الصين تطور غواصة من دون طيار قادرة على الطيران

الصين تطور غواصة من دون طيار قادرة على الطيران

الأربعاء - 13 محرم 1444 هـ - 10 أغسطس 2022 مـ
النموذج الأولي للغواصة الطائرة من دون طيار خضع للاختبار (التايمز)

طور علماء صينيون غواصة تعمل طائرة من دون طيار يتم إطلاقها من البحر لتطير في الهواء بأجنحة قابلة للطي؛ حسبما أفادت به صحيفة «التايمز».
وخضع نموذج أولي للغواصة الطائرة من دون طيار للاختبار.
وإذا تم تطوير طائرة من دون طيار ثنائية الدور بنجاح، فستكون هذه هي المرة الأولى التي تتقن فيها إحدى القوى الكبرى الثلاث المتنافسة: الصين والولايات المتحدة وروسيا، تقنية إنتاج منصة أسلحة يمكنها تحمل ضغوط أعماق المحيطات والتحليق بسرعة في الهواء؛ وفقاً لصحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست».
المفتاح هو تصميم طائرة من دون طيار تظل مستقرة عندما تتحول من السفر تحت الماء إلى السفر الجوي، حيث إن الماء أكثر كثافة من الهواء بـ800 مرة، لكن الصينيين صمموا شفرات مروحة يمكن أن تولد قوة دفع قوية دون أن تنكسر.
حاولت البحرية الأميركية منذ سنوات تطوير مركبة مأهولة قادرة على السفر تحت الماء وفي الجو، والمعروفة باسم «نظام ترانسميديوم»، بوصفها شكلاً من أشكال النقل الخفي للقوات الخاصة.
وفي دراسة أميركية أخرى، تم تصميم طائرة شراعية بحرية يمكن إسقاطها من 30 ألف قدم وتغطس في الماء.
وحسب الصحيفة البريطانية، يقال إن النسخة الصينية من الغواصة الطائرة، قادرة على الطيران بسرعة 75 ميلاً في الساعة، وتبدو تحت الماء كأنها غواصة من دون طيار ذات زعانف، ولكن بمجرد أن تطفو على الماء، يمتد جناحان كبيران من الزعانف، وتعمل الطائرة الهجين بأربع مراوح.
تصميم سلاح من هذا النوع يشكل تهديداً إضافياً لحاملات الطائرات الأميركية العاملة في المحيطين الهندي والهادي. سيكون ظهور طائرة من دون طيار مسلحة بمعدات تشويش إلكترونية فجأة من تحت الماء تحدياً لأنظمة رادار السفن الحربية.
وحسب الصحيفة الصينية، فإن النموذج الأولي تم تطويره واختباره بواسطة مختبر أبحاث في جامعة «نانجينغ» للملاحة الجوية والملاحة الفضائية بشرق الصين. وأفادت بأن العلماء الصينين يعملون أيضاً على تطوير طائرات من دون طيار تحت الماء يمكنها تتبع الغواصات ومهاجمتها.
تم الإعلان عن إجراء اختبار في مضيق تايوان في عام 2010 رغم عدم تأكيد ذلك مطلقاً.


الصين

اختيارات المحرر

فيديو