فتح معابر وزيادة عمال مكافأة لـ«حماس» في غزة

فلسطينيون يستمتعون بالبحر جنوب غزة بعد بدء الهدنة (رويترز)
فلسطينيون يستمتعون بالبحر جنوب غزة بعد بدء الهدنة (رويترز)
TT

فتح معابر وزيادة عمال مكافأة لـ«حماس» في غزة

فلسطينيون يستمتعون بالبحر جنوب غزة بعد بدء الهدنة (رويترز)
فلسطينيون يستمتعون بالبحر جنوب غزة بعد بدء الهدنة (رويترز)

أدخلت إسرائيل تسهيلات إضافية لقطاع غزة بعد يومين على وقف القتال هناك، في خطوة قالت وسائل إعلام إسرائيلي إنها بدت مكافأة لحركة حماس على عدم اشتراكها في القتال الذي ظل مركزا ضد حركة الجهاد الإسلامي على مدار 3 أيام.
وأعلنت «هيئة الشؤون المدنية» الفلسطينية، أن سلطات الاحتلال أبلغتها بفتح معبر بيت حانون «إيرز»، بشكل طبيعي كما كان عليه الوضع قبل موجة التصعيد الأخيرة.
وبموجب القرار سمح للعمال أيضا بالمرور عبر المعبر ابتداء من الثلاثاء. وكانت إسرائيل قد أبقت المعبر مغلقا بعد انتهاء جولة القتال يوم الأحد، وفتحته الاثنين جزئيا لسفر الحالات الإنسانية ومرور الدبلوماسيين.
وقالت القناة 12 الإسرائيلية، إن الحكومة الإسرائيلية تعتزم الإعلان عن تقديم خطوات اقتصادية تجاه القطاع، بما يشمل السفر جوا خارج غزة عبر مطار إسرائيلي. وبحسب القناة، قرر رئيس الوزراء يائير لبيد ووزير الدفاع بيني غانتس، زيادة حصة العمال، تدريجياً، إلى 20000 ألف عامل، في حين يفحص قائد المنطقة الجنوبية، إمكانية السماح بسفر سكان قطاع غزة إلى الخارج، عبر مطار رامون الذي ستفتحه إسرائيل هذا الشهر لسفر الفلسطينيين من الضفة الغربية.
وقالت صحيفة هآرتس العبرية، الثلاثاء، إن إسرائيل قررت مكافأة حركة حماس على عدم المشاركة في جولة القتال الأخيرة، وذلك من خلال تقديم المزيد من المساعدات وتحسين الوضع الاقتصادي بغزة. وكتب المحلل العسكري عاموس هرئيل، أن إسرائيل تستخدم الجولة الأخيرة، من أجل الترويج لتحرك مدني أكثر نجاحا تجاه حماس، والذي قد يتضمن الوصول إلى صفقة تبادل أسرى جديدة، رغم أن فرص ذلك لا تبدو عالية في المدى القريب.
واعتبر هرئيل أن السماح بتدفق العمال وكذلك إدخال تحسينات اقتصادية جزء من هذه السياسة.
وأكدت هآرتس أن إسرائيل تبذل قصارى جهدها لمكافأة حماس على عدم المشاركة في القتال ضدها، ويوجد رهان إسرائيلي على أن يساعد التحسن الاقتصادي والمشاريع المدنية، في جلب هدوء طويل الأمد، باعتبار أن حماس المسؤولة عن حياة السكان هناك ستفضل اختيار السلام لفترة طويلة على الحرب.
وأيد مصدر أمني إسرائيلي، خطة إسرائيل، وقال إن زيادة المساعدات المدنية وتحسين رفاهية سكان القطاع، أتى ثماره مع حماس وظهر ذلك جليًا خلال جولة القتال الأخيرة.
وأضاف «كان عاملا حاسما في قرار الحركة تجنب المشاركة في جولة القتال».
واعتبر المصدر، أن حماس اتخذت قرارًا استراتيجيًا وأدركت أن اعتقال بسام السعدي لا يستحق الإضرار بالإنجازات المدنية والاقتصادية التي تحققت لمواطني غزة، وبناء عليه قررت إسرائيل المضي بهذه السياسة وتعزيزها.


