تغيُّر المناخ يحيل «الاستثنائي» إلى «اعتيادي»

تغيُّر المناخ يحيل «الاستثنائي» إلى «اعتيادي»

أمطار وسيول عربياً... وقيظ وجفاف أوروبياً
الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15965]
قنينة بلاستيكية في قاع نهر «لا سافوريوس» في بلفور شرق فرنسا أول من أمس (أ.ف.ب)

يربك التغير المناخي الحياة في شتى دول العالم، ويتأرجح بين أمطار غزيرة وسيول وفيضانات صيفاً في غير محلها، كما في العالم العربي، يقابلها قيظ وجفاف ونضوب أنهار في أوروبا، محولاً ما كان «استثنائياً» في السابق إلى «اعتيادي».

عربياً، سجَّلت دول مجلس التعاون الخليجي وإيران خلال الأسابيع القليلة الماضية هطولات مطرية غزيرة، تسببت في حصول سيول وفيضانات في أكثر من مكان. وفي حين تشهد دول الخليج هطولات مطرية من وقت إلى آخر، فإن غزارتها في هذا الصيف كانت لافتة.

درجات الحرارة ارتفعت إلى مستويات قياسية في معظم أنحاء أوروبا، في منتصف شهر يوليو (تموز) الماضي. وتسببت موجة الحرّ غير المسبوقة في بريطانيا في تأخير أو إلغاء كثير من رحلات القطارات. وسجَّلت أكثر من 20 محطة أرصاد جوية في فرنسا أعلى درجات حرارة على الإطلاق، واشتعلت حرائق الغابات في مناطق كثيرة، في فرنسا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا واليونان.

وفي القارة الآسيوية، وصلت درجة الحرارة في بعض المقاطعات الصينية إلى نحو 40 درجة مئوية، وبلغت في شنغهاي 40.9 درجة، وهي أعلى درجة حرارة تعرفها المدينة منذ بدء رصد درجات الحرارة في سنة 1873.

وتسببت الكوارث المرتبطة بالمناخ خلال السنوات العشر الماضية، في موت أكثر من 400 ألف إنسان، وأثّرت على 1.7 مليار آخرين، وشرّدت نحو 25 مليون شخص كل عام في جميع أنحاء العالم. كما يظهر تأثير موجات الحرّ بأشكال أخرى، بما فيها انخفاض الناتج الاقتصادي، واضطراب النظم الصحية، وانقطاع التيار الكهربائي.
... المزيد


العالم تغير المناخ

اختيارات المحرر

فيديو