سلمان رشدي أصيب بطعنات عديدة في نيويورك

سلمان رشدي أصيب بطعنات عديدة في نيويورك

الأميركيون يعزون الهجوم إلى فتوى الخميني عام 1989
الجمعة - 15 محرم 1444 هـ - 12 أغسطس 2022 مـ
لحظة الهجوم على الكاتب سلمان رشدي في نيويورك (أ.ب)

تعرض الكاتب سلمان رشدي، الذي أصدر المرشد الإيراني الأول (الخميني) فتوى بقتله عام 1989 بسبب كتابه «آيات شيطانية»، للطعن في رقبته على مسرح معهد تشوتوكوا بغرب ولاية نيويورك في الولايات المتحدة.

وذكرت شرطة ولاية نيويورك أن رشدي نقل بطائرة هليكوبتر إلى المستشفى على أثر تلقيه طعنات عدة، مضيفة أن حالته الصحية لم تعرف على الفور. لكن، أندرو ويلي المتحدث باسم رشدي قال في بيان إن «سلمان يخضع لعملية جراحية».

ووقع الحادث قبيل الساعة 11 قبل الظهر، عندما ركض رجل إلى المنصة وهاجم رشدي والمحاور هنري ريس، الذي تعرض لإصابة طفيفة في الرأس. وقام شرطي من ولاية نيويورك على الفور باحتجاز المهاجم.

وقالت حاكمة ولاية نيويورك كاثي هوكول إن رشدي «على قيد الحياة» و«يحصل على الرعاية التي يحتاج إليها»، مضيفة أن أحد أفراد الشرطة «وقف وأنقذ حياته وقام بحمايته». ووصفت رشدي بأنه «الشخص الذي أمضى عقوداً يتحدث بالحقيقة مع السلطة».

وكان كارل ليفان، الأستاذ بالجامعة الأميركية، بين الحضور الجمعة مع شقيقته. وقال إنه رأى المهاجم يطعن رشدي «مراراً وتكراراً بعزم» حتى سقط الكاتب على الأرض. وركض حراس الأمن إلى المنصة بينما كان الجمهور في المدرج المكشوف يلهث ويصرخ ويبدأ في التقاط الصور. قال ليفان إن الحضور صعدوا أيضًا إلى المسرح لمحاولة المساعدة. ورأى شهود آخرون دماء على المسرح.

بعد أقل من ساعة من الحدث، قال ليفان إنه كان لا يزال يرتجف بعدما شاهد ما سماه «عملًا مروعاً من التعصب».



وأكد مراسل لوكالة «أسوشييتد برس» الأميركية كان في المكان، أن رشدي طعن على ما يبدو في رقبته من قبل رجل هرع إلى المنصة بينما كان على وشك إلقاء محاضرة في غرب نيويورك. وشاهد المراسل رجلاً يواجه رشدي على خشبة المسرح في مؤسسة تشوتوكوا ويبدأ بلكمه أو طعنه من 10 إلى 15 مرة أثناء تقديمه. ودُفع رشدي البالغ من العمر 75 عاماً أو سقط على الأرض.

وأفاد شهود بأن رجلاً صعد إلى منصة المعهد وهاجم رشدي أثناء تقديمه. وأضافوا أنه جرى تقييد المهاجم بعيد ذلك. ولم تعرف حال رشدي الصحية على الفور. لكن طائرة هليكوبتر استدعيت إلى المكان ونقلته إلى المستشفى على عجل.
https://twitter.com/chq/status/1558156252982771716

وكان الحاخام تشارلز سافينور من بين مئات الحضور. وقال: «ركض هذا الرجل إلى المنصة وبدأ في لكم السيد رشدي». وأضاف: «في البداية قلت: ما الذي يحدث؟ وبعد ذلك أصبح من الواضح تماماً في بضع ثوان أنه يتعرض للضرب». وأوضح أن الهجوم استمر حوالي 20 ثانية.

وأفادت الشاهدة كاثلين جونز بأن المهاجم كان يرتدي ملابس سوداء وقناعاً أسود. وقالت: «اعتقدنا أنه ربما كان جزءاً من حيلة لإظهار أنه لا يزال هناك كثير من الجدل حول هذا المؤلف. لكن اتضح في بضع ثوانٍ أنه لم يكن كذلك».

