خطر الإرهاب بدول الاتحاد الأوروبي لا يزال مرتفعاً رغم تراجع الهجمات

خطر الإرهاب بدول الاتحاد الأوروبي لا يزال مرتفعاً رغم تراجع الهجمات

الخميس - 15 ذو الحجة 1443 هـ - 14 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15934]
عناصر الشرطة خارج محطة قطار فورتيتيود فالي في بريزبين أول من امس بعد العثور على جثة رجل في قاعة طعام فالي مترو فوق محطة قطار فورتيتيود فالي في حوالي الساعة 4 صباحًا (أ.ب)

أشارت وكالة الشرطة التابعة للاتحاد الأوروبي (يوروبول)، أمس (الأربعاء)، إلى أن عدد الهجمات الإرهابية داخل الاتحاد ينخفض، لكن الإرهاب يبقى خطراً فعلياً بالنسبة للتكتّل؛ خصوصاً بسبب الحرب في أوكرانيا وانتشار حملات الدعاية الإعلامية خلال جائحة «كوفيد - 19». والعدد الإجمالي للهجمات التي نُفّذت أو أُحبطت أو فشلت في عام 2021 (15) أقل بكثير من عدد هجمات العام السابق (57)، بسبب الانخفاض الكبير في عدد الهجمات الإرهابية اليسارية، حسبما أشار تقرير سنوي لـ«يوروبول».

لكن حذّرت وكالة الشرطة، التي يقع مقرّها في لاهاي، من إمكانية تشكيل الغزو الروسي لأوكرانيا، فضلاً عن تداعيات جائحة «كوفيد – 19» على العالم، تهديداً للأمن العالمي في السنوات المقبلة. وقالت المديرة التنفيذية لـ«يوروبول» كاترين دو بول، في بيان: «تؤكّد خُلاصات هذا التقرير أن الإرهاب لا يزال يمثّل خطراً حقيقياً وحالياً بالنسبة للاتحاد الأوروبي». وأضافت: «في فترة تخبّطات جيوسياسية، يجب أن يواصل الاتحاد الأوروبي، أكثر من أي وقت مضى، تطبيق الإجراءات لمكافحة الإرهاب». وتابعت، حسبما جاء في التقرير: «لا شكّ في أن التغييرات الجيوسياسية وتداعيات الحرب العدوانية الروسية ضدّ أوكرانيا سيكون لها تأثير دائم على أمن الاتحاد الأوروبي». ولفتت إلى أن هذه الحرب قد جذبت العديد من الأفراد المتطرفين من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي انضموا إلى القتال من كلا الجانبين الأوكراني والروسي. ومن المرجّح أن يتسبب النزاع في أوكرانيا بردود متطرّفة عنيفة خصوصاً على الإنترنت.

وشدّدت دو بول على أهمية الأخذ بالتجارب الماضية بالتعامل مع المقاتلين الأجانب العائدين من ساحات القتال في الشرق الأوسط. وأكّدت «يوروبول» أن جائحة «كوفيد – 19» جعلت الشباب والشابات والقاصرين أكثر هشاشة حيال التطرّف بسبب العزلة الاجتماعية وازدياد الوقت الذي يقضونه على الإنترنت. وظهر تطرّف عنيف مناهض للحكومة ومُعادٍ لإجراء مكافحة تفشي كوفيد 19 في بعض الدول الأعضاء في التكتل تجسّد من خلال تهديدات مفتوحة ورسائل كراهية منشورة على الإنترنت ولجوء إلى العنف. وفي عام 2021، أُلقي القبض على 388 مشتبهاً بهم في الاتحاد الأوروبي لارتكابهم جرائم تتعلق بالإرهاب، وأكثر من ثلثي الاعتقالات (260) تمّت بعد التحقيقات في جرائم الإرهاب الجهادي في النمسا وفرنسا وإسبانيا، بحسب «يوروبول».


أوروبا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

فيديو