عباس: الأمم المتحدة ستحيي ذكرى النكبة «لأول مرة» في مايو المقبل

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أ.ب)
الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أ.ب)
TT

عباس: الأمم المتحدة ستحيي ذكرى النكبة «لأول مرة» في مايو المقبل

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أ.ب)
الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أ.ب)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن الأمم المتحدة ستحيي الذكرى 75 لنكبة الشعب الفلسطيني لأول مرة، في 15 مايو (أيار) المقبل.
كلام عباس جاء خلال إفطار رمضاني أقامه في مقر الرئاسة بمدينة رام الله (وسط)، مساء السبت، بحسب وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية «وفا». وشارك في الإفطار قادة ومسؤولون فلسطينيون، ورجال دين مسلمون ومسيحيون، وعدد من السفراء والقناصل، وعائلات شهداء وأسرى وجرحى. وبحسب «وفا»، طالب عباس «الفلسطينيين في كل مكان بإحياء الذكرى 75 للنكبة، لأنه لأول مرة، لا يتنكرون (الأمم المتحدة) فيها لنكبتنا».
ونقلت وكالة الأناضول قوله: «إحياء ذكرى النكبة يجب أن يكون على رأس أولوياتنا من أجل الحفاظ على روايتنا التي يجب أن نتمسك بها وننقلها للعالم أجمع، والتي أصبحت حقيقة ساطعة نواجه بها كل الأكاذيب والروايات المزيفة التي تحاول تشويه التاريخ والحقائق».
ويُطلق مصطلح «النكبة» على عملية تهجير الفلسطينيين من أراضيهم عام 1948، على يد «عصابات صهيونية مسلحة». وفي ذلك العام الذي شهد تأسيس إسرائيل، اضطر نحو 800 ألف فلسطيني إلى مغادرة ديارهم، هرباً من «المذابح»، أدّت إلى مقتل نحو 15 ألف فلسطيني، بحسب بيانات فلسطينية رسمية.
وخلال الإفطار، تطرّق عباس إلى آخر المستجدات السياسية، مؤكدا «الموقف الفلسطيني الثابت المتمسك بالشرعية الدولية كأساس لحل القضية الفلسطينية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض فلسطين، وعاصمتها القدس الشرقية».
وقال: «ما شاهدناه اليوم من اعتداءات على أبناء شعبنا المحتفلين بسبت النور في كنيسة القيامة في القدس المحتلة، والتي سبقها الاعتداءات على المصلين في المسجد الأقصى المبارك واستباحة باحاته، أمرٌ مُدان ومرفوض، ويكشف زيف الاحتلال الذي يدّعي السماح بحرية العبادة في الأماكن المقدسة».
وشدد عباس على أن «القدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية خط أحمر، ولن نقبل بالاعتداء على المصلين في الأقصى والقيامة».
وفي وقت سابق السبت، منعت الشرطة الإسرائيلية آلاف المسيحيين من الوصول إلى كنيسة القيامة وسط مدينة القدس، للاحتفال بـ«سبت النور» الذي يسبق عيد الفصح المسيحي، حسب التقويم الشرقي.
وتأتي القيود على احتفالات المسيحيين في مدينة القدس الشرقية بعد القيود التي كانت السلطات الإسرائيلية فرضتها على صلاة المسلمين في المسجد الأقصى.


مقالات ذات صلة

غريفيث يناشد «مجموعة السبع» التدخل لمنع المجاعة في السودان وغزة

العالم العربي المنسق الأممي للإغاثة مارتن غريفيث (أ.ب)

غريفيث يناشد «مجموعة السبع» التدخل لمنع المجاعة في السودان وغزة

ناشد المنسق الأممي للإغاثة مارتن غريفيث، اليوم (الأربعاء)، زعماء «مجموعة السبع» أن يستخدموا نفوذهم للتغلب على المجاعة في السودان وغزة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم أطفال فلسطينيون يتجمعون داخل خيمة في مخيم للنازحين في دير البلح وسط قطاع غزة (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة تضم إسرائيل و«حماس» وأطراف حرب السودان لقائمة منتهكي حقوق الأطفال

ندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بقوات الجيش الإسرائيلية وحركتي «حماس» و«الجهاد» الفلسطينيتين والأطراف المتحاربة في السودان لضلوعهم في قتل الأطفال