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي «مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

«مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

قتلت إسرائيل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، الخميس، بعد حصار منزل تحصنوا داخله في نابلس شمال الضفة الغربية، قالت إنهم يقفون خلف تنفيذ عملية في منطقة الأغوار بداية الشهر الماضي، قتل فيها 3 إسرائيليات، إضافة لقتل فتاة على حاجز عسكري قرب نابلس زعم أنها طعنت إسرائيلياً في المكان. وهاجم الجيش الإسرائيلي حارة الياسمينة في البلدة القديمة في نابلس صباحاً، بعد أن تسلل «مستعربون» إلى المكان، تنكروا بزي نساء، وحاصروا منزلاً هناك، قبل أن تندلع اشتباكات عنيفة في المكان انتهت بإطلاق الجنود صواريخ محمولة تجاه المنزل، في تكتيك يُعرف باسم «طنجرة الضغط» لإجبار المتحصنين على الخروج، أو لضمان مقتلهم. وأعلنت وزارة

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

في وقت اقتطعت فيه الحكومة الإسرائيلية، أموالاً إضافية من العوائد المالية الضريبية التابعة للسلطة الفلسطينية، لصالح عوائل القتلى الإسرائيليين في عمليات فلسطينية، دفع الكنيست نحو مشروع جديد يتيح لهذه العائلات مقاضاة السلطة ورفع دعاوى في المحاكم الإسرائيلية؛ لتعويضهم من هذه الأموال. وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، الخميس، إن الكنيست صادق، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يسمح لعوائل القتلى الإسرائيليين جراء هجمات فلسطينية رفع دعاوى لتعويضهم من أموال «المقاصة» (العوائد الضريبية) الفلسطينية. ودعم أعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي ومن المعارضة، كذلك، المشروع الذي يتهم السلطة بأنها تشجع «الإرهاب»؛

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

دخل الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب وقصف بدباباته موقعاً في شرق مدينة غزة، أمس الثلاثاء، ردّاً على صواريخ أُطلقت صباحاً من القطاع بعد وفاة القيادي البارز في حركة «الجهاد» بالضفة الغربية، خضر عدنان؛ نتيجة إضرابه عن الطعام داخل سجن إسرائيلي.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

صمد اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي دخل حيز التنفيذ، فجر الأربعاء، منهيا بذلك جولة قصف متبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية استمرت ليلة واحدة (أقل من 24 ساعة)، في «مخاطرة محسوبة» بدأتها الفصائل ردا على وفاة القيادي في «الجهاد الإسلامي» خضر عدنان في السجون الإسرائيلية يوم الثلاثاء، بعد إضراب استمر 87 يوما. وقالت مصادر فلسطينية في الفصائل لـ«الشرق الأوسط»، إن وساطة مصرية قطرية وعبر الأمم المتحدة نجحت في وضع حد لجولة القتال الحالية.

كفاح زبون (رام الله)

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
TT

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)

رهن الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، لقاءه المرتقب بنظيره التركي رجب طيب إردوغان بـ«تحقيق نتائج». ورداً على سؤال بهذا الشأن، قال الأسد بعد إدلائه بصوته في انتخابات المجلس التشريعي: «إذا كان اللقاء يؤدي إلى نتائج أو إذا كان العناق أو العتاب (...) يحقق مصلحة البلد، فسأقوم به». وتابع: «لكن المشكلة لا تكمن هنا (...) وإنما في مضمون اللقاء»، متسائلاً عن معنى أي اجتماع لا يناقش «انسحاب» القوات التركية من شمال سوريا.

إلى ذلك، قُتل رجل أعمال سوري مقرّب من الأسد مع مرافقه أمس بضربة إسرائيلية قرب الحدود مع لبنان. وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، رامي عبد الرحمن، لـ«الشرق الأوسط» إن قاطرجي ومرافقه قُتلا في حين كانا عائدين إلى سوريا بعد اجتماع مع مسؤولين في «حزب الله» بلبنان، مشيراً إلى أن قاطرجي «مسؤول عن تمويل المقاومة السورية لتحرير الجولان» .