محمد عبد المطلب... لماذا يعتبر أيقونة للأغنية الشعبية المصرية؟

حلول الذكرى الـ42 لوفاة صاحب «رمضان جانا»

محمد عبد المطلب وبليغ حمدي (فيسبوك)
محمد عبد المطلب وبليغ حمدي (فيسبوك)
TT

محمد عبد المطلب... لماذا يعتبر أيقونة للأغنية الشعبية المصرية؟

محمد عبد المطلب وبليغ حمدي (فيسبوك)
محمد عبد المطلب وبليغ حمدي (فيسبوك)

وصفه الدكتور طه حسين بأنه «صوت الحارة الشعبية الأصيل»، واعتبرته فاتن حمامة «مطربها المفضل»، بينما أكد الموسيقار عمار الشريعي أنه «أجبر جميع الملحنين على الدخول في جلباب صوته الذي لا مثيل له»؛ إنه المطرب المصري الراحل محمد عبد المطلب عبد العزيز الأحمر، الشهير بـ«عبد المطلب» الذي تحل في شهر أغسطس (آب) من كل عام ذكرى ميلاده (13 أغسطس 1910)، وذكرى رحيله (21 أغسطس 1980).
قدم عبد المطلب نموذجاً غير مسبوق للغناء الشعبي، يعتمد على قوة هائلة للحنجرة، ومساحة عريضة للصوت، فضلاً عن كاريزما خاصة تتمثل في ضخامة البنيان، وكأننا أمام لاعب في حلبة المصارعة، وملامح وجه ليست شديدة الوسامة بالضرورة، فضلاً عن ارتدائه الجلباب البلدي والطربوش أحياناً.
https://www.facebook.com/comedia.zaman/videos/1359183790830218/?extid=CL-UNK-UNK-UNK-AN_GK0T-GK1C&ref=sharing
ويرى الناقد الفني المصري محمود عبد الشكور في عبد المطلب «أحد أساتذة الأغنية الشعبية الكبار»؛ حيث لا تزال أغنياته حاضرة بقوة حتى اليوم؛ سواء التي غناها في الحفلات أو على المسرح، متسائلاً: «من يمكنه أن ينسى أغاني مثل: ودع هواك، وساكن في حي السيدة وحبيبي ساكن في الحسين، ورمضان جانا، والبحر زاد، ويا ليلة بيضا، وتسلم إيدين اللي اشترى، وحبيتك وبحبك، وقلت لأبوكي، ويا حاسدين الناس، ويا أهل المحبة، واسأل مرة عليا، والناس المغرمين، وشفت حبيبي، وما بيسألشي عليا أبداً، وأنا مالي، ويا حبايب هلوا».
التحق عبد المطلب بكُتاب قريته بمحافظة البحيرة (دلتا مصر)؛ حيث حفظ القرآن الكريم، ثم انطلق إلى القاهرة ليتتلمذ على يد رواد الفن آنذاك، مثل الملحن داود حسني، و«موسيقار الأجيال» محمد عبد الوهاب الذي عمل عبد المطلب عضواً ضمن «الكورال» الغنائي وراءه، كما التحق كذلك بفرقة المطربة بديعة مصابني صاحبة «كازينو بديعة» الذي كان بمثابة أكاديمية فنية لتفريخ عديد من المواهب.
وإلى جانب الغناء، كانت له تجربة مهمة في السينما؛ حيث قدم عدة أفلام مهمة، منها: «5 شارع الحبايب»، و«إديني عقلك»، و«لك يوم يا ظالم»، و«ليلة غرام»، و«علي بابا والأربعين حرامي».
وتميز عبد المطلب بخفة ظل تجسدت في عديد من المواقف الدرامية، مثل الديو الغنائي الذي يحمل عنوان «آلو يا همبكة» ويجمعه بـ«فتى السينما الشرير» توفيق الدقن، ضمن أحداث فيلم «بنت الحتة»، إنتاج عام 1964.
ويقول عبد الشكور لـ«الشرق الأوسط»: «برع المطرب الراحل في إلقاء الموّال الذي يعد درة الغناء الشعبي مصرياً وعربياً، حتى أنه لُقب بـ(ملك المواويل)، وساعدته في ذلك إمكانات حنجرته التي تجمع بين العذوبة والقوة شبه المطلقة، حتى أنك تشعر بأنه يغني لمزاجه الشخصي ومتعته الشخصية قبل أي شيء».
وأكد عبد الشكور أن «كبار الملحنين على مر العصور تعاونوا معه، مثل: محمد عبد الوهاب، ومحمود الشريف، ومحمد فوزي، وبليغ حمدي، وكمال الطويل الذي لحن له أغنيته الشجية الجميلة (الناس المغرمين)، وبالتالي لم يكن غريباً أن نجد نجماً آخر في سماء الأغنية الشعبية هو محمد العزبي يختار تقليد عبد المطلب، عندما أتيحت له الفرصة للظهور في (ركن الهواة) وهو مراهق، بالإذاعة المصرية».
وارتبط اسم المطرب الكبير بالرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر في أكثر من مناسبة، حسبما روى ابنه نور الذي رحل العام الماضي، قائلاً في تصريحات تلفزيونية: «صدر أمر ملكي باعتقال عبد المطلب، بسبب تفوهه بكلمات غاضبة في حق الديوان الملكي، نتيجة حذف اسمه في اللحظة الأخيرة وعلى نحو مفاجئ من حفل بدار الأوبرا؛ لكن قيام ثورة 23 يوليو (تموز) 1952، جعل عبد الناصر يلغي أمر الاعتقال». كما كان عبد المطلب من المطربين القلائل الذين سمح لهم عبد الناصر بالغناء في حفل ذكرى الثورة السنوي، إلى جوار عبد الحليم حافظ وأم كلثوم، وكذلك كرمه بمنحه «وسام الجمهورية»، لذلك لم يكن غريباً أن يفقد الرجل الوعي ويسقط أرضاً بمجرد سماعه خبر رحيل الرئيس.


مقالات ذات صلة

بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

يوميات الشرق بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

تقدمت كريستين باومغارتنر، الزوجة الثانية للممثل الأميركي كيفين كوستنر، بطلب للطلاق، بعد زواجٍ دامَ 18 عاماً وأثمر عن ثلاثة أطفال. وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الانفصال جاء بسبب «خلافات لا يمكن حلُّها»، حيث تسعى باومغارتنر للحضانة المشتركة على أطفالهما كايدين (15 عاماً)، وهايس (14 عاماً)، وغريس (12 عاماً). وكانت العلاقة بين كوستنر (68 عاماً)، وباومغارتنر (49 عاماً)، قد بدأت عام 2000، وتزوجا عام 2004.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
يوميات الشرق متحف «المركبات» بمصر يحيي ذكرى الملك فؤاد الأول

متحف «المركبات» بمصر يحيي ذكرى الملك فؤاد الأول

افتتح متحف المركبات الملكية بمصر معرضاً أثرياً مؤقتاً، اليوم (الأحد)، بعنوان «صاحب اللقبين فؤاد الأول»، وذلك لإحياء الذكرى 87 لوفاة الملك فؤاد الأول التي توافق 28 أبريل (نيسان). يضم المعرض نحو 30 قطعة أثرية، منها 3 وثائق أرشيفية، ونحو 20 صورة فوتوغرافية للملك، فضلاً عن فيلم وثائقي يتضمن لقطات «مهمة» من حياته. ويشير عنوان المعرض إلى حمل فؤاد الأول للقبين، هما «سلطان» و«ملك»؛ ففي عهده تحولت مصر من سلطنة إلى مملكة. ويقول أمين الكحكي، مدير عام متحف المركبات الملكية، لـ«الشرق الأوسط»، إن المعرض «يسلط الضوء على صفحات مهمة من التاريخ المصري، من خلال تناول مراحل مختلفة من حياة الملك فؤاد».

نادية عبد الحليم (القاهرة)
يوميات الشرق وضع تسلسل كامل لجينوم «اللبلاب» المقاوم لتغير المناخ

وضع تسلسل كامل لجينوم «اللبلاب» المقاوم لتغير المناخ

قام فريق بحثي، بقيادة باحثين من المعهد الدولي لبحوث الثروة الحيوانية بكينيا، بوضع تسلسل كامل لجينوم حبة «فول اللبلاب» أو ما يعرف بـ«الفول المصري» أو «الفول الحيراتي»، المقاوم لتغيرات المناخ، بما يمكن أن يعزز الأمن الغذائي في المناطق المعرضة للجفاف، حسب العدد الأخير من دورية «نيتشر كومينيكيشن». ويمهد تسلسل «حبوب اللبلاب»، الطريق لزراعة المحاصيل على نطاق أوسع، ما «يجلب فوائد غذائية واقتصادية، فضلاً على التنوع الذي تشتد الحاجة إليه في نظام الغذاء العالمي».

