6 فئات من الأدوية الشائعة قد تسبب الصداع

6 فئات من الأدوية الشائعة قد تسبب الصداع

منها حبوب منع الحمل وتوسيع الشرايين والفيتامينات
الجمعة - 15 ذو الحجة 1443 هـ - 15 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15935]

عندما تحاول معرفة لماذا تعاني من الصداع، عليك أن تراجع ما تتناوله من أدوية، سواء كنت تتناولها بشكل مستمر لعلاج حالة مرضية مزمنة، أو تتناولها من آن لآخر لعارض صحي، أو تُفرط في تكرار تناولها بخلاف النصيحة الطبية.
والحقيقة التي يجدر تذكرها أن الأدوية هي بالأصل مركبات كيميائية، وليس من الطبيعي أن يتناولها المرء، كما هو الحال مع المنتجات الغذائية الطبيعية، وأن «جميع» الأدوية لها آثار جانبية. ولذا يصفها الأطباء عندما يغلب على ظنهم أن جدواها الصحية للجسم تفوق الآثار الجانبية والأضرار المحتملة لها. وعندها يتابعون المرضى للتأكد من تحقيقها الهدف العلاجي المرجو منها بأقل جرعات ممكنة، ويتأكدون من عدم تسببها في أي آثار جانبية أو أضرار على الجسم.


- الأدوية والصداع
والصداع، أحد تلك الآثار الجانبية لمجموعة واسعة من الأدوية الشائع تناولها. وإليك هذه الـفئات الست من الأدوية الشائع تناولها، والتي من المحتمل أن تتسبب في الصداع لبعض المرضى:
- أدوية الصداع: قد يستغرب البعض، ولكنها حقيقة، أن من بين أهم وأكثر الأدوية التي تتسبب بشكل شائع في الصداع، هي أدوية علاج الصداع نفسها. وقد لا يكون هذا ما يأمل المرء أن يسمعه، ولكن تظل الحقيقة هي أن بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الصداع يمكن أن تسبب الصداع بالفعل، وبنوعية مزعجة من الصداع، أكثر من الصداع الأصلي الذي من أجله تناولها المرء.
وطبياً يُسمى هذا الصداع الناجم عن الإفراط في تناول أدوية علاج الصداع أو أدوية تخفيف الألم، بـ«الصداع الارتدادي» Rebound Headache. ويحدث ذلك عند استخدامها عدة مرات في الأسبوع. ومع زوال مفعول تلك الأدوية في الجسم، فإنك تصاب بالصداع مرة أخرى، ما يؤدي بك إلى تكرار تناول المزيد منها. وفي النهاية، تجد نفسك تعاني من الصداع أكثر فأكثر.
وما تجدر معرفته في هذا الشأن، أنه يمكن أن تحدث هذه المشكلة مع أدوية علاج الصداع وتخفيف الألم التي تحتاج إلى وصفة طبية، وكذلك الأدوية التي تُصرف دون الحاجة إلى وصفة طبية. ومن أمثلة الأدوية التي يمكن أن تسبب الصداع الارتدادي: الأسبرين، أسِيتامينوفين (تايلينول)، باراسيتامول (بانادول)، إيبوبروفين (بروفين)، نابروكسين، ديكلوفيناك (فولتارين)، مسكنات الآلام المحتوية على الكوديين، مسكنات الآلام المحتوية على الكافيين، التريبتان من أدوية علاج الصداع النصفي (المياغرين).
ويوضح أطباء الأعصاب في «مايو كلينك» بالقول: «الاستخدام المتكرر لأدوية الصداع يَزيد خطر الإصابة لديكَ، إذا استعملتَ مجموعة من مسكِنات الآلام أو الإرغوتامين أو التريبتانات لمدة عشرة أيام أو أكثر في الشهر، أو عند استخدام مسكِّن الألم العادي لأكثر من 15 يوماً في الشهر، وخصوصاً إذا استمر هذا الاستخدام المتكرر لثلاثة أشهر أو أكثر».
وأفضل طريقة لعلاج الصداع الارتدادي هي التوقف فوراً عن تناول الدواء المسكن للألم. ولكن ضع في اعتبارك أنه عند التوقف فوراً عن تناول ذلك الدواء، قد تصاب بـ«أعراض الانسحاب» Withdrawal Symptoms، مثل الغثيان، أو مشكلات النوم أو الصداع الأسوأ. ولذا قد ينصح الطبيب بتقليل الجرعة تدريجياً، ثم التوقف التام.
- حبوب منع الحمل: علاقة تناول حبوب منع الحمل بالصداع، وخصوصاً الصداع النصفي، هي علاقة مختلطة، ذلك أن بعض النساء اللواتي يُعانين بالأصل من الصداع النصفي، يتحسن لديهن ذلك الصداع بتناول حبوب منع الحمل. ونساء أخريات ممن لم يكنَّ يُعانين من الصداع النصفي، تبدأ معاناتهن من الصداع بتناولهن حبوب منع الحمل أو غيرها من وسائل منع الحمل الهرمونية، مثل اللصقة أو الحلقة المهبلية.
وحبوب منع الحمل الهرمونية قد تحتوي على هرمون إستروجين Estrogen مع هرمون بروجيسترون Progesterone، ويتم توزيع نسبة احتواء الحبة الدوائية منها وفق ترتيب محدد لأيام الشهر. أي أن في بعض الأيام، قد لا تحتوي الحبوب المخصصة لها على هرمون إستروجين بالذات. وتسمى أيام تناول الحبوب غير الفعالة (الوهمية).
وغالباً ما يكون الصداع عند تناول حبوب منع الحمل، بسبب انخفاض هرمون الإستروجين الذي يحدث خلال فترة تناول الحبوب غير الفعالة. وباستشارة الطبيب، فإن مما يمكن أن يساعد، استخدام حبوب منع الحمل التي تحتوي على عدد أقل من أيام حبوب منع الحمل غير الفعالة، أو استخدام حبوب منع الحمل التي تحتوي على مستويات أقل من الإستروجين، أو تناول أدوية للصداع خلال أيام حبوب منع الحمل غير الفعالة، أو تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستين فقط بدلاً من مزيج الإستروجين والبروجستين، أو اللجوء إلى اللولب IUD كوسيلة بديلة لمنع الحمل.
وكذلك الحال عند تناول العلاج بالهرمونات البديلة HRT، لتخفيف أعراض انقطاع الطمث، مثل الهبات الساخنة والتعرق الليلي، إذْ قد يتسبب بالصداع. وتجدر حينها مناقشة الأمر مع الطبيب، وثمة عدة حلول علاجية للتغلب على هذه المشكلة.


- حبوب الشرايين والفيتامينات
- أدوية النترات: وهي نوع من الأدوية التي تُستخدم لعلاج ألم الصدر الذي يحدث لدى مرضى التضيق في شرايين القلب، مثل النتروغليسرين. وتعمل هذه الأدوية على توسيع الأوعية الدموية، لزيادة تدفق الدم بسهولة أكبر إلى عضلة القلب. ولذا يتم وضعها تحت اللسان، كي تمتصها أوردة ما تحت اللسان وتوصلها للقلب مباشرة، في حالات نوبات الذبحة الصدرية. أو يتم تناولها ككبسولات دوائية كل 12 ساعة، وبشكل روتيني يومي، للوقاية من الذبحة الصدرية.
والصداع من الآثار الجانبية الشائعة لأدوية النترات، وربما نتيجة توسيع الأوعية الدموية في مناطق مختلفة من أجزاء الرأس. ويمكن أن يُصاب المريض بصداع خفيف إلى متوسط بعد فترة وجيزة من تناول الدواء، أو قد يُصاب بالصداع النصفي الشديد بعد حوالي 3 إلى 6 ساعات. كما قد يرافق ذلك غثيان أو قيء أو حساسية من الضوء. وقد يختفي الصداع عندما يعتاد الجسم على الدواء.
وإذا كان الشخص يتناول النترات، وبدأ في الشعور بالصداع، فعليه أن يستمر في تناول الدواء والتحدث إلى طبيب. المهم ألا يحاول علاج نفسه بنفسه. وتحديداً، قد تكون بعض الأدوية التي تُستخدم لعلاج الصداع النصفي، مثل أدوية التريبتان، غير آمنة التناول لبعض مرضى القلب. كما أن التوقف تماماً عن تناولها قد يضر القلب.
- حبوب الفيتامينات: رغم أن نقص بعض أنواع الفيتامينات قد يكون السبب في الشكوى من الصداع، فإن بالمقابل هناك بعض الفيتامينات التي يؤدي الإفراط في تناولها إلى التسبب في الصداع. وأيضاً تناول بعض المعادن، بما في ذلك حبوب مكملات الزنك ومكملات الحديد، قد يرتبط بالصداع كأثر جانبي للجرعات الزائدة منهما.
وتجدر ملاحظة أن «الإفراط في تناول بعض أنواع الفيتامينات» ليس بالضرورة بسبب الإفراط في تناول تلك الحبوب الدوائية المحتوية على أنواع عدة من الفيتامينات؛ بل تناولها مع تناول أطعمة غنية بالأصل أو معززة بأنواع من الفيتامينات. ولذا فإن تناول حبوب الفيتامينات يجدر أن يكون بعد استشارة الطبيب، وليس سلوكاً روتينياً. وتتضمن قائمة الفيتامينات التي تم ربطها بالصداع كأثر جانبي، كلاً من فيتامين إيه A، وفيتامينات بي B، وفيتامين سي C، وفيتامين دي D، وفيتامين إي E.
وعلى سبيل المثال، من السهل حقاً تجاوز الحد الأعلى المسموح به من فيتامين إيه وفيتامين سي على وجه الخصوص، إذا كان الشخص يتبع نظاماً غذائياً غنياً بالفواكه والخضراوات الذي من المحتمل أن يلبي متطلبات الجسم بالفعل، من الطعام وحده. ويشير أطباء «مايو كلينك» إلى أن تناول فيتامين سي بجرعات عالية، أكثر من 2000 ملليغرام في اليوم، يمكن أن يتسبب في الصداع. والإفراط في تناول فيتامين بي-3 (نياسين Niacin)، يتسبب في الصداع. وكذلك الحال مع الإفراط في تلقي فيتامين بي-12.


- أدوية القلب
- أدوية القلب وارتفاع الضغط: إضافة إلى النترات كما تقدم، هناك عدة أدوية تُستخدم في معالجة مرضى القلب أو ارتفاع ضغط الدم، وقد تتسبب في الصداع. ومنها أدوية فئة مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ACE التي هي أدوية تعمل على إرخاء الأوردة والشرايين لخفض ضغط الدم. ومن أمثلتها كابتوبريل، وإينالابريل، وفوسينوبريل، وبيريندوبريل. وتُستخدم في حالات ارتفاع ضغط الدم، وأمراض شرايين القلب، وضعف القلب، وغيرها. ومن الآثار الجانبية لها الصداع.
وكذلك أدوية حاصرات «ألفا» تُستخدم للمعالجة في بعض حالات ارتفاع ضغط الدم؛ لأنها تقلل من ضغط الدم عبر إرخاء الأوعية الدموية، مما يسمح للدم بالتدفق بحرية أكبر. والصداع أحد الآثار الجانبية المحتملة لتناولها.
وثمة أدوية أخرى من مجموعة موسعات الشرايين Vasodilators، ومنها الهيدرالازين ومينوكسيديل. وعادة تُوصف هذه الأدوية للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الشديد والمستمر. والصداع أحد الآثار الجانبية لها.
ومن بين الأدوية الأخرى المستخدمة لعلاج بعض الحالات لدى مرضى القلب، عقار أميودارون لضبط اضطرابات نبض القلب الذي قد يتسبب في الصداع. وكذلك دواء بيسوبرولول ولابيتالول، من فئة حاصرات «بيتا»، المستخدمة إما في علاج حالات ارتفاع ضغط الدم وإما في علاج اضطرابات نبض القلب أو ضعف القلب أو أمراض شرايين القلب. وأيضاً دواء كانديسارتان المستخدم في علاج حالات ارتفاع ضغط الدم أو ضعف القلب أو أمراض شرايين القلب. وكذلك أنواع من أدوية مُدرات البول.
- أدوية أخرى: وثمة أدوية أخرى أقل استخداماً، ولكنها قد تتسبب في الصداع، مثل عقار الأسيكلوفير المضاد للفيروسات، وعقار سالبوتامول المستخدم لتوسيع الشُّعب الهوائية لدى مرضى الربو، ومشتقات عقار أمبيسلين، المضاد الحيوي الشائع الاستخدام، والمضادين الحيويين أزيثروميسين وكلاريثروميسين، وكذلك مجموعات أنترفيرون المستخدمة كمضادات للفيروسات في حالات التهابات الكبد، وكذلك في حالات التصلب المتعدد العصبي. وأيضاً عقار مبيفيرين المستخدم في معالجة حالات القولون العصبي. وأنواع العقاقير المستخدمة في تنشيط الانتصاب. وثمة مجموعة أخرى من أدوية قطرات العين التي قد تتسبب في الصداع.


- استشارية في الباطنية


السعودية الصحة

اختيارات المحرر

فيديو