موسكو لا ترى «تقدماً» في مواقف الغرب ومولدوفا ستستعين بـ«الحلفاء» إذا هاجمتها روسيا

موسكو لا ترى «تقدماً» في مواقف الغرب ومولدوفا ستستعين بـ«الحلفاء» إذا هاجمتها روسيا

اتهمت الأوكرانيين بقتل عشرات الأسرى وصدت هجوماً جوياً في زاباروجيه
الجمعة - 29 ذو الحجة 1443 هـ - 29 يوليو 2022 مـ
الناطق الرئاسي الروسي ديمتري بيسكوف (د.ب.أ)

خفض الكرملين، اليوم الجمعة، سقف التوقعات حيال الاتصالات الروسية الأميركية على مستوى وزيري الخارجية، واستبعد ترتيب اتصال هاتفي للرئيس فلاديمير بوتين مع نظيره الأميركي جو بايدن. ورأى الناطق الرئاسي الروسي ديمتري بيسكوف أن إجراء محادثات بين وزيري الخارجية سيرغي لافروف وأنتوني بلينكن لن ينعكس على موضوع استئناف الحوار بين موسكو وواشنطن، وقال إن الكرملين «لا خطط لديه لترتيب محادثات بين رئيسي البلدين». وكانت موسكو قد أعلنت أن الجانب الأميركي طلب إجراء اتصال على المستوى الوزاري لكنها لفتت إلى استبعاد مناقشة الملف الأوكراني خلال المكالمة.

وقال بيسكوف في وقت لاحق، اليوم، إنه لا يرى أي تغيير في استعداد الغرب لتقديم تنازلات بشأن أوكرانيا من أجل ضمان وقف إطلاق النار، مشيراً إلى عدم توافر عناصر تدفع حواراً محتملاً بين روسيا والغرب.

وكان بيسكوف يرد على تصريحات لوزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الذي دعا الغرب في مقال نشر في صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية إلى «رفض مقترحات السلام الروسية الزائفة».

في السياق ذاته، اعتبر وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف أن حديث واشنطن عن أن الوقت ليس مناسباً للمحادثات بين موسكو وكييف، يكشف بوضوح «من يتحكم بدفة القيادة في أوكرانيا». وقال إنه «في ما يخص أوكرانيا وأموراً أخرى، سمعت أنتوني بلينكن يقول إنه لن يناقش أوكرانيا معي، لأن أوكرانيا يجب أن تمثل مصالحها بنفسها، ولا يحق للأميركيين التحرك بدلاً منهم».

وأضاف: «اسمحوا لي بأن أذكركم بأنه قبل نحو أسبوع، عندما قلت في مقابلة إن روسيا ليس لديها أي مانع من إجراء مفاوضات مع أوكرانيا، قال نيد برايس، المتحدث باسم الخارجية الأميركية، على الفور إن الولايات المتحدة تعتقد أنه لا ينبغي لأوكرانيا أن تفعل ذلك الآن». ورأى أن هذه المواقف توضح «من يقود من» وتدل على أن «الأميركيين يقودون كييف إلى تبني سياسات محددة».
رئيسة مولدوفا مايا ساندو في بوخارست (أ.ف.ب)

*مخاوف دول الجوار

في غضون ذلك، عاد إلى الواجهة الحديث عن مخاوف بلدان الجوار الروسي الأوكراني من امتداد العمليات العسكرية الجارية إلى أراضيها. وقالت رئيسة مولدوفا مايا ساندو، الجمعة في مؤتمر صحافي في بوخارست، إنها ستطلب «المساعدة من الحلفاء» في حال نشوب نزاع عسكري مع روسيا.

وأضافت ساندو، التي تقوم بزيارة رسمية إلى رومانيا أقرب حلفاء بلادها في أوروبا: «نحن ندرس جميع الخيارات، بما في ذلك أكثرها تشاؤماً. وإذا هاجمت روسيا مولدوفا سنطلب المساعدة». وشددت على أن بلادها تشعر بتهديد لأمنها، بسبب قرب «الجبهة الروسية الأوكرانية» من حدودها.

وكانت مولدوفا قد أعلنت أخيراً عن خطط لتعزيز قدراتها العسكرية في مواجهة «عدوان روسي محتمل» وكشفت خطة لزيادة جاهزية الجيش. وأثارت سلسلة انفجارات وقعت في إقليم بريدنيستروفيه الانفصالي عن مولدوفا مخاوف من تمدد ساحة القتال إلى هذا البلد، خصوصاً بعد تصريحات أطلقها مسؤولون عسكريون روس بارزون قبل شهرين حملت إشارات إلى أن المرحلة المقبلة للعمليات القتالية سوف تستهدف أوديسا لفتح الطريق أمام إقليم بريدنيستروفيه.

وتحتفظ روسيا بقوات في الإقليم الذي أعلن في تسعينات القرن الماضي انفصالاً من جانب واحد عن مولدوفا. فيما تطالب هذه الجمهورية التي تعد الأفقر في الفضاء السوفياتي السابق بانسحاب روسيا من الإقليم وإعادة توحيد البلاد.

وكان الكرملين قد حض مولدافيا أخيراً على «السعي لإقامة علاقات متبادلة المنفعة مع روسيا»، مؤكداً أن تعزيز كيشيناو لجيشها لا يشكل تهديداً لروسيا.

وقال الناطق الرئاسي الروسي: «لا توجد مخاطر بالنسبة لروسيا هنا. لكن مولدوفا لا ينبغي أن ترى أي تهديد. هذا عبثي تماماً. ربما يقارن شخص ما هذا مع أوكرانيا. لكن هنا أي مقارنات غير مناسبة على الإطلاق».

وأشار بيسكوف إلى أن «مولدوفا رغم وجود راغبين بذلك، لم تتحول إلى مركز مناهض لروسيا، كما حاولوا أن يفعلوا في أوكرانيا».

وفي توضيح لموقفها قالت مايا ساندو التي قادت حملتها الانتخابية الرئاسية تحت شعار التقارب مع الغرب مع المحافظة على علاقات طبيعية مع موسكو، إن بلادها «لا تريد الدخول في حرب مع أي بلد كان، لكنها مضطرة للاهتمام بإعادة تسليح الجيش لكي تتمكن من الدفاع عن نفسها، مشيرة إلى أن منظومة الدفاع في البلاد في حالة سيئة للغاية، لذلك فإن الوضع في أوكرانيا جعلنا نفكر في الحاجة إلى تحديث الجيش».

مقاتلة روسية من طراز «سوخوي - 25» تغير على موقع أوكراني في دونيتسك (رويترز)

*مواجهات عنيفة

ميدانياً، تواصلت المواجهات العنيفة على طول خطوط التماس في لوغانسك ودونيتسك، وأعلنت القوات الروسية أن الجيش الأوكراني واصل خلال اليوم الأخير توجيه ضربات صاروخية إلى مناطق في الإقليمين. وفي زاباروجيه التي تسيطر القوات الروسية على أجزاء منها، أعلنت الإدارة المعينة من روسيا إحباط هجوم بالطائرات المسيرة، شنته القوات الأوكرانية على مواقع في مدينة ميليتوبول جنوب المقاطعة. وقال العضو في المجلس العام لإدارة زاباروجيه فلاديمير روغوف في حديث لوكالة «نوفوستي» الروسية، إن «المقاتلين الأوكرانيين حاولوا شن هجوم على البنية التحتية المدنية لمدينة ميليتوبول (ليل الجمعة) بطائرات مسيرة هجومية». وأضاف أن «نظام الدفاع الجوي صد الهجوم».

في غضون ذلك، اتهمت وزارة الدفاع الروسية القوات الأوكرانية بشن هجوم صاروخي على مركز لاحتجاز الأسرى الأوكرانيين في دونيتسك ما أسفر عن مقتل أكثر من 50 أسيراً.

وأفاد بيان عسكري روسي بأن «القوات الأوكرانية قصفت الليلة الماضية بصواريخ «هيمارس» سجناً في بلدة يلينوفكا في جمهورية دونيتسك يُحتجز فيه أسرى حرب أوكرانيون، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات منهم».

ونتيجة هذا القصف الذي وصفه البيان بأنه «عمل استفزازي دموي نفذ بشكل متعمد»، قتل 40 وأصيب 75 آخرون من الأسرى، كما أصيب 8 من موظفي المركز بجروح متفاوتة الخطورة.

وفي وقت لاحق أمس، أفاد مقر قوات الدفاع الإقليمي في دونيتسك بارتفاع حصيلة قتلى الأسرى الأوكرانيين جراء هجوم يلينوفكا إلى 53 شخصاً.

وفي إطار حصيلة العمليات العسكرية خلال اليوم الماضي، أفادت وزارة الدفاع بأن الجيش الروسي قصف من البحر والجو والبر مواقع تمركز قوات الاحتياط الأوكرانية في مقاطعتي كييف وتشيرنيغيف. وبفضل هذه الضربات، فقد اللواء الميكانيكي رقم 30 الذي كان يستعد للتوجه إلى دونباس قدرته القتالية وأشار البيان إلى أن الوحدات الأوكرانية كانت تجري عند تعرضها للقصف تدريبات في مركز ليوتيج في كييف. ووفقاً للبيان فقد تسبب «القصف الدقيق، في تكبيد لواء المشاة الميكانيكي رقم 57 خسائر فادحة، خلال تنفيذ تدريبات قتالية في مقاطعة تشيرنيغيف».

كذلك أشار البيان الروسي إلى أن وسائل الدفاع الجوي الروسية، أسقطت خلال الساعات الـ24 الماضية 6 طائرات أوكرانية بدون طيار في خاركوف ودونيتسك. وتم اعتراض 20 قذيفة صاروخية، فوق المراكز السكنية في خيروسون وخاركوف ولوغانسك.


روسيا الولايات المتحدة وروسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو