لقاء عباس وهنية في الجزائر «مجرد صورة»

لقاء عباس وهنية في الجزائر «مجرد صورة»

السلطة قبلت بوجود هنية ضمن وفد عباس وليس ممثلاً مستقلاً... و«حماس» اكتفت بالقول: لقاء أخوي
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ
جانب من لقاء الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية (أ.ف.ب)

نجح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في جمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية مساء أمس (الثلاثاء)، على هامش الاحتفالات بالذكرى الستين لاستقلال الجزائر، في صورة جلبت الانتباه بعد سنوات من القطيعة، لكنها ظلت مجرد صورة، بحسب مصادر الجانبين.

واجتمع عباس مع هنية بحضور تبون والوفدين المرافقين لهما في قصر المؤتمرات غرب العاصمة الجزائر في مشهد رتبه الجزائريون وتقبله الطرفان على مضض، حسب مصادر تحدثت لـ«الشرق الأوسط».

وقالت مصادر مطلعة من الطرفين إنهما لم يريدا رفض طلب الرئيس الجزائري بالنظر إلى المواقف الجزائرية المعروفة، لكنها ظلت مجرد صورة.

وطلب الرئيس الجزائري حضور هنية ووفده المرافق في اجتماعه مع عباس، ووافق الأخير.

وإضافةً إلى عباس وهنية، شارك في اللقاء كل من نائب رئيس الوزراء الفلسطيني زياد أبو عمرو، ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج، وقاضي قضاة فلسطين محمود الهباش، والقيادي في حركة «حماس» سامي أبو زهري.

وبث التلفزيون الجزائري مشاهد يظهر فيها عباس وهنية وبقية المسؤولين في جلسة واحدة يتوسطهم الرئيس تبون. لكنهما حتى ساعة إعداد التقرير لم يلتقيا على انفراد ولم تكن هناك خطط لذلك.
https://www.facebook.com/100004559626345/videos/722071195731285/

وكتب منير الجاغوب المسؤول في مفوضية حركة «فتح» على صفحته على «فيسبوك» بعد تداول صورة عباس وهنية وتبون «من الجزائر قصة هذه الصورة» أنه «بعد انتهاء لقاء الرئيس محمود عباس مع الرئيس الجزائري دخل الوفد الفلسطيني المرافق للرئيس عباس ومعهم إسماعيل هنيه وتم التقاط الصورة».


وقبل ذلك ظهر هنية في الصف الأول ليس بعيداً كثيراً عن عباس وهو يشاهد عرضاً عسكرياً، في مشهد لم يكن محبباً في رام الله التي لا تهادن في مسائل تخص التمثيل السياسي.

وفي مرات سابقة، أثار استقبال هنية من دول عربية معركة التمثيل الفلسطيني، واتهمته رام الله بمحاولة ضرب وحدانية التمثيل الفلسطيني.

وحين زار هنية سلطنة عمان قبل عامين للتعزية بالسلطان قابوس بن سعيد، في وقت كان يوجد فيه الرئيس محمود عباس كذلك في السلطنة، ارتفع مستوى الغضب في رام الله، والذي بدأ مع زيارة أطلقها هنية في المنطقة قبل ذلك، وردّت عليها حركة «فتح» باتهام «حماس» بالإضرار بالقرار الفلسطيني المستقل ورهنه للغير.

وحرب التمثيل هي معركة قديمة محتدمة منذ بدأت دول إقليمية بالتعامل مع «حماس» كأنها ممثلة للفلسطينيين.

واحتجت السلطة مراراً لدى زعماء في المنطقة ودول، رافضةً أي تعامل مستقل مع «حماس» بوصفه يمس بالتمثيل الفلسطيني ويهدد القرار المستقل.

ولهذا السبب، حرصت الوكالة الرسمية الفلسطينية على إظهار هنية على أنه كان أحد مرافقي عباس، ولم يرغب أحد في انتقاد الجزائر.

وكتبت «وفا» أن الرئيس عباس اجتمع مع نظيره الجزائري عبد المجيد تبون وأطلعه على آخر التطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وبحث معه سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين، إضافةً إلى الكثير من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وأضافت: «قدم الرئيس لأخيه الرئيس تبون، إصداراً خاصاً لطابع بريد فلسطيني بمناسبة الذكرى الستين لاستقلال الجزائر، تقديراً لمواقف الجزائر العظيمة مع شعبنا وحقوقه المشروعة في نيل الحرية والاستقلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. كما سلّم سيادته فخامة الرئيس تبون، قرار بلدية رام الله بتسمية أحد شوارع المدينة الرئيسية باسم الجزائر، تقديراً وتكريماً للجزائر وشعبها الشقيق، ومواقفهم المشرفة مع قضيتنا الوطنية».

وأكدت الوكالة أن «عباس حضر إلى جانب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وعدد من زعماء وقادة الدول الشقيقة والصديقة، الاستعراض العسكري الضخم الذي أقامته جمهورية الجزائر الشقيقة، لمناسبة الذكرى الستين لاستقلالها واستعادة سيادتها».

وتابعت: «انضم الوفد الفلسطيني للاجتماع، والذي ضم كلاً من: عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زياد أبو عمرو، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وقاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، وإسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) وسفير دولة فلسطين لدى الجزائر فايز أبو عيطة».

وحتى حركة «حماس» لم تفرد مساحة للقاء، واكتفت بالقول إن هنية اجتمع مع عباس في لقاء «أخوي».

وكانت الجزائر قد استضافت مطلع العام الجاري لقاءات منفصلة مع وفود الفصائل الفلسطينية لبحث دفع جهود المصالحة الوطنية على أمل تنظيم مؤتمر جامع لاحق، لكن الخلافات ظلت على حالها، وطالت كل شيء: الحكومة وبرنامجها، والانتخابات ومنظمة التحرير، وإعمار القطاع ومسائل أخرى.


فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

فيديو