ترقب مشوب بقلق حول صمود هدنة غزة

ترقب مشوب بقلق حول صمود هدنة غزة

الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ
فلطيني وولداه على دراجة نارية في غزة (رويترز)

منذ الإعلان عن قبول إسرائيل «وحركة الجهاد» مقترح الهدنة التي ترعاها مصر، تنوعت ردود الفعل بين الترقب لمدى «صمودها» رغم التحديات والعقبات، و«الدعم» الدولي الذي أبدته حكومات وهيئات دولية ترغب في استمرار الهدوء في القطاع، وذلك وسط تحذيرات خبراء ومحللين من «استغلال ورقة العنف ضد الفلسطينيين» لحشد أصوات «المتطرفين» في الانتخابات الإسرائيلية المرتقبة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وأعادت إسرائيل فتح المعابر الحدودية مع غزة (الاثنين) بعد أن أنهى وقف إطلاق النار بوساطة مصرية مع حركة «الجهاد الإسلامي» القتال في القطاع الفلسطيني، في وقت رحب فيه الأردن، والولايات المتحدة الأميركية، والأمم المتحدة بإقرار «الهدنة»، بينما اعتبر الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، للإذاعة الرسمية أن «اتفاق وقف إطلاق النار المعلن في غزة سيبقى حلاً مؤقتاً، ما لم يكن هناك إنهاء شامل للاحتلال الإسرائيلي وتسوية للقضية الفلسطينية».

وأشار الباحث الفلسطيني الدكتور جهاد الحرازين إلى أن «إسرائيل مقدمة على الانتخابات التي ترتبط بالإقدام على عمليات بحق الفلسطينيين، وتكاد تكون تنافساً على من يكون أكثر دموية لحشد أصوات اليمين المتطرف، وبشكل أو بآخر فإن العملية الأخيرة محاولة للرد على التشكيك من المعارضة بشأن تراجع القدرات الأمنية».

ويقول الحرازين لـ«الشرق الأوسط»، إن «مطالب الجهاد المتمثلة بالإفراج عن الأسيرين المنتميين للحركة، ووقف الاعتداءات جميعها مطالب مشروعة، لكن دأبت إسرائيل على عدم احترام بنود التهدئة وفقاً للمرحلة الإسرائيلية».

وبشأن ما إذا كان الوضع الداخلي الفلسطيني وأوضاع قوى الفصائل مهيئة لاستمرار الهدنة، أوضح: «علينا أن نبحث عن الطرف الأكثر تسليحاً وعنفاً لنعرف من يقوم بالخرق؛ فإسرائيل دائماً هي من يخرق التهدئة، خاصة أن الأوضاع التي أوجدها الاحتلال تضع الفلسطينيين في مواجهة ظروف معيشية صعبة ومرهقة».

وكانت مصر ومصادر فلسطينية وإسرائيلية أعلنت نص بيان بشأن اتفاق على إقرار هدنة بين «الجهاد» وإسرائيل، بدأت مساء أمس، ونص على «التوصل إلى اتفاق شامل ومتبادل لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وبذل القاهرة جهوداً للإفراج عن أسرى لحركة الجهاد لدى إسرائيل».

بدوره، قال الباحث المصري كرم سعيد لـ«الشرق الأوسط» إن «مؤشرات استمرار الهدنة تبدو صعبة، لارتباطها بسياق الانتخابات الإسرائيلية، ومحاولات إثبات تحقيق نصر أمام المتشددين القوميين. كما أن الساعين إلى منصب رئيس الحكومة لديهم رغبة في استمرار هذا التصعيد»، مضيفاً أن هذا المسار «يرتبط بما ظهر من التأييد الأميركي الواسع لهذه العملية، الذي يؤكد أن إسرائيل من حقها الدفاع عن نفسها».

ولفت سعيد إلى «الظرف الدولي والإقليمي والانشغال الدولي بأزمتي أوكرانيا، والتوترات الأميركية - الصينية بشأن أزمة تايوان... كلها مؤشرات مهمة ستعمل تل أبيب على استغلالها وتوظيفها لتغذي حربها وتوجِد مناخاً مؤاتياً لتسويغ عملياتها».

واستطرد: «الظرف الدولي والإقليمي والداخلي لا يؤشر إلى صمود الهدنة، إذا لم تكن هناك أوراق مصرية ضاغطة على إسرائيل لضمان استمرار الهدنة وصلابتها».


مصر شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

فيديو