واشنطن «قلقة» من تقدم التخصيب في إيران

واشنطن «قلقة» من تقدم التخصيب في إيران

محادثات الدوحة «أكثر من مجرد فرصة ضائعة»
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15926]
المبعوث الأميركي الخاص بإيران روبرت مالي في إحاطة لمجلس الشيوخ مايو الماضي(أ.ف.ب)

كشف المبعوث الأميركي الخاص لإيران، روبرت مالي، عن أن المفاوضين الإيرانيين رفضوا خلال محادثات الأسبوع الماضي في الدوحة ما سماها «الخطوط العريضة التفصيلية للغاية» لترتيب كانت الولايات المتحدة على استعداد لقبوله بغية إحياء الاتفاق النووي لعام 2015. وأكد أن التقدم الذي تحرزه إيران في تخصيب اليورانيوم «مقلق»؛ لأنها «صارت الآن أقرب» إلى امتلاك ما يكفي من المواد الانشطارية لصنع قنبلة ذرية.
وكان كبير المفاوضين الأميركيين يتحدث عبر الإذاعة الوطنية العامة «إن بي آر»؛ إذ وصف المفاوضات الأخيرة في العاصمة القطرية بأنها كانت «أكثر من مجرد فرصة ضائعة».
وهو كان يشير إلى الجهود التي بذلت خلال نحو عام من أجل عودة كل من الولايات المتحدة وإيران إلى «الامتثال التام» لـ«خطة العمل الشاملة المشتركة» (الاسم الرسمي للاتفاق النووي)، التي وضعت حدوداً لبرنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات الدولية عليها. بيد أن المحادثات التي أجريت في فيينا بقيت معلقة بخيط رفيع منذ مارس (آذار) الماضي، حين اختلفت واشنطن وطهران على ما إذا كان سيتم تخفيف العقوبات غير المرتبطة مباشرة بالاتفاق النووي، الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في عام 2018، ولا سيما تلك المفروضة على «الحرس الثوري» الإيراني بصفته «منظمة إرهابية أجنبية». وألقت معارضة الكونغرس هذه الخطوة بثقلها على الرئيس الأميركي جو بايدن مع اقتراب موعد الانتخابات في وقت لاحق من هذا العام.
وسعى بايدن لأكثر من عام إلى إحياء الصفقة. خلال ذلك الوقت، حافظ على عقوبات عهد ترمب، وسرعان ما وسعت إيران نطاق عملها النووي مع تخفيف الرقابة الدولية بشكل مطرد، مما يجعل من الصعب بشكل متزايد إقناع المشرعين الأميركيين والحلفاء الإقليميين بدعم الاتفاق.
وقال مالي إن «الطرف الذي لم يقل (نعم) هو إيران»، موضحاً أن المفاوضين الإيرانيين «أضافوا، بما في ذلك في الدوحة، مطالب أعتقد أن أي شخص ينظر فيها سينظر إليها على أنها لا علاقة لها بالاتفاق النووي. أمور كانوا يريدونها في الماضي»، علماً بأن الولايات المتحدة والدول الأوروبية أكدت أنها لا يمكن أن تكون جزءاً من المفاوضات. وأضاف أن «المناقشة التي يجب أن تجري في الوقت الحالي ليست كثيرة بيننا وبين إيران، رغم أننا مستعدون لذلك. إنها بين إيران ونفسها». وأكد أن المسؤولين الإيرانيين «بحاجة إلى التوصل إلى نتيجة في شأن ما إذا كانوا مستعدين الآن للعودة إلى الامتثال للاتفاق». ونبه إلى أن طهران صارت الآن أقرب إلى امتلاك ما يكفي من المواد الانشطارية لصنع قنبلة نووية، رغم أنها لا يبدو أنها استأنفت برنامج التسلح. وقال: «لكننا بالطبع قلقون وكذلك شركاؤنا بشأن التقدم الذي أحرزوه في مجال التخصيب»، مشيراً إلى أن إيران لديها ما يكفي من اليورانيوم عالي التخصيب في متناول اليد لصنع قنبلة، وأنها يمكن أن تفعل ذلك في غضون أسابيع.
وتزامن كلام مالي مع التحذير الذي أطلقه المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافاييل غروسي، من أن عدم إحراز تقدم في شأن التحقق من البرنامج النووي الإيراني، قد يؤثر على قرارات دول أخرى في الشرق الأوسط. وقال: «نحن حالياً في وضع يمكن أن يبدأ فيه جيران إيران في الخوف من الأسوأ، والتخطيط وفقاً لذلك. هناك دول في المنطقة تراقب اليوم باهتمام شديد ما يحدث مع إيران، والتوترات تتصاعد في المنطقة». ولفت إلى أن «القادة السياسيين أعلنوا صراحة في بعض الأحيان أنهم سيسعون بنشاط لامتلاك أسلحة نووية إذا ما شكلت إيران تهديداً نووياً».
ولفت مالي أيضاً إلى أن الأميركيين يعملون أيضاً على مسار مواز لتأمين إطلاق الأميركيين المحتجزين في إيران، وبينهم سياماك نمازي، الذي اعتقل عام 2015، وهو أقدم سجين أميركي - إيراني محتجز لدى طهران، وقدم نداء للمساعدة في مقال نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأحد الماضي بعنوان: «أنا أميركي... لماذا تُركت للتعفن رهينةً لإيران؟». وأمل مالي في أنه «بغض النظر عما يحدث للمحادثات النووية، سنكون قادرين على حل هذه القضية؛ لأنها تزن في أذهاننا كل يوم».
وقبل ذلك بساعات، قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، في اتصال مع نظيره العماني، بدر البوسعيدي، إن مصير المحادثات يعتمد على تحلي واشنطن بـ«الجدية والمبادرة وإظهار المرونة».
وأفاد بيان للخارجية الإيرانية، مساء الاثنين، بأن عبد اللهيان «جدد جدية الجمهورية الإسلامية الإيرانية في تحقيق اتفاق دائم وقوي». وأشار البيان إلى أن البوسعيدي أوضح موقف بلاده بشأن ضرورة التوصل إلى نتيجة واتفاق نهائي في المفاوضات. وقال إن عمان «دعمت دائماً تلبية مطالب إيران المشروعة».
وفي وقت سابق الاثنين، قال عبد اللهيان، في اتصال هاتفي مع نظيرته الفرنسية كاثرين كولونا، إن «الجانب الأميركي ذهب إلى الدوحة من دون مقاربة مبنية على المبادرة والتقدم»، داعياً واشنطن إلى «الاستفادة من هذه الفرصة الدبلوماسية».
وقال كبير المفاوضين الإيرانيين، علي باقري كني، الأحد، إنه يجري مشاورات لتحديد «تاريخ ومكان المفاوضات المقبلة»، من دون الخوض في مزيد من التفاصيل.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو