محطات الاشتباك والهدنة في فلسطين... من أوسلو إلى اغتيال الجعبري

محطات الاشتباك والهدنة في فلسطين... من أوسلو إلى اغتيال الجعبري

الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ
«اتفاق أوسلو»: المصافحة التاريخية بين ياسر عرفات وإسحق رابين أمام الرئيس الأميركي بيل كلينتون في البيت الأبيض يوم 13 سبتمبر (أيلول) 1993 (غيتي)

أعادت الهدنة التي طرحتها القاهرة، ووافقت عليها إسرائيل و«حركة الجهاد»، أمس، «الهدوء النسبي» للأوضاع في قطاع غزة بفلسطين بعد أيام دامية مثلت «اختراقاً» لتهدئة سابقة في مايو (أيار) 2021. وكانت ترعاها مصر بين قوات الاحتلال و«حركة حماس»... فما أبرز محطات الاشتباكات والهُدنات في القطاع منذ توقيع «اتفاق أوسلو» وحتى أحدث جولات الصراع التي بدأت أخيراً باغتيال القائد البارز في «الجهاد» تيسير الجعبري؟

1993:

مثّل توقيع اتفاق «أوسلو» أول «هدنة» مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتضمن الاتفاق الذي وقّعه الجانبان «الاعتراف المتبادل»، و«إعلان المبادئ المتعلق بترتيبات الحكم الذاتي المؤقت»، وكانت بمثابة تهدئة ضمنية لشرارة «الانتفاضة الأولى» التي اندلعت عام 1987.

1994:

قتل متطرف إسرائيلي 29 مصلياً في «الحرم الإبراهيمي»، وأعقب ذلك سلسلة من الهجمات والعمليات التي نفذتها «فصائل المقاومة» ضد الإسرائيليين.

1995: 1999

تنوعت المحادثات التي جمعت الفلسطينيين والإسرائيليين بهدف التوصل لـ«حلول نهائية» ولكن من دون نتائج ملموسة.

2000: 2004

تفجرت شرارة «الانتفاضة الثانية» بعد دخول زعيم حزب الليكود الإسرائيلي إريل شارون إلى المسجد الأقصى، وتوالت التفاعلات الفلسطينية الغاضبة، والتي تضمنت سلسلة تفجيرات في عمق المناطق الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية، فيما اغتالت تل أبيب قادة من «حماس» أبرزهم الشيخ أحمد ياسين، وحاصرت مقر إقامة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

2005:

استضافت مدينة شرم الشيخ المصرية، قمة رباعية جمعت الرئيس المصري السابق حسني مبارك، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس وزراء إسرائيل إريل شارون، وتوصلت إلى إعلان «وقف أعمال العنف»، وانسحبت بعدها إسرائيل «بشكل أحادي من «قطاع غزة».

2006:

أسر مسلحون من «حماس» جندياً إسرائيلياً يدعى جلعاد شاليط، وشنت إسرائيل هجوماً عرف بـ«أمطار الصيف» في يونيو (حزيران) لكنها لم تتمكن من تحريره، وأعقبته بعملية عرفت بـ«غيوم الخريف» نوفمبر (تشرين الثاني) ، وأوقفت إسرائيل العمليتين بشكل منفصل بعدما استغرقتا أياماً عدة بوتيرة مختلفة من العنف.

2008

نظمت إسرائيل عملية أسمتها «الشتاء الساخن» ضد قطاع غزة، وكانت الأكبر منذ انسحابها من المنطقة قبل 3 سنوات، واستمرت لأيام وهدأت وتيرتها بموازاة زيارة وزيرة الخارجية الأميركية آنذاك كونداليزا رايس إلى إسرائيل.

2008: 2009

خاضت إسرائيل حرباً جديدة ضد القطاع سمتها «الرصاص المصبوب» وامتدت منذ نوفمبر 2008 وحتى يناير (كانون الثاني) 2009. وطرحت مصر مبادرة لوقف إطلاق النار بين الجانين ولاقت قبولاً وتم تنفيذها في 17 يناير 2009.

2012:

عادت الاشتباكات مجدداً تحت اسم عملية «عمود السحاب» وكان ذلك بعد اغتيال القيادي الحمساوي أحمد الجعبري، وبعد أكثر من أسبوع على عمليات قصف نفذها الاحتلال للقطاع، وإطلاق الصواريخ من جانب «حماس»، أعلنت مصر والولايات المتحدة عن التوصل لوقف إطلاق النيران وبدء هدنة.

2014:

تحت اسم «الجرف الصامد» عادت إسرائيل للهجوم على قطاع غزة، والتي استمرت لنحو شهر، غير أن تلك الحرب شهدت مبادرة أميركية للتهدئة «فشلت» في تحقيق أهدافها، وجاء تدخل مصر للتهدئة ليحظى بقبول الفلسطينيين والإسرائيليين.

2018:

شهد عام 2018 اشتباكات وعمليات قصف إسرائيلية لقطاع غزة كان من بينها تدمير مقر فضائية «الأقصى»، ومجدداً تدخلت مصر وطرحت هدنة حظيت بقبول «فصائل المقاومة» وإسرائيل.

2021:

كان نطاق الاشتباكات في العام الماضي واسعاً بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إذ أججت الاعتداءات على «المسجد الأقصى»، ومحاولات طرد المواطنين العرب من منازلهم في القدس وحي الشيخ جراح، من منازلهم من مشاعر الغضب، ودخلت «حماس» على خط الأزمة في 10 مايو بإطلاق صواريخ تجاه الأراضي المحتلة، وهو ما تبعته إسرائيل بعملية قصف عنيف حتى 20 مايو بعد إعلان مصر لمبادرة للتهدئة والهدنة جرى تنفيذها وقبولها.

2022:

في 5 أغسطس (آب) الجاري نفذت إسرائيل عملية استهدفت القائد بحركة «الجهاد» تيسير الجعبري، كما اعتقلت لاحقاً أحد قياديي الحركة في الضفة الغربية، ونفذت عملية أخرى لاغتيال خالد منصور، وهو ما ردت عليه «الجهاد» بإطلاق صواريخ صوب المستوطنات، ونفذت إسرائيل عمليات قصف ضد القطاع، ودخلت مصر على خط التهدئة ودعت إلى هدنة تم قبولها وتنفيذها في 7 أغسطس.


مصر شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

فيديو