«الشرق الأوسط» (الأمم المتحدة (الولايات المتحدة))
شمال افريقيا سودانيون نازحون من ولاية الجزيرة هرباً من القتال في 10 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

الجيش السوداني و«الدعم السريع» في القائمة الأممية لإلحاق الأذى بالأطفال خلال الحروب

أدرجت الأمم المتحدة الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع»، وهما الطرفان المتحاربان في السودان، في قائمتها السوداء المتّصلة بانتهاك حقوق الأطفال في النزاعات.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
المشرق العربي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش 7 يونيو 2024 (أسوشييتد برس)

غوتيريش يدعو جميع الأطراف إلى قبول مقترح بايدن لوقف إطلاق النار

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يدعو جميع الأطراف المعنية بالصراع الدائر بين إسرائيل و«حماس» إلى التوصل لاتفاق بشأن خطة اقترحها بايدن

المشرق العربي صورة بالأقمار الاصطناعية للرصيف البحري الأميركي على ساحل غزة (أ.ب)

الأمم المتحدة تعلق عملياتها عبر الرصيف الأميركي العائم

أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة الاثنين أن برنامج الأغذية العالمي المسؤول عن نقل المساعدات إلى غزة عبر الرصيف الأميركي العائم، علق عملياته لتقييم الوضع الأمني.

«الشرق الأوسط» (نيويورك )

«الصحة العالمية»: نسبة كبيرة من سكان غزة يواجهون «جوعاً كارثياً»

مدير «منظمة الصحة العالمية» تيدروس أدهانوم غيبريسوس (أ.ف.ب)
مدير «منظمة الصحة العالمية» تيدروس أدهانوم غيبريسوس (أ.ف.ب)
TT

«الصحة العالمية»: نسبة كبيرة من سكان غزة يواجهون «جوعاً كارثياً»

مدير «منظمة الصحة العالمية» تيدروس أدهانوم غيبريسوس (أ.ف.ب)
مدير «منظمة الصحة العالمية» تيدروس أدهانوم غيبريسوس (أ.ف.ب)

حذّر مدير «منظمة الصحة العالمية» تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم (الأربعاء)، من أن نسبة كبيرة من سكان غزة يواجهون «جوعاً كارثياً وظروفاً شبيهة بالمجاعة»، وقال إن سوء التغذية في القطاع قتل 32 شخصاً، بينهم 28 طفلاً دون سن الخامسة.

وأضاف: «على الرغم من التقارير التي تشير إلى زيادة تسليم الأغذية، فإنه لا يوجد حالياً أي دليل على أن أولئك الذين هم في أمس الحاجة إليها يتلقون ما يكفي من الغذاء من حيث الكمية والنوعية». وقال إن المنظمة وشركاءها قاموا بتوسيع نطاق خدمات التغذية.

وتابع: «تم تشخيص وعلاج أكثر من 8 آلاف طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد، بمن في ذلك 1600 طفل يعانون سوء التغذية المزمن».

وأردف غيبريسوس: «مع ذلك، ونظراً لانعدام الأمن وصعوبة الوصول، لا يمكن تشغيل سوى مركزين فقط لتحقيق الاستقرار للمرضى الذين يعانون من سوء التغذية الحاد».

وأشار غيبريسوس إلى أن عدم قدرة المنظمة على تقديم الخدمات الصحية بأمان، إلى جانب نقص المياه النظيفة والصرف الصحي، «يزيدان بشكل كبير من المخاطر التي يتعرض لها الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية»، وأن 32 حالة وفاة تم ربطها بسوء التغذية، بما في ذلك 28 حالة وفاة بين الأطفال دون سن الخامسة.

وتطرق غيبريسوس أيضاً للوضع الصحي في الضفة الغربية وقال إنها تشهد أيضاً «أزمة صحية متصاعدة»، وقال إن «الهجمات على مرافق الرعاية الصحية والقيود المفروضة على حركة الأشخاص، تؤدي إلى إعاقة الوصول إلى الخدمات الصحية».

وفيما يتعلق بالسودان، قال غيبريسوس إن أكثر من 70 في المائة من المستشفيات في مناطق الصراع لم تعد تعمل.

وأضاف أن تعطل الاتصالات بالسودان «يؤثر على مراقبة الأمراض» وعلى قدرة المنظمة في التحقق من الهجمات على المرافق الصحية. ودعا غيبريسوس إلى عودة الاتصالات بشكل سريع في جميع أنحاء السودان.