جاكوب زوما يكافح ضدّ إعادته إلى السجن

جاكوب زوما يكافح ضدّ إعادته إلى السجن

الثلاثاء - 19 محرم 1444 هـ - 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15967]
مؤيدان للرئيس السابق جاكوب زوما في جوهانسبرغ (أ.ف.ب)

طلب رئيس جنوب أفريقيا السابق جاكوب زوما، أمس، من المحكمة إلغاء قرار إعادته خلف القضبان. وكان قد حُكم عليه العام الماضي، لكنّه مُنح إفراجاً مشروطاً في سبتمبر (أيلول) الماضي لأسباب طبية، بعد شهرين من دخوله إلى السجن.

وكان الرئيس السابق الذي يبلغ من العمر 80 عاماً قد سُجن في يوليو (تموز) 2021 لمدة خمسة عشر شهراً بتهمة ازدراء العدالة. ورفض مراراً الإدلاء بشهادته أمام لجنة تحقيق بشأن الفساد المستشري في عهده (2009 - 2018). وقدّمت هذه اللجنة المخصّصة أخيراً تقريراً دامغاً على ذلك، حسبما أفادت وكالات أنباء محلية ودولية.

وفي ديسمبر (كانون الأول)، ألغى القضاء إطلاق السراح المشروط الذي مُنح لزوما، معتبراً أنّ رئيس مصلحة السجون الذي حكم في هذا الاتجاه لم يكن يملك الصلاحيات للقيام بذلك. وادّعى المحامون الذين يمثلون مصلحة السجون في جلسة الاستئناف التي أُجريت الاثنين في بلومفونتين (وسط)، والتي لم يكن زوما حاضراً فيها، أنّهم اتّبعوا النصائح الطبية.

وأكد ماريبولا مفاهليلي أنّ جاكوب زوما يعاني من «مرض عضال أو حالة مزمنة ومتقدمة»، وقد أوصى طبيب بإطلاق سراحه المشروط بسبب «عجزه»، مشيراً إلى الحالة الصحية التي «تدهورت تدريجياً من عام 2018». ومعروف أنه أثناء إقامته في السجن، نُقل زوما إلى المستشفى، حيث خضع لتدخّل جراحي لم يتم الكشف عن أيّ تفاصيل بشأنه.

وأعقبت اعتقال جاكوب زوما في يوليو (تموز) 2021، احتجاجات عنيفة وعمليات نهب. وفي إشارة إلى مناخ اجتماعي واقتصادي متوتّر، أثّر هذا العنف على مقاطعة كوازولو ناتال (شرق)، قبل أن ينتشر إلى جوهانسبورغ، ما أسفر عن مقتل أكثر من 350 شخصاً وتوجيه ضربة لاقتصاد البلاد.


جنوب أفريقيا جنوب لفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو