كنيسة الجيزة: أمهات يبكين أطفالهن ومشاهد «بطولية» وعزاء بدموع صامتة

كنيسة الجيزة: أمهات يبكين أطفالهن ومشاهد «بطولية» وعزاء بدموع صامتة

الاثنين - 18 محرم 1444 هـ - 15 أغسطس 2022 مـ
سيدة مصرية تبكي خلال جنازة ضحايا كنيسة أبو سيفين أمس (أ.ف.ب)

خلال الساعات الأولى لوقوع حريق كنيسة «أبو سيفين» بمحافظة الجيزة المصرية، لم ينتبه أحد إلى أي عائلة ينتمي المصاب أو المتوفى؛ فتلك اللحظة كان الجميع تحت الصدمة من هول الحادث.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1559126503606165504?s=20&t=5g1p1hLYIvRvRlShckUsLQ

كانت السيد ماجدة نبيه (61 عاماً) ذاهبة للصلاة صباح الأحد برفقة ابنتيها إيرينا (34 سنة) وميرنا (25 سنة)، وأحفادها بارثينا ومريم تامر وجيه (توأم 5 سنوات) وإبرام تامر وجيه (3 سنوات)، ولا تعلم أنها صلاتهم الأخيرة ومساءً سوف يودعهم الأحبة بحزن يحرق القلوب كما التهمت النيران أخشاب الكنسية.


ورغم المأساة الإنسانية لعائلة السيدة ماجدة، فإن الأصعب انهيار الأم التي فقدت ثلاثة أطفال معاً، وهم، مهرائيل باسم (5 سنوات) ويوسف (4 سنوات) وفلوبيتر (3 سنوات)، الذين كانوا في حضانة الكنسية وكانت أدخنة الحريق أسرع من محاولات إنقاذهم من داخل مبنى الكنسية ولقوا حتفهم على الفور.


وقع الحريق صباح أمس (الأحد) في منطقة المنيرة بالجيزة شمال العاصمة المصرية القاهرة، وأسفر عن 41 قتيلاً و14 مصاباً على الأقل، بسبب خلل كهربائي بأجهزة التكييف، بعد انقطاع الكهرباء وتشغيل مولد الكهرباء الاحتياطي الخاص بالكنسية، وأدى الحريق إلى انبعاث كمية كثيفة من الدخان كانت السبب الرئيسي في حالات الإصابات والوفيات.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1558846920524701699?s=20&t=CEKEJcPqyPhkiVVw2DrHug

ومن بين المصابين الشاب المصري محمد يحيي (38 سنة)، والذي يعيش أمام مبنى الكنسية في إمبابة، وأصيب يحيي بكسر في ساقه أثناء عملية الإنقاذ الأهلية فور وقع الحريق.

وقال يحيي في مداخلة هاتفية من مستشفى إمبابة العامة، مع برنامج «الحكاية» مساء أمس «استيقظت على صوت صراخ عال ونظرت من نافذة غرفتي ورأيت دخاناً كثيفاً ونيراناً تخرج من الكنيسة، لم أشعر بنفسي إلا وأنا أهرع جارياً إلى الكنيسة».


وأكمل «بمساعدة الأهالي والشباب استطعنا كسر الباب، وحاولنا إخراج الأطفال قدر المستطاع؛ فالحضانة كان فيها ما يقرب من 80 - 90 طفلاً، واعتصر قلبي وأنا أشاهد الأطفال مغطاة بالرماد الأسود معتقداً أنهم فاقدي الوعي... إلا أنهم اختنقوا وتوفوا».

وساعد يحيي في عمل بطولي بإنقاذ العديد من الأطفال من داخل الكنسية.


وقال يحيي «لم أهتم بالنيران أو كيف سأنجو من هنا، كل ما كنت أفكّر فيه الأطفال والناس، وأثناء إنقاذي للعم جورج، أحد رواد الكنيسة، سقطنا على السلم الضيق وكُسرت ساقي وأُصِبت بالاختناق وفقدت الوعي».

واختتم يحيي حديثه «لدي أربعة أطفال صغار، بعمر من كانوا بالحضانة».

لم ينتهِ اليوم عند هذا، ففي المساء كان هناك فصل آخر من الألم والوجع في انتظار أهالي وذوي الضحايا خلال مراسم الجنازة وتوديع احبائهم.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1559110649065742336?s=20&t=-V9_jiW0hkcqcDdRwe7VXA

وانقسمت الجنائز على مجموعتين بكنيسة السيدة العذراء الأثرية بالوراق، والأخرى في كنيسة السيدة العذراء ورئيس الملائكة ميخائيل بالوراق.

ومن داخل كنيسة العذراء بالوراق (محافظة الجيزة)، اتشح الجميع بالأسود، رجال ونساء، والبكاء كان من نصيب الجميع.

واحتضن الشاب عادل، ابن كاهن كنيسة أبو سيفين، القمص عبد المسيح بخيت، تابوت والده وهو يبكي صامتاً وسط دعم وتقدير لجهود والده البطولية والذي لقي حتفه أثناء محاولات إنقاذه رواد الكنسية والأطفال.


وانهارت سيدة خلال القداس، وهي تحتضن أحد التوابيت وتشير بثلاث أصابع بيديها قائلة «اليوم فقدت ثلاثة... ثلاثة مرة واحدة».

وقدم البابا تواضروس التعزية في الضحايا، مشيراً إلى أنه يتابع مع الأجهزة المعنية جميع الأمور المتعلقة بالحادث.

ووفقا لتوجيهات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بدأت أعمال الترميم مباشرة بعد الحريق.


وكان رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية اللواء هشام السويفي، قدم خلال اتصال هاتفي التعزية للبابا تواضروس الثاني، في ضحايا الحادث، مشيرا إلى أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أصدر توجيهاته للهيئة بإعادة إعمار الكنيسة المحترقة.


 


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو