عطل يوقف نقل الغاز الجزائري إلى إسبانيا

عطل يوقف نقل الغاز الجزائري إلى إسبانيا

الاثنين - 26 ذو الحجة 1443 هـ - 25 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15945]
جزء من أنابيب خط ميدغاز ينقل الغاز الطبيعي من الجزائر إلى إسبانيا (رويترز)

قالت شركة الطاقة الحكومية سوناطراك الجزائرية، أمس الأحد، إن عطلاً أصاب خط أنابيب ميدغاز البحري «تسبب في انقطاع مؤقت في تزويد إسبانيا بالغاز».
وأضافت الشركة أن العطل وقع في الجانب الإسباني من خط الأنابيب وأن مدريد تعمل على إصلاحه من أجل استئناف تزويد إسبانيا بالغاز في أقرب وقت. والجزائر مورد رئيسي للغاز إلى إسبانيا.
وسوناطراك مورد مهم للغاز إلى إسبانيا وفرنسا، لكن روابط الجزائر مع إسبانيا تضررت هذا العام بسبب خلاف بشأن قرار مدريد مساندة موقف المغرب في نزاع الصحراء الغربية.
وزادت المخاوف أمس بعد الإعلان عن توقف الخط عن العمل، إلا أنها هدأت في أوروبا نسبياً بعد الإعلان عن العطل في الجانب الإسباني.
وتشهد سوق الغاز العالمية تغيرات متسارعة، نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا، ما تسبب في فرض عقوبات أوروبية على الجانب الروسي، الذي يزود أوروبا بنحو 40 في المائة من الغاز.
وإزاء هذا التطور، بدأت الدول الأوروبية البحث عن موردين موثقين للغاز، وكانت دول الشرق الأوسط، الواجهة الأولى لهذه الدول.
غير أن خلافاً بين الجزائر وإسبانيا نشب مؤخراً، هددت على إثره الجزائر في أبريل (نيسان) الماضي، بفسخ العقد الذي يربط شركة الطاقة «سوناطراك» المملوكة للدولة مع زبائنها الإسبان، بعد قرار مدريد بترخيص التدفق العكسي عبر أنبوب الغاز المغاربي - الأوروبي، وهو ما يعني تمكين المغرب من إمدادات الغاز الجزائري.
وقالت وزارة الطاقة الجزائرية وقتها، إن وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، تلقى بريداً إلكترونياً من نظيرته الإسبانية، تيريزا ريبيرا، تبلغه فيه بقرار إسبانيا القاضي بترخيص التدفق العكسي عبر أنبوب الغاز المغاربي - الأوروبي.
وأكدت وزارة الطاقة الجزائرية «أن أي كمية من الغاز الجزائري المصدر إلى إسبانيا تكون وجهتها غير تلك المنصوص عليها في العقود، ستعتبر إخلالاً بالالتزامات التعاقدية وقد تفضي بالتالي إلى فسخ العقد الذي يربط سوناطراك بزبائنها الإسبان».
كان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، قد أمر في 31 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بعدم تجديد عقد استغلال خط أنابيب الغاز (المغاربي - الأوروبي) الذي يزود إسبانيا بالغاز الجزائري مروراً بالمغرب، وذلك بسبب خلافات دبلوماسية بين البلدين، بعد أكثر من شهر من قرار الجزائر بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط للسبب ذاته.
ومنذ ذلك، اقتصرت إمدادات الغاز الجزائري لإسبانيا على أنبوب الغاز البحري «ميدغاز» الذي وضع في الخدمة في عام 2011.
ويوم الاثنين الماضي، قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، إن بلاده ستزود إيطاليا «بكميات كبيرة جداً من الغاز» بموجب اتفاق قيمته أربعة مليارات دولار، مشيداً «بشراكة استراتيجية» مع روما.


Economy

اختيارات المحرر

فيديو