حازم بدر (القاهرة)
يوميات الشرق «الوثائقية» المصرية تستعد لإنتاج فيلم عن «كليوباترا»

«الوثائقية» المصرية تستعد لإنتاج فيلم عن «كليوباترا»

في رد فعل على فيلم «الملكة كليوباترا»، الذي أنتجته منصة «نتفليكس» وأثار جدلاً كبيراً في مصر، أعلنت القناة «الوثائقية»، التابعة لـ«الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية بمصر»، اليوم (الأحد)، «بدء التحضير لإنتاج فيلم وثائقي عن كليوباترا السابعة، آخر ملوك الأسرة البطلمية التي حكمت مصر في أعقاب وفاة الإسكندر الأكبر». وأفاد بيان صادر عن القناة بوجود «جلسات عمل منعقدة حالياً مع عدد من المتخصصين في التاريخ والآثار والأنثروبولوجيا، من أجل إخضاع البحوث المتعلقة بموضوع الفيلم وصورته، لأقصى درجات البحث والتدقيق». واعتبر متابعون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذه الخطوة بمثابة «الرد الصحيح على محاولات تزييف التار

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق مؤلفا «تحت الوصاية» لـ«الشرق الأوسط»: الواقع أصعب مما طرحناه في المسلسل

مؤلفا «تحت الوصاية» لـ«الشرق الأوسط»: الواقع أصعب مما طرحناه في المسلسل

أكد خالد وشيرين دياب مؤلفا مسلسل «تحت الوصاية»، أن واقع معاناة الأرامل مع «المجلس الحسبي» في مصر: «أصعب» مما جاء بالمسلسل، وأن بطلة العمل الفنانة منى زكي كانت معهما منذ بداية الفكرة، و«قدمت أداء عبقرياً زاد من تأثير العمل». وأثار المسلسل الذي تعرض لأزمة «قانون الوصاية» في مصر، جدلاً واسعاً وصل إلى ساحة البرلمان، وسط مطالبات بتغيير بعض مواد القانون. وأعلنت شركة «ميديا هب» المنتجة للعمل، عبر حسابها على «إنستغرام»، أن «العمل تخطى 61.6 مليون مشاهدة عبر قناة (DMC) خلال شهر رمضان، كما حاز إشادات عديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي». وكانت شيرين دياب صاحبة الفكرة، وتحمس لها شقيقها الكاتب والمخرج خالد د

انتصار دردير (القاهرة)

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
TT

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)

ينظر قطاع من الجمهور إلى المشاهير أو نجوم الفن بوصفهم شخصيات «غير اعتيادية» ويُحكم عليهم ويُصنّفون وفق ردودهم العفوية، لكن هل يحق للنجوم معاقبة المعجبين المتجاوزين؟

تباينت الآراء حول هذا الطرح، فبينما يبرّر البعض تصرفات النجوم انطلاقاً من الضغوط التي يتعرضون لها، رفض آخرون توجه النجوم لمعاقبة أو صدّ المعجبين بطريقة أو بأخرى.

وتكرّرت المواقف التي شهدت ردود فعل «حادة» من فنانين، كان أحدثهم عمرو دياب الذي انتشر فيديو له وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين، ولحق به الفنان خالد النبوي الذي انتشر مقطع مصور له وهو يطلب من أحد المصورين عدم تصويره، ويتعجّب مبتسماً لشخص جذبه من يده لمحاولة التصوير معه.

الأمر الذي فسّره الناقد الفني المصري طارق الشناوي قائلاً إن «الفنانين بشرٌ لن يستطيعوا التحكم في أفعالهم 24 ساعة، فهم يمتلكون طاقة محدودة مثل الجميع»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «بالطبع أنا ضد إهانة أي شخص، ويمكن للنجم أن يرفض التصوير من دون الاعتداء على المعجبين أو عقابهم»، مشيراً إلى أن «هذا هو ما حدث مع خالد النبوي، فقد رفض التصوير فقط، وهذا حقه، لكن لا يحق معاقبة المعجبين المتجاوزين».

خالد النبوي خلال العرض الخاص لفيلم «أهل الكهف» (إنستغرام)

وعلّق الفنان يحيى الفخراني في تصريحات متلفزة بأنه «يجب احترام خصوصية الفنان»، وأشار إلى أنه شخصياً «تأذى من هذا الأمر خلال عزاء الفنان الراحل صلاح السعدني»، مطالباً بتحجيم الأمر وأن تكون هناك «حدود لمسألة تصوير المعجبين مع الفنانين بحيث لا تمس خصوصية الفنان».

وكان الفنان أحمد زاهر قد ظهر في مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع وهو يعنّف أشخاصاً حاولوا التقاط الصور مع ابنته بطريقة لم تعجبه، قائلاً: «الواحد لازم ييجي معاه جاردات».