وسرعان ما أحيط رشدي الملطخ بالدماء بمجموعة صغيرة من الأشخاص الذين رفعوا ساقيه، على الأرجح لإرسال المزيد من الدم إلى صدره.

وقال ناطق باسم مؤسسة تشوتوكوا لوكالة «رويترز» إنه يجري «التعامل مع حالة طارئة. لا يمكنني تقاسم المزيد من التفاصيل في الوقت الحالي».

وكان رشدي في مؤسسة تشوتوكوا للمشاركة في مناقشة حول عمل الولايات المتحدة كملجأ للكتاب والفنانين في المنفى وموطن لحرية التعبير الإبداعي، وفقًا لموقع المؤسسة على الإنترنت.
https://twitter.com/CharlieSavenor/status/1558104554650181639

وواجه رشدي، المولود في أسرة هندية مسلمة، تهديدات بالقتل بسبب روايته الرابعة «آيات شيطانية» التي رأى بعض المسلمين أنها تحتوي على فقرات تجديفية. وحظرت الرواية في العديد من البلدان المسلمة عند نشرها عام 1988. وبعد عام، أصدر الزعيم الإيراني الخميني فتوى دعا فيها المسلمين إلى قتل الروائي بتهمة التجديف. ومنذ فترة طويلة نأت الحكومة الإيرانية بنفسها عن فتوى الخميني، لكن المشاعر المعادية لرشدي بقيت. وقال مؤشر الرقابة، وهو منظمة تروج لحرية التعبير، إنه تم جمع الأموال لتعزيز المكافأة على قتله مؤخرا في عام 2016، مؤكدة أن الفتوى لا تزال قائمة.

وبحلول عام 1998، بدا أن الرئيس الإيراني آنذاك محمد خاتمي، الذي يُعتبر إصلاحياً، أبعد الحكومة عن الفتوى ضد رشدي، قائلاً إنها «انتهت تماماً». لكن في إيران، آية الله هو المرشد الأعلى وله القول الفصل في معظم شؤون البلاد، بما في ذلك الفتوى الدينية. وبحلول عام 2005، قال خليفة الخميني، علي خامنئي، إن الفتوى لا تزال سارية، وفي عام 2016، أضافت وسائل الإعلام التي تديرها الدولة 600 ألف دولار إضافية إلى المكافأة الايرانية لقتل رشدي، مما رفعها إلى أكثر من ثلاثة ملايين دولار.

ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة على الفور على طلب للتعليق على هجوم الجمعة.

ودفعت التهديدات بالقتل والمكافأة البالغة قيمتها ثلاثة ملايين دولار أميركي رشدي للاختباء في ظل برنامج حماية للحكومة البريطانية، بما في ذلك حرس مسلح على مدار الساعة. ظهر رشدي بعد تسع سنوات من العزلة واستأنف بحذر المزيد من الظهور العلني، محافظاً على انتقاده الصريح للتطرف الديني بشكل عام.

وكان رشدي، وهو رئيس سابق لمنظمة «بن أميركا». وقالت الرئيسة التنفيذية للمنظمة سوزان نوسيل في بيان إنها تعاني «الصدمة والرعب» من الهجوم. وأضافت: «لا يمكننا التفكير في حادثة مماثلة لهجوم عنيف علني على كاتب أدبي على الأرض الأميركية». وأكدت أن «سلمان رشدي استُهدف بسبب كلماته منذ عقود، لكنه لم يتوان ولم يتردد».

في عام 2012 نشر رشدي مذكراته بعنوان «جوزيف أنطون» حول الفتوى. جاء العنوان من الاسم المستعار الذي استخدمه رشدي أثناء الاختباء.

وصعد رشدي إلى الصدارة مع روايته الحائزة على جائزة بوكر عام 1981 بعنوان «أطفال منتصف الليل»، ولكن أصبح اسمه معروفًا في جميع أنحاء العالم بعد «آيات شيطانية».


أميركا أخبار أميركا حقوق الإنسان في ايران

اختيارات المحرر

فيديو