اكتئاب ما بعد الولادة لدى النساء

اكتئاب ما بعد الولادة لدى النساء

يحدث نتيجة عوامل هرمونية وجينية وضغوط نفسية
الخميس - 7 ذو الحجة 1443 هـ - 07 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15927]

على الرغم من أن اكتئاب ما بعد الولادة Postpartum Depression من المشكلات النفسية المهمة التي تواجه الأمهات، فإن التعامل معها في الأغلب لا يكون بالدرجة نفسها من الاهتمام أو حتى الجدية الكافية.
ومؤخراً، بدأ الاهتمام والبحث عن الأسباب المؤدية لهذه الحالة وطرق العلاج منها يتزايد بشكل ملحوظ بعد حدوث مأساة شهدها الرأي العام في مصر لأم شابة قامت بقتل طفلها الرضيع وحاولت الانتحار بعدها. وأظهرت التحقيقات، أن الأم كانت مصابة بما يعرف بـ«كرب ما بعد الولادة»، وهي حالة تصيب نسبة من النساء تبلغ نحو 10 في المائة، وفي الأغلب تستمر لفترة قصيرة لأيام عدة حتى أسابيع قليلة.


- اعراض الاكتئاب
يجب أن نعرف أن أعراض الاكتئاب تختلف بشكل كبير، وتبدأ من مجرد تقلّب المزاج بعد الولادة وتعاني منه نسبة كبيرة جداً من الأمهات ربما تصل إلى 50 في المائة؛ إذ تحدث لهن تقلبات مزاجية mood swings مفاجئة تتراوح بين النشوة الكبيرة والحزن الشديد. ويمكن أن يستمر هذا الإحساس لبضع ساعات فقط أو لمدة أسبوع إلى أسبوعين بعد الولادة على الأكثر، ولا يحتاج إلى عناية طبية خاصة. وبالنسبة للأمهات اللاتي سبق تعرضهن لمشكلات نفسية أو لديهن ظروف نفسية سيئة بالفعل فإنهن معرضات إلى خطر متزايد للإصابة بالاكتئاب الحقيقي.
وتتميز الحالة بمزيد من مشاعر الحزن واليأس والقلق، وتستمر الأعراض لفترة أطول يمكن أن تصل إلى أشهر، وقد تحدث في أي وقت خلال السنة الأولى للولادة، وغالباً ما يؤثر ذلك على قدرة المرأة على العمل وتحتاج إلى رعاية نفسية متخصصة. أخطر ما قد يحدث هو إصابة الأم بذهان ما بعد الولادة Postpartum psychosis وهو حالة نادرة تصيب امرأة من كل 1000 أم، ويتسبب في فقدان الأم الصلة بالواقع تماماً. وفي الأغلب تعاني الأم من أفكار لإيذاء نفسها أو لإيذاء طفلها، وتحدث هذه الحالة في السيدات اللاتي سبق إصابتهن بالإمراض النفسية العقلية، مثل الاضطراب ثنائي القطب bipolar disorder أو الفصام، وهؤلاء المريضات يحتجن إلى علاج نفسي كامل من خلال الجلسات والأدوية؛ حتى لا يحدث أذى لهن أو لأطفالهن وفي الأغلب يحدث لهن شفاء تام.


- عوامل الإصابة
يوجد العديد من الأسباب لحدوث هذا العرض أهمهم بالطبع العوامل النفسية ولأي مدى تكون السيدة مؤهلة لحدوث الولادة من عدمه بجانب الدعم النفسي من الزوج والبيئة المحيطة وهناك بعض العوامل الأخرى مثل الهرمونات وهرمونات الأنوثة مثل الإستروجين والبروجيسترون estrogen and progesterone تكون نسبتها عالية جداً أثناء الحمل (تقريباً عشرة أضعاف النسبة العادية) وتقل بشكل كبير بعد الولادة بنحو 3 أيام فقط. وهذا التذبذب الكبير في مستوى الهرمون يلعب دوراً مهماً، وأيضاً هناك بعض العوامل الجينية، حيث تكون بعض الأسر معرّضة أكثر للإصابة بالاكتئاب، وأيضاً يمكن أن تعاني أي امرأة أنجبت طفلاً أو حتى عانت من الإجهاض من اكتئاب ما بعد الولادة بغض النظر عن عدد حالات الحمل السابق والتي يمكن أن تكون مرّت من دون مشاكل نفسية وعدد الأطفال الذين أنجبتهم بجانب إمكانية حدوث هذه الأعراض في أي مرحلة عمرية بغض النظر عن الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأسرة. هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى حدوث الحالة، خاصة إذا استمرت لوقت طويل بعد الولادة مثل القلق أو الغضب أو الانفعال والرغبة غير المبررة في البكاء والشعور بالذنب، وكذاك الخوف من إيذاء الرضيع أو الطفل والتفكير في الانتحار بشكل دائم، وأيضاً تضارب المشاعر فيما يتعلق بصحة الطفل من القلق المفرط أو عدم الاهتمام بشأنه على الإطلاق.
كما تحدث أعراض عضوية تتمثل في انعدام الطاقة والصداع وآلام في الصدر وسرعة ضربات القلب وسرعة التنفس بجانب الإحساس بتنميل أو وخز في اليدين والقدمين مع حدوث اضطراب في نمط النوم وتغير العادات الغذائية، سواء الإفراط في تناول الطعام أو عدم الرغبة في الأكل بشكل كامل مع صعوبة في التركيز والانتباه وقلة أو انعدام الاهتمام بالأشياء التي كانت الأم تستمتع بها في المعتاد.
اكتئاب ما بعد الولادة لا يؤثر على الأم فقط، ولكن يؤثر على طفلها بشكل غير مباشر إذا لم يتم علاج الأم. وعلى سبيل المثال، فإن الأم المصابة يكون لديها مشكلة حقيقية في الارتباط بطفلها ولا تستطيع بناء صلة وجدانية معه، وبالتالي يمكن أن يعاني الطفل من مشاكل في السلوك أو التعلم، خاصة في سنوات التكوين الأولى وافتقاده للمهارات الاجتماعية الأساسية، فضلاً عن معاناة الطفل من مشاكل في الرضاعة والتغذية وعدم انتظام مواعيد النوم؛ وهو الأمر الذي يؤدي إلى حدوث اضطرابات في النمو، سواء سوء التغذية أو الإصابة بالبدانة بجانب أن عدم الاهتمام العضوي والنفسي بالطفل يؤديان إلى إصابته بالأمراض والعدوى المختلفة لضعف المناعة.
لا يوجد اختبار محدد لتشخيص اكتئاب ما بعد الولادة، ولكن يتم تقييم الحالة النفسية والعضوية للأم من خلال طرح بعض الأسئلة تتعلق بمشاعرها بعد الولادة وإلى أي مدى تعاني من مخاوف فيما يتعلق بتربية الطفل. أما المخاوف العادية، فهي شعور طبيعي، خاصة في الأمهات حديثات العهد بالأمومة. وتبعاً لإجابات الأم يحدد الطبيب إذا كانت في احتياج إلى استشارة طبية متخصصة من عدمه، ويمكن في بعض الأحيان أن يطلب الطبيب تحليل للغدة الدرقية، حيث تتشابه الأعراض مع الاكتئاب وفي حالة تشخيص الاكتئاب يكون العلاج من خلال عرض الأم على طبيب نفسي وتخضع للعلاج في الأغلب بالجلسات ويمكن في الأحيان الشديدة اللجوء للأدوية.


- استشاري طب الأطفال


مصر الصحة

اختيارات المحرر

فيديو