المخابرات البريطانية تشكك في نيات خامنئي لإحياء الاتفاق النووي

المخابرات البريطانية تشكك في نيات خامنئي لإحياء الاتفاق النووي

الخميس - 22 ذو الحجة 1443 هـ - 21 يوليو 2022 مـ
المرشد الإيراني علي خامنئي (رويترز)

شككت بريطانيا في إرادة المرشد الإيراني علي خامنئي في المضي قدماً بمحادثات إحياء الاتفاق النووي، في وقت كررت فيه طهران مطالبة غريمتها واشنطن بـ«الواقعية» وترك المطالب «المبالغ فيها» لإحياء الاتفاق النووي، وسط شكوك متبادلة بين الطرفين حول نياتهما العودة إلى التزامات اتفاق 2015.

وقال ريتشارد مور، رئيس جهاز المخابرات المعروف باسم «إم آي 6»، أمام «منتدى آسبن الأمني» في كولورادو: «لا أعتقد أن الإيرانيين يريدون ذلك».

أتي تشكيك المسؤول البريطاني غداة تبادل الشكوك بين طهران وواشنطن بشأن نياتهما في العودة إلى إحياء الاتفاق النووي.

في طهران؛ ذكرت وزارة الخارجية في بيان أن الوزير حسين أمير عبد اللهيان ناقش في اتصال هاتفي مع نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مستجدات الحوار من أجل إحياء الاتفاق النووي.

وبحسب البيان؛ شدد عبد اللهيان على ضرورة أن تتنازل الولايات المتحدة عن «المطالب المبالغ فيها»، مطالباً الطرف الأميركي بـ«الواقعية» من أجل كسر الجمود في مسار العملية الدبلوماسية للتوصل إلى اتفاق.

وكرر عبد اللهيان مجمل ما نقل عنه في اتصاله الهاتفي الأخير، مساء الاثنين، مع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الوسيط الأساسي في المفاوضات غير المباشرة بين طهران وواشنطن، في المحادثات النووية. وقال عبد اللهيان لبوريل: «على أميركا الكف عن الضغط والعقوبات».
وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (أ.ف.ب)

وتقول واشنطن إن طهران أضافت مطالب لا تتعلق بالمناقشات حول برنامجها النووي، كما أحرزت تقدماً مقلقاً في برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وبدا إحياء الاتفاق وشيكاً في مارس (آذار) الماضي، لكن المحادثات تعثرت بسبب مطالب روسية في اللحظة الأخيرة، وأخرى إيرانية بإلغاء إدراج «الحرس الثوري» في قائمة أميركية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.

وأوضحت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أنه لا خطط لديها لرفع اسم «الحرس الثوري» الإيراني من القائمة، وهي خطوة إن تمت فستكون ذات تأثير عملي محدود على الأرجح، لكنها ستغضب كثيراً من المشترعين الأميركيين.

* التبعية لروسيا

تخشى الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيين من التقارب الروسي - الإيراني، في وقت تواجه فيه المحادثات النووية أفقا قاتماً بين رفض كل من طهران وواشنطن التنازل عن مواقفهما.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، في مؤتمره الصحافي الأربعاء، إن إيران تخاطر بأن تصبح في نوع من «التبعية» لروسيا، مؤكداً أن الحل الأسلم لإيران يكمن في عودتها إلى اتفاق فيينا. كما دعا طهران إلى نسج «علاقات اقتصادية جديدة مع دول أخرى في العالم».

وقال برايس إن «إيران وحدت الآن مصيرها مع عدد صغير من الدول التي لبست في البدء لبوس الحياد لتدعم في نهاية المطاف الرئيس بوتين في حربه ضد أوكرانيا والشعب الأوكراني». وأضاف أن مثل هذا السلوك يمكن أن يجعل الجمهورية الإسلامية في «تبعية نسبية لدولة مثل روسيا».