ورأى الناقد الفني محمد عبد الرحمن أنه «بالتأكيد لا يحق للنجوم معاقبة المعجبين»، مشيراً إلى أن «هناك جهات منظمة للفعاليات يجب أن تكون مسؤوليتهم الحيلولة من دون تعرض النجم لمضايقات».

مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «على النجم ألّا يتدخل بنفسه أو يقوم برد فعل عنيف مثلما حدث في حالة عمرو دياب لأن الجمهور يتعاطف مع من يشبهه، لذلك على النجم ألا يتحدى الجمهور».

وكان المطرب المصري عمرو دياب تصدر «الترند» الأيام الماضية بعد انتشار فيديو له خلال حضوره إحدى حفلات الزفاف، وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين أثناء محاولة الأخير التقاط صورة معه، ووصل الأمر إلى القضاء، وتباينت الآراء حول هذا الموقف على وسائل التواصل الاجتماعي بين انتقادات لموقف دياب ومطالبات باعتذاره للشاب، وانتقادات أخرى للشاب بسبب ما عدّه البعض «مضايقته» لعمرو دياب أثناء الغناء.

ورأت الدكتورة آيات الحداد، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، أستاذة مساعدة في القانون الجنائي، أن «قبول الفنان التصوير من عدمه هو حرية شخصية، ومن حق النجم اتخاذ رد فعل مناسب ضد التجاوز حتى لا يكون مستباحاً لأنه مشهور، فهو إنسان قبل أن يكون مشهوراً». وأشارت إلى أن «ما رأيناه في موقف عمرو دياب وطريقة المعجب في الإمساك به كانت مستفزة، فأي شخص سيعدّ ذلك تعدّياً على حقوقه الشخصية، فالشخصية العامة ليست مطالبة بتحمّل وتقبل التّعدي عليها أو التجاوز معها». وفق قولها.

وظهر الفنان خالد النبوي في العرض الأول لفيلمه «أهل الكهف»، وهو يتعامل بودٍّ ولطف مع الجمهور والمعجبين، إلّا أن مقطع فيديو انتشر على منصات التواصل الاجتماعي للفنان وهو يسير برفقة زوجته، وهو يقول لأحد المصورين: «ممكن أستسمحك ما تصورنيش» ووضع يده أمام الكاميرا ليقطع الفيديو الذي يُصوّر.

في حين عدّ الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أن «أي نجم يكون من صناعة الجمهور وملك للجمهور وللمعجبين وأنه من دونهم يخسر الكثير من شعبيته»، مبيناً لـ«الشرق الأوسط» أن بعض الفنانين حين يلمعون يبدأون في التعالي على الجمهور. حسب وصفه.

وأوضح أن «من حق الفنان ألّا يصافح أحداً، ومن حقه رفض التصوير، لكن لا يأتي بعد ذلك ويقول إنه يعمل من أجل الجمهور، يجب ألّا ينسى أن العلاقات العامة جزء من عمله، بالتالي لا يحق له معاقبة المتجاوزين»، معداً أن «ذكاء النجم هو ما يجعل نجوميته تستمر وليست أعماله فقط».

جانب من أزمة «صفعة عمرو دياب» (فيسبوك)

وقسّمت الدكتورة هالة منصور، أستاذة علم الاجتماع في جامعة بنها، المسألة إلى شقين: «الأولى ترتبط بوعي النجوم بأن الجمهور جزء أصيل وأساسي في نجوميتهم وليس الموهبة فقط، وبالتالي يجب أن تحظى الجماهير برد فعل إيجابي حين يعبرون عن محبتهم للنجم». وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «أما الشق الثاني فيرتبط بتطور الميديا، ما أدى لاختراق الخصوصية من بعض طوائف المجتمع»، وأوضحت: «إذا كنت أحب هذا النجم وأريد التصوّر معه، فقواعد الإتيكيت والذوق العام تفرض علينا الاستئذان».

وذكرت المتخصصة في علم الاجتماع أن «شخصية النجم هي التي تغلّف الموهبة وتعطيها رونقها والقدرة على الاستمرارية، وأعتقد أن بعض النجوم يحتاجون للتدريب على فن الاتزان الانفعالي ومواجهة المواقف الطارئة ومواجهة الجمهور، لأن النجم دائماً تحت دائرة الضوء، ورد الفعل العنيف يخصم من نجوميته، رغم أنه قد يكون رد فعل طبيعياً مثل أي شخص لكن نجوميته تفرض عليه إبداء مرونة أكبر».

وتُعد واقعة صفع الفنان الراحل عمر الشريف وجه إحدى المعجبات خلال وجوده في الدوحة عام 2011 من بين أشهر وقائع انفلات أعصاب الفنانين.