا، كأولوية ضمن عدد من القضايا تعتزم طرحها على المجلس في العامين المقبلين، باعتبارها ممثلاً للقارة السمراء. وتسلمت موزمبيق، إلى جانب كل من الإكوادور واليابان ومالطا وسويسرا، مقعد في جهاز الأمم المتحدة الأقوى لمدة عامين. وقال سفير موزمبيق لدى الأمم المتحدة، بيدرو كوميساريو أفونسو، خلال حفل ترحيب رسمي في المجلس، الأربعاء، «بصفتنا عضواً منتخباً، سنولي اهتماماً كبيراً بالمواقف التي تشكل تهديدات خطيرة للوجود السلمي للدول في القرن الحادي والعشرين...

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
العالم مسلحون من داعش (أرشيفية)

«داعشيون» في موزمبيق يقطعون رؤوس 6 ويقتلون راهبة إيطالية

قالت السلطات في موزمبيق، اليوم (الأربعاء)، إن مسلحين مرتبطين بتنظيم «داعش» الإرهابي في مقاطعة نامبولا قطعوا رؤوس ستة أشخاص على الأقل وقتلوا راهبة إيطالية، أمس (الثلاثاء). وقال الرئيس فيليبي نيوسي، متحدثاً في منتجع بشمال العاصمة مابوتو، إن المتمردين نفذوا موجة قتل في أثناء فرارهم من جنود من موزمبيق ورواندا ومجموعة التنمية لدول الجنوب الأفريقي (سادك) الذين أُرسلوا لمواجهة العنف. ويتركز الإرهاب في مقاطعة كابو دلجادو شمال موزمبيق، وحصد أرواح الآلاف منذ اندلاعه في عام 2017.

«الشرق الأوسط» (مابوتو)
العالم مساعٍ لتمديد مهمة قوات إقليمية تحارب «داعش» في موزمبيق

مساعٍ لتمديد مهمة قوات إقليمية تحارب «داعش» في موزمبيق

ناقش وزراء مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية (سادك)، أمس (الأحد)، الخطر المتصاعد لتنظيم «داعش» في موزمبيق، وذلك على بعد أيام قليلة من نهاية مهمة قوات إقليمية شكلتها هذه الدول لدعم موزمبيق في حربها ضد التنظيم الإرهابي. وتواجه موزمبيق منذ سنوات هجمات متكررة لمقاتلي التنظيم، القادمين من الشمال، ونجحوا في السيطرة على بعض المناطق والجزر، كما شنوا هجمات عنيفة على إقليم «كابو ديلجادو» شمال موزمبيق، مما دفع شركة «توتال» الفرنسية، لوقف مشروع للغاز الطبيعي بقيمة 20 مليار دولار. وقالت وكالة «بلومبرغ» للأنباء إن وزراء من مجموعة تنمية دول الجنوب الأفريقي (سادك)، يجتمعون في مدينة بريتوريا، عاصمة جنوب أفريقيا

الشيخ محمد (نواكشوط)
العالم رئيس موزمبيق يؤكد تحقيق نتائج إيجابية ضد المتطرفين

رئيس موزمبيق يؤكد تحقيق نتائج إيجابية ضد المتطرفين

يمر النزاع في شمال شرقي موزمبيق ضد الجماعات الإرهابية، الذي تميز بنتائج إيجابية حققتها القوات الموزمبيقية والرواندية المشتركة، «بمرحلة تدعيم»، وفق ما أعلن رئيس موزمبيق فيليب نيوسي. وأشار الرئيس الموزمبيقي، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره بول كاغامي في بيمبا عاصمة مقاطعة كابو ديلغادو شمال البلاد أول من أمس، إلى أن «موزمبيق ورواندا لم تحتفلا بعد بالنجاح». وأضاف: «حررنا موسيمبوا دا برايا»؛ الميناء الاستراتيجي الذي سيطر عليه الجهاديون في مطلع أغسطس (آب)، «بمساعدة رواندا»، قبل أن يشير كذلك إلى التقدم في منطقة بالما القريبة جداً من منشآت الغاز التي تديرها «مجموعة توتال» الفرنسية.

«الشرق الأوسط» (بيمبا ) «الشرق الأوسط» (أبيدجان)

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
TT

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)

شكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الاثنين، نظيره الأميركي جو بايدن على «الخطوات الجريئة» التي اتّخذها لدعم أوكرانيا، مرحّباً بالقرار «الصعب» ولكن «القوي» الذي أقدم عليه سيّد البيت الأبيض بسحبه ترشّحه لولاية ثانية.

وكتب زيلينسكي على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي أنّه «لقد تم اتخاذ العديد من القرارات القوية في السنوات الأخيرة، وسيجري تذكرها كخطوات جريئة اتخذها الرئيس بايدن في مواجهة الأوقات الصعبة. ونحن نحترم القرار الصعب ولكنه قوي الذي اتخذه اليوم».

وأعرب زيلينسكي عن امتنانه لبايدن على «دعمه الثابت لنضال أوكرانيا من أجل الحرية».

وتابع «سنظل دائماً شاكرين لقيادة الرئيس بايدن. لقد دعم بلدنا في أكثر اللحظات درامية في التاريخ، وساعدنا في منع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين من احتلال بلدنا، واستمر في دعمنا طوال هذه الحرب المروعة»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف زيلينسكي أن الوضع في أوكرانيا وكل أوروبا «لا يقل تحدياً، ونحن نأمل بصدق أن تواصل أميركا قيادتها القوية لمنع الشر الروسي من النجاح أو جعل عدوانها يثمر».