تواضروس يدعو لنقل «الكنائس المكتظة»

تواضروس يدعو لنقل «الكنائس المكتظة»

بعد حريق «أبو سيفين» التي صدم فيديو لكاهنها المصريين
الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15968]
مصريون يشيّعون ضحايا حريق كنيسة الجيزة الذي راح ضحيته 41 شخصاً (أ.ف.ب)

توالت تداعيات الحريق المروع الذي شب في كنيسة أبو سيفين وأودى بحياة 41 مصرياً قبل يومين. وفي وقت دعا بابا الأقباط الأرثوذكس، تواضروس الثاني، إلى «نقل أو توسعة» الكنائس المكتظة، صدم مقطع مصوَّر للحظات الأخيرة لكاهن الكنيسة المحترقة، المتابعين، بعدما ظهر وهو يواصل أداء الطقوس رغم شبوب الحريق وانتشار الدخان من حوله.

وقال تواضروس في تصريحات هاتفية لقناة محلية مصرية، مساء (الاثنين) إن «هناك أماكن صلاة صغيرة مقارنةً بعدد الأقباط في المنطقة، والكنيسة التي شهدت الحريق لم تتجاوز مساحتها 120 متراً»، وأضاف: «أطالب الأجهزة المسؤولة بالانتباه للأمر إما بالتوسعة وإما النقل لمكان أوسع».

جاءت تصريحات البابا بعد يوم من إفادة وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية نيفين القباج، بأن «الدولة بصدد مراجعة أوضاع الكنائس القديمة، وأن الأمر لا يرتبط بالتقنين فقط، بل يمتد لإغلاق الكنائس، واستبدال أخرى جديدة بها»، مشيرة إلى أنه «يجري عمل رصد ميداني لأوضاع الكنائس بحساسية شديدة».

وأشاد تواضروس، بـ«جهود أجهزة الدولة وتضامن وتعازي المسؤولين»، وقال إن سلطات الحماية المدنية والفرق الطبية «كانت موجودة ووصلت سريعاً، حيث كان المكان صغيراً وضيقاً، وكثافة الأقباط في هذه المنطقة كبيرة».

إلى ذلك أثار مقطع فيديو متداول للقمص عبد المسيح بخيت، كاهن كنيسة أبو سيفين «المحترقة»، وهو يواصل صلاة (قداس الأحد) داخل الكنيسة (وقت الحريق)، حالة من الجدل والصدمة بين المصريين. وأظهر المقطع المأخوذ عن كاميرا للمراقبة، أعمدة الدخان في الكنيسة، وحالة من الحراك بين المصلين والشمامسة، الذين بدأوا يتأثرون على ما يبدو، بينما مضى الكاهن في أداء القداس.
... المزيد


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو