إيران: بين الشباب وقادة النظام... هوّة كبيرة تتّسع

إيران: بين الشباب وقادة النظام... هوّة كبيرة تتّسع

فارق كبير في السنّ... واختلافات جوهرية بالأولويات
الثلاثاء - 10 صفر 1444 هـ - 06 سبتمبر 2022 مـ
جانب من احتجاجات على نقص المياه في إيران خلال يوليو 2021 (نقلاً عن atalayar.com)

يشكل الشباب الإيراني ثاني وثالث جيل بعد ثورة عام 1979 (ثورة الخميني)، ويُعتبر الإيرانيون من الشعوب الشابة، إذ إن أكثر من نصف سكان إيران (وعددهم نحو 85 مليوناً) من الشباب ما دون الثلاثين عاماً، فيما هذه الفئة الشابة محكومة من قادة معظمهم مسنون، وفق تقرير لمجلة «ديبوماسي» (أي الدبلوماسية) الفرنسية، تناولت التحديات التي يواجهها الشباب في إيران.

لفت التقرير إلى أن فارق السن هذا، بين الشباب الإيراني وقادته، «يبدو أنه خلق تفاوتاً كبيراً بين السياسات المطبقة (سياسات الدولة) وطموحات مجتمع في حالة اختناق»، مشيراً إلى أن «تقييد الحريات والأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي سببتها السياسة الداخلية والخارجية للدولة، يزداد شدة منذ عقود، ولا يكف عن جعل مستقبل الشباب قاتماً».

* انهيار اقتصادي

وذكر التقرير أنه في أكتوبر (تشرين الأول) 2021، بلغت نسبة التضخم في إيران 39 في المائة، وزادت أسعار بعض المأكولات بنسبة 50 في المائة على عام 2020، كما أن الريال الإيراني هوى إلى 300 ألف ريال مقابل الدولار الواحد بعد أن كان 32 ألفاً مقابل الدولار في يوليو (تموز) سنة 2015، مشيراً إلى أن هذا الارتفاع الكبير للأسعار كان له تأثيرٌ قاسٍ جداً على القدرة الشرائية للسكان.

ولفت إلى أن الضحية الأولى لهذا الافتقار، هو الفئة الشابة، التي لم يعد بمقدورها بناء مستقبلها، ففي عام 2021 بلغت نسبة البطالة 23.7 في المائة عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً، بينما يعمل معظم الذين يدخلون سوق العمل، بوظائف مؤقتة وأحياناً خطرة.

* نزوح الشباب

وفقاً للتقرير، فإن «المشاكل الاقتصادية تفرغ الأرياف (في إيران) من الشباب، فيترك هؤلاء المناطق الريفية بحثاً عن أعمال أكثر جاذبية، كما أن النقص بالبنى التحتية الدراسية، وغياب التنوع المهني في تلك المناطق، يرغمانهم على التوجه لمهنة المُزارع، كما أن الظروف المناخية الصعبة، تضر بمحصولهم اليومي لدرجة المعاناة من المجاعة، فغالباً ما يمثل النزوح نحو المدن حاجة»، لدى هؤلاء الشباب.

ووصل معدل الأشخاص الذين لا يجدون عملاً، من الذين حصلوا على شهادة الماجستير، 700 ألف شخص سنوياً، ما يدفع بالشباب الإيراني للهجرة عندما يستطيعون ذلك، وبشكل خاص نحو أميركا الشمالية أو أوروبا، ما يجعل الاغتراب الإيراني يتميز بأنه يتكون من أشخاص بمستوى دراسي عالٍ، ويعرف التقرير ظاهرة الهجرة الإيرانية «بهجرة أدمغة حقيقية»، مع هجرة 180 ألف خريج من البلاد سنوياً.

* حياة عائلية متزعزعة

تُحدث الأزمة الاقتصادية أثر «كرة الثلج»؛ فهي تؤثر على بنيان الأسرة لدى الشباب البالغين، الذين باتوا يتأخرون أكثر فأكثر لترك منازلهم الأبوية، لعدم القدرة على شراء أو استئجار منزل خاص بهم، ما أخر سن الزواج من سن 25 عاماً إلى 28 عاماً، وزاد ذلك من مشاكل الطلاق.

وذكر التقرير أيضاً أن معدل الولادات تراجع رغم سياسة الحكومة المشجعة للإنجاب، فيما سبب تآكل ظروف الحياة، مشاكل إحباط تختلف بدرجاتها بين عدد من الشباب، ما يدفعهم للجوء إلى المخدرات، فيما يلجأ الأفراد الأكثر وهناً للانتحار.

قمع المتظاهرين

في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 قاد الضغط الاقتصادي ملايين الشباب في إيران، للتظاهر في الشوارع على خلفية زيادة أسعار الوقود، وقد وُوجهت هذه التظاهرات بقمع عنيف من قوات حفظ النظام، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1500 شخص بحسب وكالة «رويترز» للأنباء، وعن أكثر من 7 آلاف عملية اعتقال وفق منظمة العفو الدولية.

وأشار التقرير إلى أن جولات العنف هذه، دارت فيما العالم الخارجي يجهل تماماً ما يحصل؛ لأن السلطات الإيرانية قطعت شبكة الإنترنت بشكل كامل في تلك المرحلة، فأصبح الإيرانيون معزولين عن العالم، دون قدرة التبليغ عما يحصل.

وأوضح التقرير، أنه رغم معاناة الناشطين الإيرانيين، فإن أقلية من الشباب الإيراني، يُعرفون عادة باسم «آغا زاده»، وهي كلمة يُقصد بها «أبناء وأحفاد القادة أو المقربون من السلطة»، كثيرون منهم «يصلون إلى السلطة، ويتقلدون مناصب عالية جداً»، ومنهم من يعيش في الخارج حياة مناقضة للقيم الإسلامية، وبعضهم يعيش حياة الترف.

ووفق التقرير، فإن «نمط حياة اﻟ(آغا زاده) خلق إحباطاً وغضباً داخل المجتمع الذي (بات) يلاحظ نفاق النظام وفساده».

* فقدان ثقة متبادل

قال التقرير إنه «لم يعد بإمكان النظام تعبئة الشباب حول أحداث سياسية أو دينية كبرى»، مشيراً إلى ضعف نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، «ما أشار إلى أن المجتمع غير مهتم باقتراع يعتبره معروف النتيجة»، مضيفاً: «لم يعد الشباب يثقون بالسلطة».

وزاد قائلاً إنه «كذلك بالنسبة للسلطة الإيرانية، لم تعد تثق بشبابها، ففي حين أن الشباب في عدد من الدول هو مرادف للمستقبل والأمل، فإنه... في إيران، يُعتبر مصدر مشكلات، فمن المحتمل أن يشكل (الشباب) خصماً كبيراً للنظام».


ايران التوترات إيران فساد

اختيارات المحرر

فيديو