ونوه برايس تحديداً بما ورد على لسان المبعوث الأميركي الخاص لإيران، روبرت مالي، في مقابلة مع شبكة «سي إن إن»، مساء الثلاثاء، متحدثاً عن أن احتمال إحياء «خطة العمل الشاملة المشتركة» لعام 2015 (الاتفاق النووي) المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني «تتضاءل يوماً بعد يوم». وقال: «إذا أرادت إيران العودة إلى الاتفاق؛ فهناك طريقة سهلة للغاية للقيام بذلك، وهي الموافقة على الشروط التي وضعها الاتحاد الأوروبي، وليس الولايات المتحدة. هذا اقتراح عادل. نحن على استعداد للاتفاق على هذا الأساس، وننتظر من إيران أن تقول الشيء نفسه»، محذراً بأن هذا «ليس خياراً متاحاً إلى الأبد».

وقال مالي: «تستطيع إيران أن تختار موقف الاعتماد النسبي على روسيا، التي هي نفسها معزولة دولياً»، مضيفاً أن طهران «لديها فرصة اقتصادية ضيقة جداً مع روسيا لا يمكنها الذهاب بعيداً، أو يمكنها اختيار العودة إلى الاتفاق الذي تم التفاوض عليه الآن لمدة عام ونصف ليكون لديهم علاقات اقتصادية أكثر طبيعية مع دول الجوار ومع أوروبا وبقية العالم».

* زيارة بوتين

واحتجت وكالة «نورنيوز»؛ إحدى منصات مجلس الأمن القومي الإيراني، على المسارين اللذين أوصى بهما مالي، وعزت الأمر إلى «توهم قيادة البيت الأبيض، الذين يعدّون أي بلد تعرض لعقوباتهم معزولاً، ولا يمكن الاعتراف به في المجتمع الدولي». وقالت إن «تصريحات مالي وتحديد مسارين افتراضيين لإيران، قبل أن تكون خيارات محدودة أمام طهران، تظهر انفعال واشنطن حيال التحرك السياسي والاقتصادي الملحوظ لبلادنا».

كما عبرت «نورنيوز» ضمناً عن المخاوف التي عبرت عنها وسائل إعلام إيرانية من توجه الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إجماع دولي ضد طهران. وفسرت جولة بايدن الإقليمية في هذا السياق بـ«الإجماع ضد روسيا والصين وإيران».

المنصة التي تعبر تحليلاتها عادة عن رأي الأمين العام لمجلس الأمن القومي، علي شمخاني، قالت: «إذا لم تكن لدى واشنطن الإرادة لتغيير سلوكها وقبول التغييرات في العلاقات العالمية، فستبقى في الحلقة المفرغة الحالية، وكل يوم ستشهد ضياع أدواتها للتأثير على النظام الدولي».

بدورها، كتبت صحيفة «جوان» التابعة لـ«الحرس الثوري» أن «معادلات جديدة تتأرجح على دبلوماسية محورها طهران». وفي إشارة إلى جولة بايدن في المنطقة، قالت إن خامنئي «تابع نهجاً هجومياً وثورياً من أجل طرد أميركا من شرق الفرات»، وعدّت ما قاله أنه «جدول أعمال جديد للتطورات في سوريا».

وقلل مدير المخابرات المركزية الأميركية، ويليام بيرنز، من أهمية زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى طهران، متوقعاً تحالفاً محدوداً بين البلدين بسبب انعدام الثقة وتنافسهما التاريخي في صادرات الطاقة.

وجاءت تصريحات بيرنز بعد خامس لقاء بين المرشد الإيراني علي خامنئي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في طهران، على هامش مشاركة الأخير في قمة روسية - إيرانية - تركية حول سوريا. ودعا خامنئي ضيفه الروسي إلى تعزيز «التعاون على المدى الطويل» بين البلدين، منتقداً الغرب بسبب عدائه لروسيا «المستقلة والقوية»، واتهم الـ«ناتو» بالرغبة في شن حرب على موسكو، رغم أن طهران امتنعت عن التصويت خلال جلسة في الأمم المتحدة على قرار يدين موسكو لغزوها أوكرانيا.
مدير المخابرات المركزية الأميركية، ويليام بيرنز وإلى جانبه الرئيس جو بايدن (أ.ب)

رأى بيرنز، الدبلوماسي السابق الذي ساهم في إبرام اتفاق فيينا، أن السبب الأساسي للتقارب الراهن بين روسيا وإيران هو أن كلتيهما تخضع لعقوبات «وتسعى لكسر عزلتها السياسية»، لكن بيرنز شدد خلال «منتدى آسبن الأمني» في جبال الروكي بولاية كولورادو (غرب) على أنه «إذا كانت (روسيا وإيران) كل منهما بحاجة للأخرى، فإنهما لا تثقان فعلياً كلتاهما بالأخرى، إذ إنهما تتنافسان في مجال الطاقة وهما متنافستان عبر التاريخ» بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتطرق بيرنز إلى تقييم استخباري رفعت عنه السرية الأسبوع الماضي، عن استعداد روسيا لشراء طائرات مسيرة من إيران، مؤكداً أن موسكو «حاولت الحصول على دعم عسكري من طهران لأوجه القصور في صناعة الدفاع الروسية اليوم».

ونشرت الولايات المتحدة مؤخراً معلومات استخبارية مفادها بأن مسؤولين روساً زاروا إيران مرتين على الأقل هذا الصيف لتفقد طائرات مسيرة قتالية تعتزم طهران تزويد الجيش الروسي بها لتمكينه من التصدي للعتاد الغربي الذي يتدفق على أوكرانيا.

وقال بيرنز إن الولايات المتحدة لا تعتقد أن إيران قد استأنفت برنامجها لتطوير سلاح نووي، لكنه حذر بأن إيران أحرزت «تقدماً مقلقاً للغاية» في مجال أجهزة الطرد المركزي المتقدمة، موضحاً أن الوقت الذي ستحتاجه لبناء قنبلة «أصبح قصيراً جداً».

* لماذا التلويح بصنع قنبلة؟

وقال كمال خرازي، رئيس «اللجنة الاستراتيجية للعلاقات الخارجية»؛ الخاضعة لمكتب المرشد الإيراني، في تصريحات صحافية، إن لطهران «القدرات الفنية لصناعة قنبلة نووية، لكنها لم تتخذ قراراً بعد لتنفيذ ذلك».

وأكد الدبلوماسي الإيراني السابق، وأحد أبرز المنظرين الإيرانيين، محمد جواد لاريجاني أنه، ومنذ أكثر من عام، تقوم إيران بالفعل بتخصيب اليورانيوم إلى مستوى يصل إلى 60 في المائة، وهو أعلى بكثير من الحد الأقصى الذي يبلغ 3.67 في المائة والذي نص عليه اتفاق طهران النووي المبرم عام 2015 مع القوى العالمية. ويتيح تخصيب اليورانيوم بنسبة 90 في المائة صنع قنبلة نووية.

وقال محلل موقع «انتخاب» المقرب من تيار الرئيس السابق حسن روحاني إن «تلويح إيران ربما يهدف للرد على الخطوة غير المبررة لأميركا»؛ في إشارة إلى مخاوف إيران من إجماع دولي ضد أنشطتها الإقليمية، لكنه أضاف أن «القضية هي عندما نقول إن لدينا القدرة على صناعة قنبلة نووية، فإن ذلك يعني أن البلد على وشك صناعة قنبلة، أي إنها اتخذت إجراءات الحصول على القدرات المطلوبة لصنع الأسلحة النووية، ووفرت الوسائل».

أعاد موقع «رويداد 24» الإخباري الإيراني، تلويح المسؤولين الإيرانيين بقدرة طهران على إنتاج قنبلة نووية، إلى جولة بايدن الذي تعهد بمنع طهران من تطوير سلاح نووي.

وكتب موقع «رويداد 24» أن «رسائل بايدن في إسرائيل، وكذلك رسائل المسؤولين الإيرانيين في ختام جولة بايدن، يجب أن تفسر في إطار احتمالات كبيرة لفشل المفاوضات النووية». وقال: «رغم أن بايدن لم يقدم تعهداً بالمشاركة في العمليات العسكرية الإسرائيلية المحتملة ضد المنشآت النووية الإيرانية، فإنه أكد ضمناً استعداد الولايات المتحدة لفشل المفاوضات، وهو حدث سيؤدي إلى رفع منسوب التوترات إلى مستوى غير مسبوق».


لندن أخبار المملكة المتحدة النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو